منزل بنسلفانيا «المريب».. كهف وغرف سرية للتعذيب منزل بنسلفانيا «المريب».. كهف وغرف سرية للتعذيب

حكايات| منزل بنسلفانيا «المريب».. كهف وغرف سرية للتعذيب

هناء حمدي الإثنين، 09 مايو 2022 - 03:31 م

لا تكتفي بالنظر إليه من الخارج فهو يبدو مثل كل المنازل الريفية ولكن من الداخل مختلف ليس بتصميمه فقط أو بمدى كونه منزل عصري على الطراز الحديث لا يتناسب مع محيطه الريفي داخل بلدة صغيرة بل أيضا يمتلك من التاريخ الغامض ما يدفع الجميع للتفكير ويحفز أصحاب القلوب القوية عشاق المغامرة إلى شرائه للعيش بداخله في محاولة للكشف عن جزء من هذا التاريخ الذي قد يكون ارتبط بدماء ابرياء ودعوا الحياة غدرا على يد قتلة محترفين.

 

فإذا كنت تمتلك من الشجاعة أن تدخل عالم الأشباح واكتشاف الغامض والبحث عن أماكن جثث الضحايا وتخيل ما حدث لهم من تعذيب داخل الغرف المغلقة فإليك افضل الطرق وهي شراء المنزل الغامض في بلدة ماريتا الواقعة في بنسلفانيا والذي يحقق لك غايتك التي قد تصل إلى حد سماع أصوات من تم تعذيبهم في المكان ولكن كل ما عليك أن تدخل العالم السري للمنزل بالنزول إلى الكهف وبعد عبورك الباب الخشبي فأهلا بك في عالم العذاب المتوقع.

 

 

«أحضر أفكارك وافتتن بالتاريخ وتعال لترى هذا المنزل الفريد!».. بتلك العبارة تم الكشف عن أحد المنازل الغامضة في بنسلفانيا والذي تم عرضه للبيع بمبلغ يتجاوز الـ297 ألف دولار، ورغم أن السعر لا يتناسب مع منزل يبدو عليه من الخارج منزل تقليدي ولكنه مميز بتراثه والحفاظ على هيكله الخارجي وكأن تم بنائه أمس إلا أن السعر هذا يتضمن مفاجأة لن تكون سارة للبعض بحسب موقع نيويورك بوست.

 

منزل تراثي من الخارج عصري من الداخل بأثاثه المميز وأرضياته الرخامية الفريدة وعوارضه الخشبية الكبيرة وخزائنه المدمجة ومقصوراته المخفية ونوافذه الصغيرة وتركيبات الإضاءة الكبيرة التي تمنح مزيد من الإضاءة والروح يقع على مساحة واسعة تتجاوز الـ2100 قدم مع حديقة خارجية خلفية واسعة وتقسيم داخلي يتكون من 3 غرف نوم وحمامين ومطبخ وغرفة غسيل وفي النهاية غرفة معيشة على الطراز الحديث ولكن عليك الإنتباه من باب العذاب.

 

 

ذلك الباب الخشبي الكبير الذي يعود تاريخه إلى العصور الوسطى فبمجرد فتحه تجد نفسك في عالم آخر لا يوجد فيه سواك وبعض القصص التاريخية المروعة؛ حيث يقع خلف هذا الباب كهف سري كبير يضم عددا من الغرف السرية المخصصة للتعذيب فما هو أفضل لأي قاتل متسلسل أن يمتلك منزل بكهف سري وغرف للدفن لا يتمكن أحد من الوصول إليها.

 

ما يشاهده أي زائر للمنزل أن خلف الباب يوجد مجموعة من الأسلاك الكهربائية المتحكمة في إضاءة المنزل ولكن ما يوجد خلفها هو من يمتلك تاريخ مظلم وعلى الرغم من أن هذا المنزل والملقب في البلدة باسم غرفة التعذيب يعد جزءا كبيرا من تاريخه غامض منذ بنائه وحتى شرائه من قبل الزوجين «ويتني وشون ماكجرو» في عام 1998 مقابل 58 ألف دولار حسب سجلات الملكية إلا أنه ما هو متفق عليه أن هذا العقار يمتلك من التاريخ ما هو مليء بالدماء.

 


وقد شهد نصيبه العادل من التحقيقات كونه أحد مسارح الجريمة الشهيرة ليكشف أحد الأشخاص الذين عاشوا جزء من تاريخ هذا المنزل داخل المنزل أنه يعود الى قاتل متسلسل، موضحا أنه على علم بتفاصيل المنزل قائلا: «كهف القاتل المتسلسل هو وسيلة راحة لطيفة وكل شيء ما عدا الحمام يحتاج إلى عمل» ليظل هذا المنزل صاحب التاريخ المظلم عنصر غامض لدى الكثيرين ليكون السؤال الظاهر الآن هو تاريخ ما حدث في الداخل؟ فإذا كنت تريد الاكتشاف والتحري فالفرصة أمامك الآن بالعيش في منزل التعذيب وانتظر مشاهد الرعب في أفلام هوليوود.

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة


 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة