صحفية بوابة أخبار اليوم تحاور دكتور حلمي عبد الرحمن صحفية بوابة أخبار اليوم تحاور دكتور حلمي عبد الرحمن

د. حلمي عبد الرحمن: المشروع القومي للرعايات والحضانات يقضي على مشقة حجز المريض | حوار

مروة صالح- طارق إبراهيم الخميس، 23 يونيو 2022 - 02:40 م

  • المشروع القومي للرعيات والحضانات خطوة جاده للقضاء على مشقة حجز المريض 
  • توفير سرير رعاية مسئولية منظومة المشروع.. ولا يسمح بتدخل أهل المريض في البحث أو الاتصال للإبلاغ 
  • الاستفادة من تطبيقات الشبكة الوطنية للطوارئ والسلامة لتوزيع المرضى بكل المحافظات إلكترونيا.
  • جميع مستشفيات الصحة تقدم خدمة الرعاية المركزة والحضانات والطوارئ تحت مظلة المشروع 
  • إدراج المستشفيات الجامعية والجمعيات للمشروع قريبا لاكتمال دائرة الخدمات الصحية الطارئة تحت مظلة واحدة
  • يتم تقديم خدمة الرعاية المركزة والحضانات بدون دفع تكلفة وفقاً لأسعار العلاج على نفقة الدولة أو التأمين الصحي
  • كود لتسجيل المريض المحجوز بمستشفى خاص أو جامعي بالمشروع لطلب السرير المجاني.

كشف الدكتور حلمي عبد الرحمن، رئيس الإدارة المركزية للرعاية الحرجة والعاجلة ، أن فكرة المشروع القومي للرعايات والحضانات والطوارئ قائم على تقديم رسالة هامة للمريض بأن الدولة ترعاك، ولذلك تم تفعيل المشروع ليقوم بمهام المدافع عن حقوق المريض في الحالات الحرجة، حيث يسعى لتخفيض قوائم انتظار أسرة الرعاية المركزة والحضانات وإعادة توزيع الحالات بشكل مميكن من خلال نظام مركزي يسعى لسد الفجوة في تقديم الخدمة للمريض والتي كانت تمثل مشقة كبيرة على أهل المريض.

وأوضح رئيس الإدارة المركزية للرعاية الحرجة والعاجلة، في حواره لبوابة أخبار اليوم، أن المشروع القومي للرعايات والحضانات والطوارئ، يهدف إلى التسكين السريع لحالات الرعايات والحضانات من خلال شبكة إلكترونية تضم جميع المستشفيات التابعة للصحة والجامعات.

«بوابة أخبار اليوم» أجرت حوارً مطولاً مع الدكتور حلمي عبد الرحمن، رئيس الإدارة المركزية للرعاية الحرجة والعاجلة، لعرض تفاصيل تنفيذ المشروع القومي للرعايات والحضانات والطوارئ وآليات العمل به لعرض آليات العمل بالمشروع القومي الجديد لإنهاء قوائم انتظار المرضى على الرعايات والحضانات؟.. ومعرفة متى تنتهي مشقة أسر المرضى في البحث عن سرير رعاية أو حضانة ؟

وإلى نص الحوار:

  • في البداية.. كيف سيقضى المشروع القومي للرعايات والحضانات على أزمة الحصول على سرير للحالات الطارئة بشكل سريع ؟

يهدف المشروع القومي للرعايات والحضانات والطوارئ، إلى تحديث يومي لكل أسرة الرعاية المركزة والحضانات والطوارئ وتحديد الشاغر منها والمشغول حتى يتم توفير أسرة الرعاية المركزة المطلوبة للمرضى في أقل وقت ممكن وذلك عن طريق تمثيل كل الجهات العاملة بالقطاع الصحي داخل المشروع.

كما يهدف المشروع القومي لتقديم خدمة تسكين سريعة للمريض وإيجاد أسرة رعايات وحضانات في فترة وجيزة من خلال الشبكة الوطنية للطوارئ والسلامة تحت مظلة المشروع القومي ممثلة من كل الجهات المعنية بالقطاع الصحي، حيث تتضافر جميعها على نظام موحد وغرفة مركزية من أجل تقليل مدد انتظار المريض وسرعة نقل مريض الحالات الحرجة لسرير رعاية فورا.

حيث تقوم المستشفى بكل خطوات نقل وتسكين المريض بالرعايات والحضانات دون تدخل من الأهل، إذا كانت الخدمة متوفرة بالمستشفى يتم الحجز، وإذا كانت غير متوفرة يتم توزيع المريض على السرير المتاح أمام الشبكة التي انشأها المشروع لتسجيل كل أسرة الرعايات والحضانات.

كما تجري الشبكة اجتماعات مرئية بين أطباء الطوارئ والرعايات لمناقشة حالة المريض وتسكينه على سرير مجهز لحالته من خلال غرفة العمليات المركزية للمشروع .

  • متي بدأ التنفيذ الفعلي للمشروع وما هي نتائجه الفعلية على مرضى الرعايات والحضانات ؟

صدر القرار الوزاري رقم 37 لسنه 2020 في 21/1/2020 بتشكيل غرفة مركزية لإدارة المشروع القومي للرعايات والحضانات والطوارئ بمستشفيات وزارة الصحة والسكان والجهات والهيئات التابعة لها والمستشفيات الجامعية.

وبدء منذ شهرين تمثيل كل الجهات والهيئات داخل الغرفة المركزية للمشروع بحضور ممثل من جميع الجهات واليوم تم اضافة كل المستشفيات التابعة لوزارة الصحة والجهات والهيئات التابعة لها حتى أصبح لدينا حصر يومى عن المرضى الذين يتم لهم توفير خدمات الرعايات والحضانات ولدينا ايضاً عدد وافى عن أسرة الرعايات والحضانات من خلال نظام مميكن برئاسة المهندس أكرم سامى معاون وزير الصحة لتكنولوجيا المعلومات .

  • هل سيقضي المشروع نهائيا علي قوائم الانتظار للرعايات الحرجة والمتوسطة؟

عملية الاحتياج لأسرة الرعاية المركزة والحضانات هى عملية مستمرة وما نسعى له الآن بشدة هو الوصول إلى تقليل فترات الانتظار لأقل وقت ممكن .

  • ومتى سنصل إلى صفر في قوائم انتظار الرعايات ؟

كما ذكرت ان عملية الاحتياج لأسرة الرعاية المركزة والحضانات هى عملية مستمرة يسعى المشروع تدريجياً للقضاء نهائياً على قوائم انتظار الرعايات والحضانات، وذلك من خلال توسيع دائرة تقديم الخدمة من خلال إبرام بروتوكول تعاون مع المستشفيات الجامعية لتوفير أسرة رعاية مركزة للحالات المعقدة والصعبة ، كما يسعى المشروع للتعاقد مع مستشفيات الجمعيات، لتوفير أسرة رعايات بشروط المشروع، لكن حالياً نحاول تقليل وقت انتظار الرعايات لأقل وقت ممكن وسرعة نقلها وتذليل العقبات، علماً بأنه يتم ترتيب الحالات من حيث خطورة الحالة وليس الوقت الزمني فقط، كما أن هناك محاولات جادة لتوفير أطباء للرعايات المركزة لفتح وتشغيل أعداد إضافية من أسرة الرعاية المركزة .

  • هل يتحمل المريض أي تكلفة على خدمة توفير رعاية مركزة أو حضانة ضمن المشروع؟

المشروع القومي يسعى لتوصيل رسالة للمواطن من الدولة مفادها: «إحنا موجودين بجانبك».. فالدولة تمول كل تفاصيل المشروع بخدمات مجانية بالكامل حيث تقدم الخدمة بالمريض وفقا لنظام قرارات نفقة الدولة، والتأمين الصحي، كما تقدم كل مستشفى خدمات الطوارئ لكل مريض يحتاج رعاية حرجة بشكل مجاني لمدة ٤٨ ساعة لحين تسكينه بالغرفة من خلال شبكة المشروع القومي.

  • مشقة بحث الاهل عن سرير رعاية أو حضانة ..متي ستنتهي؟

فكرة المشروع بالكامل قائمه على أن لن يكون للمريض ولا أهله أي علاقة بالبحث والتسكين للمريض بالرعايات ، فالمشروع قائم على أن المستشفى هي المسئولة مسئولية كاملة عن الحالات الحرجة التي تأتي اليها بالطوارئ لنقلها إلى غرف الرعاية وفقاً لحالة كل مريض، وإذا لم تكن متوفرة بالمستشفى سيتم تسجيل الحالات على شبكة المشروع القومي وتقوم الغرف المركزية بتوزيع الحالة على المستشفى المتاح بها السرير ، كما يتم توجيه الإسعاف لنقل الحالة للمستشفى الاخرى تحت مراقبة المشروع ودون حاجة الأهل الى الاتصال او البحث بين المستشفيات.

  • كيف سيقضي المشروع على فكرة إخفاء بعض المستشفيات لأسرة فارغة لخدمة الواسطة والمحاسيب ؟

كان هذا سبب من الأسباب القوية لتفعيل هذا المشروع لأنه من غير المعقول أن يكون لدينا مرضى محتاجين أسرة رعاية مركزة ولا يكون لدينا عدد حصري ودقيق لعدد الأسرة المتاحة وبالتالي كان هذا المشروع ليكون لدينا نظام مميكن لعدد الأسرة الواقعية الشاغرة والمشغولة بالإضافة لعدد المرضى المحتاجين للخدمة حتى يتم تسكين المرضى على هذه الأسرة بالإضافة إلى وجود رؤية واضحة لزيادة عدد الأسرة لاستيعاب الاعداد المتزايدة للمرضى .

وبالتالي من 1/6/2022 كان القرار بأنه انطلاقاً من مبداْ الحوكمة تم تفعيل بروتوكول تعاون بين الادارة المركزية للرعاية الحرجة والعاجلة والمجالس الطبية المتخصصة لتوحيد قاعدة بيانات المرضى بالمجالس المتخصصة والمشروع القومي للرعايات والحضانات والطوارئ وبالتالي لن يصدر قرار نفقة دولة للمستشفى للحصول على مستحقاتها إلا اذا قامت بالتسجيل على المنظومة تحت الإشراف والتنسيق والتنفيذ بفريق عمل تكنولوجيا المعلومات برئاسة المهندس / أكرم سامى معاون وزير الصحة لتكنولوجيا المعلومات الذين يعملون على مدار 24 ساعة لتحديث النظام لاستخراج تقارير عن مستوى أداء المستشفيات ومستوى أداء الغرفة المركزية للمشروع لدعم اتخاذ القرار فيما يخص هذه الفئة من الحالات الحرجة .

  • زيادة الطلب على المستشفيات الحكومية لأسرة الرعاية والحضانات مع نقص المتاح لدى الصحة.. كيف يعمل المشروع على سد الفجوة بين الطلب والمتاح؟

نحاول سد العجز وتقليل الفجوة بين الطلب والمتاح بالآتي:

أولا: أن يكون لدينا حصر يومي دقيق عن اعداد الأسرة وربط ذلك بصرف مستحقات المستشفيات من نفقة الدولة لإجبار المستشفيات على التسجيل على منظومة المشروع وتم ذلك بالفعل من 1-6-2022 بتوحيد قواعد بيانات المجالس المتخصصة والمشروع القومى للرعايات والحضانات.

ثانيا: نحاول التعاقد مع أطباء الرعاية المركزة بأسعار مجزية للأطباء لإعادة وتشغيل وحدات الرعاية المركزة بكامل طاقتها الاستيعابية.

ثالثا: تم التنسيق مع المستشفيات الجامعية لتفعيل بروتوكول تعاون مع المشروع والمستشفيات الجامعية للتعاون في تسكين الحالات التي تحتاج خدمات الرعاية المركزة والخدمات المتخصصة الى يقوم عليها السادة الاستشاريين بالجامعات

رابعا: جارى العمل على التعاون مع مستشفيات الجمعيات ومستشفيات التحفظ ومستشفيات الهيئات الحكومية لتوفير أسرة رعاية مركز للمرضى المسجلين على المنظومة والمحاسبة وفقا لأسعار نفقة الدولة ووفقاً للاشتراطات والضوابط الموضوعة من قبل المشروع.

خامسا: جارى العمل على الاستفادة من تطبيقات وامكانيات الشبكة الوطنية للطوارئ والسلامة بكافة اقسام الطوارئ بجميع المستشفيات لوجود نظام مميكن يضمن تسجيل المريض بالغرفة المركزية للمشروع فور دخول المريض للطوارئ للمساعدة في توفير الخدمة التي يحتاجها المريض سواء بالمستشفى أو خارجها.

  • هناك حالات من المرضى محجوزين بالمستشفيات الخاصة حاليا وفي انتظار أسرة فارغة بالمستشفيات الحكومية.. كيف يصلوا للتسجيل بالمشروع ؟

في هذه المرحلة يقوم المريض المحجوز بمستشفى خاص بالاتصال بالخط الساخن (137) لتسجيل رغبته في توفير سرير رعاية مركزة ويقوم مركز الخدمات الطارئة (137) بتكويد الحالة وتسجيلها على منظومة المشروع بعد استيفاء كافة الأشعة والفحوصات المطلوبة ثم يتم العمل على الحالة من خلال المشروع حتى يتم توفير السرير المناسب للمريض ومن ثَم إرسال سيارة إسعاف للمريض لنقله الى المستشفى.

وفى مرحلة قريبة سيتم الاتفاق مع غرفة مقدمي القطاع الخاص لإعطاء كل مستشفى خاص كود معين يتم من خلاله تسجيل المرضى الموجودين بالمستشفيات الخاصة وليس لديهم القدرة المالية على استكمال العلاج بهذه المستشفيات وما أن يتم تسجيل هذا المريض من المستشفى الخاص سيتم رؤيته فى الغرفة المركزية للمشروع والعمل عليه لتوفير الخدمة دون تدخل أهل المريض.

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة