حكايات| أجبروا على العزوبية.. الصمم الوراثي لعنة أصابت سكان قرية بغانا حكايات| أجبروا على العزوبية.. الصمم الوراثي لعنة أصابت سكان قرية بغانا

حكايات| أجبروا على العزوبية.. الصمم الوراثي لعنة أصابت سكان قرية بغانا

هناء حمدي الخميس، 12 مايو 2022 - 03:01 م

لا اختلاف فيها تشبه غيرها من قرى غانا في نمط الحياة وعادات السكان وتقاليدهم وأشكال المباني حتى وجوه ساكنيها لا تتمكن من تفرقتهم عن غيرهم، ففي النهاية جميعهم مهما اختلفت القرى هم مواطني دولة واحدة ولكن تشعر بمجرد أن تدب قدمك على أرض هذه القرية أنها تمتلك من التميز ما يجعلها فريدة وسط امثالها وكأنه لغز احتفظت به هذه القرية من عشرات السنين.

وفي محاولة استكشاف المجهول لا تجد أفضل من الناس في رواية التاريخ وكشف الحواديت، ومع سؤالك لأول شخص تصادفه من أبناء القرية عن سر هذا الشعور الغريب تجد أن لغة التواصل مختلفة رغم علمك بلغاتهم المحلية ومع عدم الفهم تجد ذلك المواطن يشمر قميصه كاشفا عن وشم ذراعه عليه بياناته واذا كنت لم تفهم بعد فأهلا بك في عالم قرية " اداموروبي" صاحبة أسطورة لعنة الصمم الوراثي وإليك تفاصيل الرحلة.

قرية " اداموروبي" هي إحدى قرى غانا الصغيرة والتي تقع بالقرب من "أكرا" من الخارج تبدو كغيرها من القرى ولكن بالانصات إلى حواديت سكانها تجدهم يجتمعون حول لعنة أصابت القرية من مئات السنين أسفرت عن زيادة عدد السكان الصم في القرية حتى وصل تعداد السكان الصم إلى نسبة 3% من إجمالي سكان القرية ما أجبرهم على ضرورة الوصول إلى طريقة للتواصل بين الأصحاء والصم حتى وجدوا الحل في تطوير لغة إشارة محلية تعتمد على استخدام التعبيرات والإشارات للتواصل فيما بينهم بحسب موقع " econbiz".

ومع زيادة أعداد الصم وتضاعفهم أصدر عمدة القرية مرسوم عام 1975 ينص على حظر زواج الصم من بعضهم البعض أملا في تقليل عدد الأشخاص الذين يولدون غير قادرين على السمع مع إجبار من يعاني من الصمم برسم وشم ببياناتهم الشخصية على اذرعتهم حتى لا يضلوا الطريق مع إجبار كل سيدة تعاني من لعنة الصمم على الإجهاض حتى لا تزداد أعداد من يصيبهم المرض ومع هذا المرسوم الذي اعتبره البعض أنه وصمة عار لكل من يعاني من الصمم آمن السكان أن القرية أصبحت ملعونة وتكونت الاساطير بحسب موقع " bbc".

وعلى الرغم من أن هذا المرسوم ساهم بشكل كبير في تقليل أعداد من هم يعانوا من الصمم إلا أن البعض هاجمه واعتبره تهديد صارخ للتنوع اللغوي والثقافي للقرية خاصة وأن من يعاني من الصمم لا ينظر له داخل القرية باعتباره معول ولكنه عنصر منتج وفعال داخل المجتمع ويتمكن من أن يكون عائل لأسرته وكأن القرية تعطي مثال حي للمدينة الفاضلة في تقبل الاخر ومكان فريد لإدماج الصم.

وعلى مدى أكثر من 50 عام تم تطبيق المرسوم خلاله كان ينظر السكان إلى مجتمعهم باعتباره مجتمع ملعون حير العلماء لعقود حول أسباب انتشار وارتفاع معدل الإصابة بالصمم الوراثي ولكن مع إلغاء المرسوم توجه باحثون من جامعة غانا لمحاولة فهم الصمم الوراثي بشكل أفضل مع محاولة تفكيك الأساطير وإفهام السكان أن الأمر غير متعلق بلعنة ما إنما يتعلق بعامل وراثي تاريخي ينتقل من الآباء إلى الأبناء كان السبب الخفي وراء ارتفاع عدد السكان الصم ليبقى اللغز في حاجة إلى كشفه عن أسباب هذا الصمم الوراثي المحير للعلماء.

اقرأ أيضا |حكايات| الصحفية شيرين أبو عاقلة.. مهنة البحث عن «الاستشهاد»

حكايات| أجبروا على العزوبية.. الصمم الوراثي لعنة أصابت سكان قرية بغانا
حكايات| أجبروا على العزوبية.. الصمم الوراثي لعنة أصابت سكان قرية بغانا
حكايات| أجبروا على العزوبية.. الصمم الوراثي لعنة أصابت سكان قرية بغانا

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة


 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة