القائمة

البحث

إصداراتنا

رئيس مجلس الإدارة : أحمد جلال - رئيس التحرير : جمال الشناوي
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

نصائح صحية.. حقيقة علاقة تناول كبدة الإبل بتليف «كبد الإنسان»

شيرين الكردي

2022-08-15T01:23:53+02:00

مرض الكبد الدهني، كما يوحي اسمه، هو حالة طبية ناجمة عن تراكم الدهون في الكبد.

هناك نوعان رئيسيان: محرض بالكحول "بسبب الإفراط في تناول الكحول" وغير مدمن على الكحول "يحدث حتى لو لم تشرب مشروبًا مطلقًا"، يعاني حوالي 5٪ من سكان الولايات المتحدة من مرض الكبد الدهني الكحولي، وحوالي 100 مليون يعاني الأشخاص في الولايات المتحدة من مرض الكبد الدهني غير الكحولي (NAFLD) ؛ إنه أكثر أمراض الكبد شيوعًا عند الأطفال.

يُطلق على الشكل الأكثر شدة التهاب الكبد الدهني غير الكحولي (NASH) ، والذي قد يتطور إلى حالات أكثر خطورة مثل تليف الكبد وسرطان الكبد، بغض النظر عن النوع الذي لديك ، فإن أفضل علاج هو تغيير نمط الحياة، بما في ذلك فقدان الوزن ، وتجنب الكحول ، وتناول نظام غذائي للكبد الدهني - لعكس حالة الكبد.

فكشفت وزارة الصحة السعودية ، حقيقة ما يتم تداوله حول تسبب أكل "كبدة الحاشي" (كبدة الإبل) في الإصابة بمرض تليف الكبد لدى الإنسان.

ونقلت صحيفة "المناطق" السعودية عن الوزارة قولها إنه "لا توجد علاقة بين أكل كبدة الإبل وتعويض تلف الكبد"، مشيرة إلى أنه تمت إتاحة الجرعة الثانية التنشيطية لفئة محددة من المرضى، مثل مرضى السرطان والفشل الكلوي ونقص المناعة.

وأضافت الوزارة عبر حسابها على "تويتر"، الصحة 937، إنه "لا توجد دراسات علمية تثبت صحة ذلك، مع تمنياتنا للجميع بالصحة والعافية".

ويعتبر مرض الكبد الدهني مرضا قابلا للعلاج إذا تم تشخيصه مبكرًا، وإذا تُرك المرض دون رادع، يمكن أن يؤدي إلى حالات أكثر خطورة مثل تليف الكبد والفشل الكبدي.

وكما هو الحال مع معظم الأمراض، يمر الكبد الدهني بعدة مراحل، وإذا تم إجراء تغييرات في نمط الحياة، والنظام الغذائي قبل حدوث أضرار جسيمة، يمكن تقليل شدة الحالة بشكل فعال.

وفي المرحلة الثالثة من مرض الكبد الدهني، يكون الشخص على وشك الإصابة بتليف الكبد، وهو مرض يتم فيه استبدال أنسجة الكبد السليمة بنسيج مشوه، وتحدث تغيرات لا رجعة فيها في هذا العضو الأكثر أهمية، حسبما نشرته صحيفة "ديلي إكسبرس".

 

رابط مختصر
https://m.akhbarelyom/s/3851072

 

Advertisements

الكلمات الدالة

مشاركه الخبر :

Advertisements

 



 

 




 

مشاركة