إبراهيم ربيع إبراهيم ربيع

«خربشة»

إبراهيم ربيع الإثنين، 24 يناير 2022 - 08:17 م

أظن أن مباراة تونس ونيجيريا كانت ترجمة مباشرة وصريحة لما قلته وأقوله دائماً بأن المنتخبات الأفريقية السمراء أرحم لمنتخبنا من فرق المغرب العربى.. ها هو بالنص يتأكد كلامى من أن اللاعب الأفريقى أكثر تميزاً من اللاعب العربى لكنه لا يصنع فريقاً جماعياً بنفس المستوى.. وأن السذاجة الدفاعية طابع فرضته فطرة اللاعبين الهجومية وافتقادهم للتنظيم إلا فى أنديتهم الأوروبية.. علاوة على أن احتراف الأفارقة المميز معظمه من لاعبى الوسط والهجوم.. وأن معظم ألقابنا الأفريقية جاءت من جدول ''أسمر'' بعيد عن المغرب العربى.. هم غالبا يتفوقون فرديا فى المهارة المقرونة بالسرعة والقوة بدون اكتمال فى التنظيم والتوازن والإرادة والمسئولية والتكتيك.

هذه النواقص نحن أفضل فيها ونفوز بها إلا إذا صادفنا جيلاً يفتقر لحس ونبض الشارع وكل غايته وطموحه وسعادته أنه انضم للمنتخب وأصبح دولياً وارتفع سعره فى البورصة.. وبما أن تونس استفادت من درس مباراتنا مع نيجيريا فى البداية علينا أن نستفيد من درسه مع نفس الفريق عند مواجهة الأفيال.. لانريد أن نكتشف بعد كل هذا الترقب والحلم أن اللاعبين وكيروش كانوا مجرد 'فنكوش''.

الاخبار المرتبطة

                   «موال الأخبار» «موال الأخبار» الثلاثاء، 24 مايو 2022 07:26 م
                                 «مع احترامى» «مع احترامى» الثلاثاء، 24 مايو 2022 07:25 م
«النشل» الشرعى «النشل» الشرعى الثلاثاء، 24 مايو 2022 07:24 م
                                                                                            «  بالشمع الأحمر  » « بالشمع الأحمر » الثلاثاء، 24 مايو 2022 07:23 م

حديث الأربعاء | مفاجأة «المركزى» حديث الأربعاء | مفاجأة «المركزى» الثلاثاء، 24 مايو 2022 07:21 م
الاختين الحلوين «علياء وفريدة» الاختين الحلوين «علياء وفريدة» الإثنين، 23 مايو 2022 06:22 م
                                                                           « بالشمع الأحمر » « بالشمع الأحمر » الإثنين، 23 مايو 2022 06:23 م
المشاركة فى الحوار الوطنى المشاركة فى الحوار الوطنى الإثنين، 23 مايو 2022 06:32 م
                                                                                         « مع إحترامي » « مع إحترامي » الإثنين، 23 مايو 2022 06:17 م

الأكثر قراءة


 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة