القائمة

البحث

إصداراتنا

رئيس مجلس الإدارة : أحمد جلال - رئيس التحرير : جمال الشناوي
كرم جبر
كرم جبر

كرم جبر يكتب: سيناء مصرية إلى الأبد

كرم جبر

2022-10-03T06:30:10+02:00

لم يكن فى استطاعة أحد أن يوقف ساعة التاريخ على مؤشر الصراع العربى-الإسرائيلى الذى كان معطلا ،وكان مستحيلاً أن يتحقق السلام ما لم تقع الحرب، وتكتوى إسرائيل بنيران الهزيمة، لتعرف أن بقاءها مرهون بالعيش فى سلام وليس بقوة السلاح ،لأنها لا تقدر أن تعيش فى حالة حرب لسنوات طويلة، ولا تستطيع أن ترهن مواردها وشعبها من أجل الحرب المؤجلة والسلام الذى لا يجىء.

بدأت المواجهة على جبهة القتال بعد هزيمة 5 يونيو بأقل من شهر، واستمرت حتى السادس من أكتوبر، وانطلقت القوات المصرية معلنة بدء حرب العبور، واقتحام خط بارليف، واسترداد السيادة الكاملة على قناة السويس، وعادت الملاحة فى ذكرى الهزيمة لتمحو آثارها، وتغيرت الاستراتيجيات العسكرية فى العالم، وانقلبت نظم التسليح وخطط الحروب.

لا يمكن أن نتحدث عن تحرير سيناء، دون أن نتذكر إرادة شعب قرر الصمود والتصدى، وما أحوجنا لذلك الآن لنستنهض روح النصر، ونسترجع أروع أيام الوطن، فمصر وشعبها وجيشها عاهدوا الله ألا يذوقوا طعم الراحة، إلا بعد تحريرها من براثن الاحتلال، وتبدلت الأحزان إلى أفراح، والدموع إلى زغاريد و»سينا رجعت كاملة لينا ومصر اليوم في عيد».

الأرض عند المصريين عرض ومسألة حياة أو موت، وعند الجيش قضية مصير ووجود، ويضحى من أجلها بكل غال ونفيس، لا يفرط في حبة رمال ولا يساوم على الاستقلال والكرامة الوطنية، وهذا الجيش هو الذى نهض من الهزيمة بعد نكسة يونيو، وأعاد بناء قوته فى زمن قياسى، وقبل مرور أيام من الانكسار، لاحت فى الأفق بشائر الانتصار، حتى تحقق فى العبور العظيم.

لم يرتفع علم مصر فوق سيناء دون ثمن، وإنما بتضحيات غالية وشهداء من زهرات شباب الوطن، وتصلح قصة كل واحد منهم فيلماً سينمائياً رائعاً، يؤصل قيم التضحية والفداء فى نفوس أجيال جديدة، لا تعرف أن الطريق إلى عيد تحرير سيناء، مر عبر رحلة طويلة من المعارك الضارية، وأن السلام دون قوة تحمية يتحول الى استسلام .

سيناء لا تنام إلا فى أحضان مصر، وكانت الخطوات الأولى على طريق النصر واستردادها من إسرائيل، بعد أيام معدودة من هزيمة 1967، وظن المعتدى أنه لا يقهر، وأن المصريين لن تقوم لهم قائمة، وقبل زلزال أكتوبر بأكثر من ست سنوات، شهدت جبهة القتال معارك شرسة كانت نتائجها بمثابة صدمة مدوية لإسرائيل.

سيناء لم تخلد للهدوء والراحة إلا بعد أن دفنت آخر إرهابي فى ترابها، ومعه العصابات التى تصورت أن أرض الفيروز يمكن أن تكون وطناً للإرهاب، ولكن فاتهم أن أبناء وأحفاد أبطال حرب أكتوبر وشهداءها الأبرار، هم أنفسهم الذين يذودون عنها الآن، وسيكون لنا عيد آخر نحتفل بتطهيرها من أعداء الخير والحياة.

رابط مختصر
https://m.akhbarelyom.com/s/3897673
Advertisements
a

الكلمات الدالة

مشاركه الخبر :

Advertisements

 

Advertisements

 

 

مشاركة