رفعت فياض رفعت فياض

سطور جريئة

معاهد نموذجية

رفعت فياض الجمعة، 27 مايو 2022 - 06:19 م

 الموضوعية والأمانة الصحفية تقتضى منى أنه عندما يكون هناك نماذج ناجحة ومتميزة فى أى مؤسسة تعليمية حكومية أو خاصة أن نشد على يد القائمين عليها والمتسببين فى تميزها، مثلما ننتقد ونكشف أى عوار فى أى من المؤسسات التعليمية أيا كانت تبعيتها خاصة إذا كان بها انحراف أو تقصير يضر بالعملية التعليمية ومستوى الدراسة بها.


وقد ساقتنى الظروف أن أزور مجمع معاهد فى بنى سويف وكان معى كل من د.أنس جعفر المستشار القانونى للمجلس الأعلى للجامعات ود.علاء إبراهيم نائب رئيس جامعة بنى سويف السابق ومحافظ القليوبية السابق، وهو يضم ثلاثة معاهد وهى المعهد العالى للعلوم الإدارية، والمعهد التكنولوجى للتمريض، والمعهد التكنولوجى العالى للعلوم الصحية التطبيقية، وشاهدنا جميعا على الطبيعة صورة نموذجية لأى معهد عالى نتمنى أن يكون مثله فى مصر، ورأينا بأم رأسنا المستوى الذى يصل إلى العالمية فى تجهيز هذه المعاهد بالإمكانات المادية والبشرية والإعداد المثالى للبنية التحتية لها بصورة يفخر بها كل مصرى عندما يجد فى بلده مثل هذه النوعية بهذا المستوى خاصة عندما تكون عملية التجهيز لإعداد هذه الإمكانات بمعاهد تطبيقية مثل المعهد التكنولوجى للتمريض، والمعهد التكنولوجى العالى للعلوم الصحية التطبيقية، وحجم الإنفاق الذى وصل إلى حد الإسراف من وجهة نظرى الذى تم على تجهيزهما كمعامل ومقار دراسة تكلفت عشرات الملايين من الجنيهات وزودت معامل هذين المعهدين بأحد الأجهزة العالمية فى مجال التخصص، وجعل مثل هذه المعاهد لا تحتاج أى إضافة لمدة 50 سنة قادمة، وكان قد سبق للدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى أن زار هذه المعاهد عند بداية أنشائها وشاهد المؤشرات الجيدة التى تنم عن أن هذه المعاهد ستكون على مستوى نرضى عنه جميعا.


وعندما سألت أحد ملاك هذه المعاهد وهو نادر نسيم وهو بالمناسبة وكيل اللجنة الدينية فى مجلس الشيوخ لماذا كل هذا الإنفاق رد على قائلا: نحن عندما قررنا إنشاء هذه المعاهد خاصة وأنها تعبر عن توجه كبير لدى وزارة التعليم العالى للتوسع فى نوعيتها سواء فى مجال التمريض أو العلوم الصحية والذى يتمشى مع شدة احتياج المجتمع لها من ناحية، كما أنه توجه عالمى فى مجال التعليم العالى يتفق وتطور التعليم التكنولوجى فى العالم، لم نكن نهدف إلى النظر إلى متى سنجنى أرباحا من عائد هذه المعاهد مثلما يفكر الكثيرون فنحن نريد أن نقدم نموذجا يحتذى به فى مصر من نوعية هذه المعاهد حتى نقدم من خلالها تعليما جيدا لنوعية متميزة من التمريض، وجيدة فى تكنولوجيا العلوم الصحية ينعكس على نوعية ومستوى الخريحين وبالتالى على المجتمع لذا أتمنى أن تكون كل مؤسساتنا التعليمية بهذا المستوى.

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة