رسوم: أحمد عبدالنعيم رسوم: أحمد عبدالنعيم

أصحابي تعالوا نقرأ | حدوتة «حيلة الدب»

حسنات الحكيم الخميس، 12 مايو 2022 - 08:25 م

كان هناك دب كسول يعيش مع أفراد أسرته الصغيرة فى الغابة، كل صباح يذهب مع أخيه الصغير وبعض الأصدقاء لجمع ثمار الفاكهة لكن الدب الكسول كان لا يحب العمل ولا يفكر إلا فى النوم واللعب ويقوم  بجمع القليل من الثمار حتى لا تغضب أمه وينصرف إلى اللعب، وفى أحد الأيام قرر الدب أن يذهب إلى البحيرة ليلعب قليلا قبل ان يجمع الفاكهة واثناء اللعب شعر بالنعاس فقال سأنام واستيقظ قبل غروب الشمس اجمع الثمار وأعود الى البيت، نام الدب حتى غربت الشمس واستيقظ ليجد أصدقاءه وأخاه انتهوا من عملهم وفى طريقهم الى البيت فجرى إليهم وهو يحمل سلته متظاهرا بأنها ممتلئة بالفاكهة مثلهم ومشى بجوار اخيه الصغير وهو يحمل سلته بصعوبة لثقلها ففكر فى حيلة ليخرج من هذا المأزق فوضع بعض الحجارة فى سلته وأغلقها ثم غفل أخاه وبدلها وعندما عادوا الى البيت رحبت بهم الام، فتح الدب الصغير سلته ليخرج الثمار صرخ ما هذه الحجارة ومن أين أتت كانت سلتى محملة بأطيب الثمار نظرت الأم إلى أبنائها فى دهشة فوجدت الدب الكسول ينظر إلى الأرض فى خجل وعندما فتحت سلته وجدتها ممتلئة بثمار ومرتبة على غير العادة فعرفت أن الدب الكسول هو من اخذ سلة أخيه وسألته لماذا فعلت هذا فبكى كنت اخشى من عقابك يا أمى لأنى كنت ألعب ولم اجمع الثمار قالت الأم لقد ارتكبت خطأ اكبر بكثير من الكسل، لقد كذبت وأخذت تعب اخيك الصغير وهذا فعل سيئ، اعتذر الدب الكسول وعرف خطأه وتعهد بعدم تكراره.

اقرأ أيضاً | أصحابي «تعالوا نقرأ.. نتعلم.. نسأل.. نغني ونتسلى»

سجل أجمل لحظاتك وابعت صورتك.

شاركنا حلمك

يلا نغني «جاية امتحانات»

يلا يا شاطرين.
جاية امتحانات
مين هيجيب..
أكبر درجات
عايزين تقدير
مش بس نجاح
ومراجعة كتير
مع كل صباح
شاطرين هنكون
 قد الكلمة
بنشاط هنذاكر وبهمة
ونجاحنا أكيد حاجة مهمة
نفرح بنجاحنا كمان وكمان
وسط الفايزين يبقالنا مكان

صديقتى شهد احمد فتحى 15سنة  من هوايتها القراءة والموسيقى والرسم، شهد تحب الرسم جدا واخذت كورسات فى الرسم وبتحلم أن تلتحق بكلية فنون تطبيقية لتصبح فنانة تشكيلية ناجحة.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة


 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة