إحدى العملات المجوفة المستخدمة في التجسس إحدى العملات المجوفة المستخدمة في التجسس

حكايات| أغرب أدوات تجسس بالعالم.. أحمر شفاه وعملات مجوفة

منى ماهر الثلاثاء، 21 يونيو 2022 - 03:53 م

ربما تقف معرفة الكثيرين عند كاميرات المراقبة الخفية وأجهزة التنصت والاستشعار عن بعد كأدوات معتادة لـ«التجسس»، ولكن هل تخيلت يوما أن يكون أحمر الشفاه أو النظارة ضمن أدوات عملاء أجهزة المخابرات العالمية؟

 

تاريخيًا جرى اختيار 20 أداة استخدمتها أجهزة المخابرات حول العالم ضمن أغرب أجهزة التجسس وقتها ثم في عام 2002 ضم متحف التجسس الدولي في واشنطن أكبر مجموعة من أجهزة التجسس التاريخية وأدوات سرية تم استخدامها.

 

كاميرا الجيب

 

عرفت هذه الكاميرا الخفية باسم «Ajax»، وتم إخفاؤها داخل معطف عادي واستخدمت على نطاق واسع في الاتحاد السوفيتي وأوروبا والولايات المتحدة، وتم تثبيت مشغل الكاميرا في الجيب وعند تفعيله كان يلتقط صورة من عدسة تشبه الزر.

 


 فضلات الكلاب

 

في هذه الحيلة تم إخفاء جهاز الإرسال في أكثر شيئ يتجنب الإنسان لمسه؛ حيث تم إخفاؤه في فضلات الكلاب، وتم إصدار هذا الجهاز من قبل وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، خلال السبعينيات، لبث إشارات لاسلكية لتنسيق الضربات الجوية والاستطلاعات.

 

 

نظارة السيانيد

 

ليست كل العمليات السرية تسير حسب الخطة فإذا تم اختراق المهمة يمكن لعميل وكالة المخابرات المركزية الذي يفضل اختيار الموت على التعذيب أن يزيل نظارته ويمضغ ذراعه لإطلاق جرعة قوية من حبوب مادة السيانيد السامة فيموت على الفور، وظهرت تلك النظارات في عام 1975.

 

 

مسدس أحمر الشفاه


في هذه الحالة كان لأحمر الشفاه استخدام آخر؛ حيث تم استخدامه كسلاح فتاك من قبل أجهزة المخابرات الروسية «KGB»، خلال الحرب الباردة، وكان قادرًا على إطلاق نار قاتلة عيار 177.

 

 

جهاز تجسس في جذع الشجرة

 

تم تصميم جذع الشجرة هذا من قبل وكالة المخابرات المركزية، ليتم وضعه بالقرب من قاعدة سوفيتية ويستخدم لاعتراض البث اللاسلكي السري، ونقل البيانات مرة أخرى إلى وكالة المخابرات المركزية عبر الأقمار الصناعية، وكان ذلك في عام 1970.

 

 

أدوات تجسس بمناطق حساسة

 

تم تصميم مجموعة الأدوات المدمجة هذه والتي استخدمتها وكالة المخابرات المركزية بأحجام يسهل ليتم إخفاؤها داخل المستقيم بمناطق حساسة للعميل بحيث لا يمكن اكتشافها أثناء التفتيش، وكان ذلك في العام 1960.

 

 

كاميرا الحمام

 

تم استخدام كاميرا الحمام الألمانية هذه خلال الحرب العالمية الأولى لاستطلاع مواقع العدو، وتحديدًا بين عامي 1916 و1917، وتم وضع الكاميرا على مؤقت وإطلاق سراح الطيور للطيران فوق ساحة المعركة. عندما عادوا، تمت معالجة الفيلم واستخدمت البيانات في تطوير استراتيجيات قتالية في الوقت الحقيقي.

 

 

مقصف المياه

 

خلال الحرب العالمية الثانية، حمل بعض مسؤولي استخبارات الجيش الأمريكي هذا المقصف، الذي كان يحتوي على متفجرات في الجزء السفلي من الحاوية، وذلك في الفترة ما بين عامي 1942 و1945.

 

 

متفجرات الفحم


تم إنشاء كتلة الفحم هذه من قبل الولايات المتحدة، خلال الحرب العالمية الثانية، وبداخل مركزها المجوف كانت هناك مادة متفجرة، كما تم توفير مجموعة تمويه لطلاء الكتلة باللون الدقيق للفحم المحلي، وإذا قام أفراد العدو المطمئنون بإلقائها في النار فإن الفحم ينفجر على الفور وكان ذلك في عام 1942.

 


الكشاف البندقية


لا يُعرف سوى القليل عن الوكالة التي طورت هذه الأداة، والتي تضمنت مصباحًا كهربائيًا يعمل سلاحًا ناريًا في الوقت نفسه، وكان ذلك في عام 1930.

 

 

العملات المجوفة

 

تنتشر العملات المعدنية المجوفة بشكل كبير في التجسس، حيث توفر تخزينًا سريًا للقطع الصغيرة والميكروفيلم، ويتم فتح العملة عن طريق إدخال إبرة في ثقب صغير على وجهها، وجرى استخدامها لأول مرة عام 1950.

 

 

حذاء بـ«كعب الإرسال»

 

سرق هذا الحذاء من جهاز الخدمة السرية الرومانية من دبلوماسي أمريكي؛ حيث تمت تزويده بميكروفون وجهاز إرسال مخفي، خلال الفترة من عام 1960 إلى 1970.

 

 

كاميرا ساعة اليد

 

تم تطوير هذه الكاميرا الصغيرة في ألمانيا الغربية، وكانت قادرة على التقاط ثماني صور ونظرًا لأن الكاميرا لم تكن مطورة فإن أخذ لقطة جيدة كان مهمة صعبة وذلك في العام 1949.

 

 

علبة السجائر

 

للوهلة الأولى تبدو لك أنها علبة سجائر فاخرة ولكنها في الواقع كاميرا خفية طورتها شركة ألمانية خلال الستينيات، وتمكن أحد العملاء من التقاط دخان حقيقي والتقاط الصور سرًا في نفس الوقت.

 

 

مسدس داخل قفاز

 

تم تطوير هذا السلاح من قبل مكتب المخابرات البحرية الأمريكي وتم تشغيله عن طريق دفع المضرب العلوي في العدو وكان ذلك في عام 1942.

 

 

مسدس بشكل بايب


طورته القوات الخاصة البريطانية وتم تصميم هذا السلاح الناري ليبدو وكأنه أنبوب عادي ولكنه معبأ بسر قاتل، وتم استخدامه في عام 1939.

 

 

قلم لوكبيك لفتح الأبواب

 

تم إصدار هذا القلم من قبل المخابرات الأمريكية ويحتوي على جميع الأدوات اللازمة لاختيار قفل الباب القياسي وتم استخدامه في عام 1970.

 


حذاء الهروب

 

تم ارتداء هذه الأحذية الذكية من قبل طيارين بريطانيين من طراز MI9 مع قطع قممها، لمساعدة الطيارين الذين سقطوا في الاندماج في السكان المحليين.

 

 

سلاح الاغتيال بالغاز

 

تم تطوير هذا السلاح من قبل المخابرات الروسية، واستخدمه العميل السوفيتي بوجدان ستاشينسكي لاغتيال اثنين من المعارضين الأوكرانيين من خلال تمويهه داخل صحيفة ملفوفة.

 

 

مجموعة نسخ المفاتيح

 

تم إصدار هذه المجموعة لعملاء وكالة المخابرات الأمريكية المركزية وتم تصميمها لنسخ المفاتيح من خلال إحداث انطباع في المعجون ثم صب القالب.

 

 

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة