صورة أرشيفية صورة أرشيفية

سندات الخزانة الأمريكية تتكبد خسائر بالجملة عبر جميع آجال الاستحقاق

شيماء مصطفى الجمعة، 13 مايو 2022 - 06:01 م

قالت وكالة بلومبرج، إن سندات الخزانة الأمريكية حققت خسائر عبر جميع آجال الاستحقاق، وخاصة السندات ذات الآجال الطويلة، حيث استمرت الأسواق في توقع أن يكون مسار تشديد بنك الاحتياطي الفيدرالي للسياسة النقدية قوياً على الرغم من أن نتائج اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة جاءت أقل توجهاً نحو تشديد السياسات مما كان يتوقعه السوق.

وأوضح تقرير صادر عن الوكالة المتخصصة في الشأن الاقتصادي، أن تصويت أعضاء اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة جاء مواكباً للتوقعات وصوتوا بالإجماع على زيادة قدرها 50 نقطة أساس وقلل باول من احتمالية رفع سعر الفائدة بواقع 75 نقطة أساس.

وكانت عوائد السندات في ارتفاع قبل يوم الأربعاء حيث كانت الأسواق تترقب اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة، وخلال تداولات يوم الأربعاء، ارتفعت العوائد قبل الاجتماع لكنها تراجعت عن هذه الزيادة بعد إصدار البيان حيث صوت بنك الاحتياطي الفيدرالي بالإجماع على رفع أسعار الفائدة 50 نقطة أساس، وهو ما كان متوقعًا، لكنه لم يقدم أي إشارات على أن وتيرة التشديد ستزداد في الاجتماعات المستقبلية.

اقرأ أيضا: بلومبرج: ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية على خلفية قرار الفيدرالي بشأن أسعار الفائدة

علاوة على ذلك، أعلن بنك الاحتياطي الفيدرالي عن بدء التشديد الكمي في يونيو، وأشار إلى أن نهاية التشديد الكمي قد يكون في وقت أقرب مما كان متوقعًا، وهو ما كان يُنظر إليه على أنه يتجه قليلا نحو تيسير السياسات النقدية إلى حد ما.

وبدأت عوائد سندات الخزانة في الارتفاع بشكل طفيف مرة أخرى خلال المؤتمر الصحفي لباول لكنها انخفضت مرة أخرى حيث اعتبرت الأسواق تعليقات باول أقل تشديدا بعد أن أكد الاحتياطي الفيدرالي أنه لم ينظر في رفع سعر الفائدة بواقع 75 نقطة أساس، وأنه من المتوقع أن يستقر التضخم، مما أدى الى إغلاق عائدات السندات عند معدلات أقل.

ولم تدم تهدئة باول للسوق طويلًا حيث عكست العائدات تحركاتها واستمرت في الارتفاع يومي الخميس والجمعة، مدفوعة بارتفاع العوائد الحقيقية، حيث تراجع المستثمرون عن توقعاتهم بشأن مسار تشديد أقل حدة.

وعلى جانب المعروض من السندات، لم تكن هناك مزادات لسندات الخزانة هذا الأسبوع، لكن وزارة الخزانة أعلنت أنها ستخفض مبيعاتها الربع سنوية للديون طويلة الأجل للمرة الثالثة على التوالي، وأعلنت بشكل غير متوقع أنها قد تجري مزيدًا من التخفيضات نتيجة لارتفاع عائدات الضرائب الفيدرالية بشكل قوي، كما ذكر مسؤولو وزارة الخزانة أن إصدار سندات الدين، على مستوى آجال الاستحقاق المختلفة، سينخفض بما مجموعه 69 مليار دولار خلال الربع المنتهي في يوليو، مقارنة بالأشهر الثلاثة السابقة.

وارتفعت العوائد عبر جميع آجال الاستحقاق ووصلت إلى أعلى مستوياتها منذ نهاية عام 2018، مع زيادة طفيفة في عوائد السندات لأجل عامين بمقدار 1.83 نقطة أساس لتستقر عند 2.736% بينما ارتفعت عوائد 5 سنوات بمقدار 12.2 نقطة أساس لتصل إلى 3.079%.

وازدادت عوائد السندات طويلة الأجل مع ارتفاع عائدات السندات أجل 10 سنوات و 30 عامًا بمعدل 19.4 نقطة أساس و 22.7 نقطة أساس لتصل إلى 3.131% و 3.228% على التوالي. ومن الجدير بالذكر أن عوائد السندات لأجل 10 سنوات تخطت مستوى الـ 3% للمرة الأولى منذ نهاية نوفمبر 2018.

قد تكون صورة ‏نص‏

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة


 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة