القائمة

البحث

إصداراتنا

رئيس مجلس الإدارة : أحمد جلال - رئيس التحرير : محمد البهنساوي
محمود الجندى
محمود الجندى

من زمن فاتl محمود الجندي.. مطرب ضل طريقه للتمثيل !

أخبار النجوم

2022-11-19 12:25

مايسة أحمد

فنان من الطراز الثقيل، لم يتردد لحظة في أن يمد الفن بكل طاقاته الإبداعية، فهو لم يكن ممثلا فقط، وإنما إشتهر كذلك بصوته العذب وغناء المواويل، وكان يقدم مقاطع غنائية في العديد من أعماله الفنية والمسرحية، وقدم ألبوم غنائي باسم فنان فقير عام 1990، وصرح بأنه حاول دخول مجال الغناء لكنه لم يفضل استكمال التجربة.. إنه الفنان محمود الجندي الذي عمل مع كبار نجوم الفن في مصر والوطن العربي.

بدأ التمثيل بأدوار صغيرة في عدد من المسلسلات والمسرحيات، لكن بداية نجوميته كانت عام 1979 عندما شارك في مسرحية “إنها حقاً عائلة محترمة” مع فؤاد المهندس، ومسلسل “دموع في عيون وقحة” مع عادل إمام، وبعدها جاء ظهوره القوي في مسلسل “الشهد والدموع” الذي مثل فيه دورَي الأب والابن معا، وشارك في العديد من الأعمال السينمائية والتليفزيونية، أبرزها مسلسلات “عائلة الأستاذ شلش” و”العودة الأخيرة” مع صلاح ذو الفقار، و”ضمير أبلة حكمت” مع فاتن حمامة، ومن أبرز أفلامه “الأسطى المدير” و”شمس الزناتي” و”اللعب مع الكبار”، لكن الغريب أنه في عام 2017 قرر الاعتزال، وعاد بعدها ليشارك في الكثير من المسلسلات التلفزيونية والأعمال المسرحية والسينمائية، منها “نيللي وشريهان” مع دنيا وإيمى سمير غانم.

الكنب البلدي

الجندي كان يعتبر أن “أعظم مشروع قام به” تأسيس فرقة مسرحية في مسقط رأسه بأبو المطامير محافظة البحيرة، لرعاية المواهب الشابة ومساعدتهم بالخبرة الفنية التي اكتسبها على مدار تاريخه الفني، ووصف ذلك بأنه “الاستثمار الحقيقي”، وبدأ اهتمامه ببلدته، بعد حفل لعيد الأم عندما جاءه طفل صغير قائلا له: “أنا عايز أمثل”، وشعر الجندي أن الولد موهوب فعلا، وكانت تلك بذرة لإقامة مشروعه الكبير، الذي قال عنه إنه أقوى بكثير من فرق كبيرة موجودة بالقاهرة بها نجوم ومحترفون، من حيث المادة التي يقدمها وفطرة الشباب والبراءة وحب العمل وكل منهم يبذل كل ما لديه من أجل إتقان مايقدمه، لدرجة أن منهم من يحضر صالون منزله ليوضع على خشبة المسرح لتقديم مشهد، وإن لم يجدوا خشبة مسرح كانوا يحضرون “الكنب البلدي” بأعداد كبيرة لصنع خشبة مسرح في الساحة الكبيرة حيث يصل عدد المتفرجين لأكثر من 5 آلاف متفرج، وكان يمثل العروض من بطولته فكانت كل العروض التي قدمها بالقاهرة مع المحترفين قام بإعادتها بالبحيرة مع الهواة ولاقت نجاحا جماهيريا غير مسبوق.

العودة من الإلحاد

حياة الجندى لم تكن بالسهولة التي يتخيلها البعض فقد ظل لفترة كبيرة يقرأ في عدد من الكتب التي انتشرت في فترة بين الشباب، كما أكد أنه مر بمرحلة أسماها “المراهقة الفكرية”، وفيها أصبح مؤمنا بفكرة عدم وجود الله، التي كانت “موضة” وقتها، حسب قوله، وكانت له رحلة من الإلحاد إلى الإيمان، فقد عاش فترة تمرد وغرور وغليان فكري خلال شبابه، وأن هذه الفترة كانت مرحلة البحث عن الذات، وبها شبه غرور بأن كل ما يقوم به يكون بمجهوده، قائلا: “لحظة الغرور خلتني اتجه إلى فترة تمرد”، وقد كانت مكتبته في تلك الفترة المضطربة من حياته تمتلئ بكتب عن الإلحاد، فقدأغرته النجومية في بداية شبابه كأي نجم، لكن أراد الله عز وجل أن يستوقفه ويجذبه من أضواء النجومية التي أنبهر وأغتر بها عندما حدث حريق هائل بمنزله، ووجد كل هذه الكتب تحترق أمامه، وقال أن هذه رسالة من الله، خاصة أن هذه الكتب كانت تحترق أمام عينيه ولم يستطع فعل شيء حيال ذلك، حتى فهم الرسالة وعلم أنه كان يحمل مفاهيم خاطئة، بحسب قوله، حيث قال الجندي إن فترة شكه وإلحاده قد انتهت تماما بعد الرحيل المأساوي لزوجته الأولى ضحى حسن، التي فارقت الحياة في ذلك الحريق عام 2001، وكان قد سبقها رحيل أقرب أصدقائه الفنان مصطفى متولى في عز نجوميته، حيث توقف الجندي في أحد الأيام تحت منزله ليطلب منه النزول معه للسهر في مكان ما، لكنه فوجئ بابنه يخبره بأن والده قد توفى، فصدم ولم يتمالك نفسه، وبعدها استوعب رسالة الله له، بأن كل هذه النجومية وكل هذه الدنيا إلى زوال وأنه لا بد أن يستعد للحساب مع الله وأن يقوم بتحسين علاقته مع خالق الكون فذهب سريعا لأداء العمرة في اليوم التالي، وانقطع عن الدنيا وأصلح علاقته مع الله.

وقال عن ذلك: “الحادثتين خلوني أشوف إن الدنيا مش مستمرة، وسألت نفسي أنا عملت إيه وأنا ماشي صح ولا غلط، لكن مش الحادثة بس اللي خلتني أرجع للإيمان، وأنا بطفي في الحريق بصيت على مكتبتي لقيت الكتب والجرايد اللي كتبت عنى وعن كل شغلي بتولع، لكن الجزء اللي فيه الكتب الإلحادية كانت بتولع بشكل رهيب، وكأن فيه تحدى، وأدركت إنها رسالة من ربنا، وهنا قلت أنا راضي باللي ربنا يكتبه”.

الإغراء

كما أنه وقتها كان صديقا مقربا للحبيب علي الجفري الذي أخذ بيده وأرشده، إضافة لأخيه جمال الجندي رجل الأعمال وهو الآخر يعتبر علامة في الدين، فساعداه في التقرب لله، وأبتعد تماما عن كل ما يغضب الله، وروى الجندي موقف حدث في منزله بالهرم وكان له لقاء مع الجفري، وأثناء ذلك اتصل به بعض زملائه أثناء سهرهم في مكان ما كان يحبه ويسهر به معهم من قبل، وفتحوا خط التليفون ليسمعهم دون أنيتحدثوا كنوع من الإغراء له، أو الكيد، ثم أغلقوا الخط، لكنه عاود الاتصال بهم وأدار صوت القرآن الكريم بسماعة التليفون كي يخبرهم أنه لا تراجع عن طريقه، كما أنه كان يرتدي الجلباب بإستمرار حتى لا تخونه نفسه ويتراجع عن الطريق الذي اختاره له الله.

المذهب الشيعي

بعد زيارته للعراق مع عدد من الفنانين، تعرض الجندي لهجوم شديد من قبل جمهوره، بسبب ارتداؤه ملابس “الحشد الشعبي العراقي”، الذي ينتمي للمذهب الشيعي، مما أثار حفيظة متابعيه الذين أتهموه بدعم “الحشد” الذي يقترف جرائم دموية في العراق، كما أتهموه بأنه أصبح شيعيا، إلا أن الفنان ظهر بعدها في عدد من البرامج مدافعا عن نفسه، ورفض كل تلك الإتهامات التي لا أساس لها من الصحة.

الوجه الآخر

تزوج الجندي 4 مرات وكانت أم أولاده السيدة ضحى حسن هي الزوجة الأولى، وأنجب منها 3 بنات، وولدًا وهو المخرج أحمد الجندي، واستمر زواجهما حتى توفيت عام 2001، لكنه كان يجمع بينها وبين زوجته الثانية “أم مريم”، وقال الجندي: “زوجتي الأولى رحمها الله كانت شيء من الزمن الجميل، ولم تكن تعلم بالزواج الثاني، حتى أنجبت من زوجتي الثانية ابنتي مريم، فكان من الضروري أن أبلغ أبنائي بأن لهم شقيقة”، مضيفا: “كانت زوجتي الأولى ضحى تتحمل الكثير وتقدم تضحيات، لكن النصيب جعلني أتزوج بعد علاقة إنسانية بفتاة صغيرة في السن تعاطفت معها لظروفها، والإنسان بطبعه يحتاج للتغيير لتعديل مسار حياته، فتكاتفت الظروف وحدث الزواج الثاني”.

لكن بعد فترة ارتبط اسم الجندي بالفنانة عبلة كامل، حيث تم زواجهما عام 2003، لكن هذا الزواج لم يدم أكثر من عامين، وقال عن سبب انفصالهما: “كنت بدور عليها في بعض الأوقات مش بلاقيها موجودة، وكمان هي ليها بطولات ونجومية أكثر مني وده أثر فيا أوي، خاصة أنهم يختاروني معها في الأدوار مجاملة لها، وده لا يصح لأني راجل بحترم موهبتي ونفسي وده أثر كتير في العلاقة”.

وتابع أنه كان يرفض كل الأعمال التي تعرض عليه مجاملة لها، قائلا: “لأني مش هرضى أكون زوج الست، ويمكن هذا يعود لتربيتي وكوني رجل البيت مما لا يسمح لي أن أكون في منطقة أقل من زوجتي، وهو ما يمكن وصفه بالغيرة الفنية، وكان هذا الإحساس مسيطر عليا بشكل دائم، إضافة إلى إن ربنا مقدر ليا أن اتزوج من زوجتي الأخيرة، التي وجدتها زوجة كما ينبغي”، وكانت الزوجة الرابعة هي هيام ابنة الفنان جمال إسماعيل.

اقرأ أيضا : نادية الجندي في جلسة تصوير صيفية على تويتر

رابط مختصر
https://m.akhbarelyom.com/s/3942938

Advertisements


الكلمات الدالة

مشاركه الخبر :

Advertisements

 


 
 

 

Advertisements

 

 

مشاركة