القائمة

البحث

إصداراتنا

رئيس مجلس الإدارة : أحمد جلال - رئيس التحرير : جمال الشناوي
أحمد هاشم
أحمد هاشم

آخر كلام

الرقابة الغائبة.. وانفلات الأسعار

أحمد هاشم

2022-10-07T09:06:35+02:00

يعيش المواطن المصرى مأساة شديدة، سبب انفلات أسعار السلع والخدمات، فالتجار ومقدمو الخدمات يقومون بتسعير منتجاتهم وخدماتهم بشكل عشوائى، طبقا لأهوائهم الشخصية، فلا يهمهم سوى تحقيق أكبر قدر من المكاسب، والسبب غياب الأجهزة المسئولة عن مراقبة الأسواق وضبطها عن القيام بدورها المرسوم لها بحكم القوانين المختلفة المنظمة لعمل هذه الأجهزة.

ويزيد من مأساة المواطن المصرى وقلة حيلته أمام الارتفاع العشوائى والجنونى المستمر للأسعار تراجع قيمة الجنيه أمام الدولار، والذى تسببت فيه الحرب الروسية الأوكرانية، بالإضافة إلى قيام البنك الفيدرالى الأمريكى برفع أسعار الفائدة عدة مرات خلال الشهور الأخيرة،  وبالتالى ارتفاع أسعار السلع ومدخلات الانتاج المستوردة، خاصة أن كل هذه الأسباب تلت أزمة فيروس كورونا، والتى تسببت فى أزمة كبيرة للاقتصاد العالمى، بالاضافة إلى تسببها فى حدوث مشاكل بسلاسل الامداد والتوريد العالمية، وارتفاع أسعار شحن السلع.

ورغم كل هذه الأسباب، إلا أن المتابع لحركة الأسواق يجد أن عشوائية التسعير من قبل التجار ومقدمى الخدمات وغياب الرقابة عليهم أهم أسباب ارتفاع الأسعار وانفلاتها، فعلى سبيل المثال لا الحصر يوجد تباين كبير فى أسعار الخبز وحجمه بأنواعه المختلفة من منطقة لأخرى، ونفس الشئ بالنسبة للدواجن واللحوم والبيض، حتى أجرة سيارات النقل الجماعى ترتفع بشكل عشوائى بمجرد زيادة سعر البنزين بقيمة 25 قرشا، فقد تصل الزيادة للراكب الواحد ما بين نصف الى جنيه كامل، وعندما تخفض لجنة آلية التسعير التلقائى للمنتجات البترولية سعر البنزين بقيمة ربع جنيه أيضا لا تعود تسعيرة سيارات النقل الجماعى لما كانت عليه قبل الزيادة..

بخلاف قيام المدارس الخاصة بزيادة المصروفات الدراسية واشتراكات أتوبيسات نقل التلاميذ بنسب كبيرة وبعشوائية، حيث تختلف نسب الزيادات من مدرسة لأخرى، ودون الالتزام بقرارات وزارة التربية والتعليم التى تحدد نسب الزيادة السنوية لمصروفات المدارس.
إن ضبط الأسعار لن يتحقق إلا بتشديد الرقابة على الأسواق، وتطبيق القانون على الجميع، ومعاقبة المخالفين. 
 

رابط مختصر
https://m.akhbarelyom.com/s/3901517
Advertisements


الكلمات الدالة

مشاركه الخبر :

Advertisements

Advertisements

 

 

مشاركة