صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

متى يمكننا شراء «موبايل» للطفل؟

رانيا عبد الكريم

2022-12-03 10:40

Advertisements

مع إنتشار التكنولوجيا الحديثة فى مختلف مناحي الحياة، أصبح فى يد كل طفل تقريبا هاتف ذكي، الأمر الذي يعد سلاح ذو حدين، فبرغم من أهمية التكنولوجيا فى الحياة الحديثة، إلا أن تحذيرات المختصين من استخدام الأطفال لمثل هذه الأجهزة لفترات طويلة، لها الكثير من الآثار السلبية عليهم، وحسب تقرير نشرته ال بي بي سي فإن ما يقرب من ال ٩٠ ٪ من الأطفال يمتلكون في سن 11 عامًا هواتف محمولة.


وتساءل التقرير.. هل يجب أن تمنح طفلك هاتفًا ذكيًا، أم تبقيه بعيدًا عن الأجهزة لأطول فترة ممكنة؟، فعلى الرغم من عدم وجود دليل شامل يوضح أن امتلاك هاتف أو استخدام وسائل التواصل الاجتماعي يضر برفاهية الأطفال بشكل عام، إلا أن هذا قد لا يروي القصة كاملة، تركز معظم الأبحاث حتى الآن على المراهقين بدلاً من الفئات العمرية الأصغر، وتشير الأدلة الناشئة إلى أنه قد تكون هناك مراحل نمو محددة يكون فيها الأطفال أكثر عرضة لخطر الآثار السلبية.

 

اقرأ ايضا:أقدم ميادين عروس المتوسط يتجمل | محطة مصر.. بلا باعة جائلين

 

و يتفق الخبراء على عدة عوامل رئيسية يجب مراعاتها عند تحديد ما إذا كان الطفل جاهزًا لاستخدام هاتف ذكي؟ وما يجب عليك فعله بمجرد امتلاكه؟.


وفي دراسة أوروبية أجريت في 19 دولة ، أفادت أن 80٪ من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و 16 عامًا يقومون باستخدام هاتف ذكي للاتصال بالإنترنت يوميًا تقريبًا .


وتقول كانديس أودجرز أستاذة العلوم النفسية بجامعة كاليفورنيا في إيرفين بالولايات المتحدة: "بحلول الوقت الذي نصل فيه إلى المراهقين الأكبر سنًا ، يكون لدى أكثر من 90٪ من الأطفال هاتف"، وهذا وفق تقرير البي بي سي.


وبعد تحليلات قامت بها أودجرز لبحث الصلة بين استخدام التكنولوجيا الرقمية والصحة العقلية للأطفال والمراهقين ، لم تجد أي صلة ثابتة بين استخدام المراهقين للتكنولوجيا ورفاهيتهم، وقالت : "لا تجد غالبية الدراسات أي ارتباط بين استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والصحة العقلية". 


غالبًا ما يكون الشخص الوحيد الذي يمكنه حقًا الحكم على كيفية تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على الأطفال هو الأقرب إليهم ، هذا ما وجدته إيمي أوربن عالمة نفس تجريبية في جامعة كامبريدج بالمملكة المتحدة.


وبينما كان هناك ارتباط سلبي صغير في المتوسط عبر الدراسات المشمولة ، خلصت Orben إلى أنه من المستحيل معرفة ما إذا كانت التكنولوجيا تتسبب في تراجع الرفاهية أو العكس، أو ما إذا كانت العوامل الأخرى تؤثر على كليهما، وتشير إلى أن الكثير من الأبحاث في هذا المجال ليست عالية الجودة بما يكفي لتقديم نتائج ذات مغزى.

 

كيف تؤثر الهواتف الذكية على الأطفال؟ سؤال طرحه التقرير، موضحا أنه لا تزال الهواتف الذكية تقنية جديدة نسبيًا من حيث فهم التأثيرات طويلة المدى، لكن الأدلة الناشئة كشفت عن بعض العوامل المهمة لمختلف الفئات العمرية:


الأطفال من الولادة حتى سن الثامنة لديهم "تصور محدود أو معدوم للمخاطر على الإنترنت" عندما يتعلق الأمر باستخدام الهواتف الذكية وتطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي .


للوالدين تأثير قوي كقدوة: فغالبًا ما يعكس الأطفال استخدام آبائهم للهواتف الذكية.


قد يكون المراهقون حساسين بشكل خاص لتعليقات وسائل التواصل الاجتماعي، يمكن أن تعني بعض التغييرات التنموية خلال فترة المراهقة أن الشباب يصبحون أكثر حساسية تجاه الحالة والعلاقات الاجتماعية ، والتي بدورها قد تجعل استخدام وسائل التواصل الاجتماعي أكثر إرهاقًا بالنسبة لهم.


 ويقول الخبراء إن التواصل والانفتاح أمران أساسيان عندما يتعلق الأمر بكيفية تعامل الآباء مع استخدام الشباب للهواتف الذكية ، بما في ذلك التحدث عما يرونه ويختبرونه عبر الإنترنت.


من خلال تحليل بيانات أكثر من 17000 مشارك تتراوح أعمارهم بين 10 و 21 عامًا ، وجد الباحثون أن الاستخدام الأعلى لوسائل التواصل الاجتماعي في سن 11 إلى 13 للفتيات ، و 14 إلى 15 للفتيان.


يقول أودجرز إن السؤال الرئيسي الذي يجب على الآباء طرحه هو: "ما مدى ملاءمة الهاتف للطفل والأسرة؟"، ويوضح "في كثير من الحالات ، يكون الآباء هم الذين يريدون أن يكون لدى الأطفال الصغار هواتف حتى يتمكنوا من البقاء على اتصال طوال اليوم ، ويمكنهم تنسيق عمليات الالتقاط".


تقول أنيا ستيفيتش الباحثة في قسم الاتصالات بجامعة فيينا ، النمسا: "أعتقد أن هذا يمنحهم شعورًا بالاستقلالية والمسؤولية للأطفال"، مضيفة "هذا بالتأكيد شيء يجب على الآباء التفكير فيه: هل أطفالهم في مرحلة يكونون فيها مسؤولين بدرجة كافية لامتلاك أجهزتهم الخاصة؟"


ناصحة الآباء والأمهات بتخصيص وقت لاستعراض ما هو موجود على الهاتف مع اولادهم، منوهة أن أحد العوامل التي يجب على الآباء ألا يتجاهلوها هو مدى شعورهم بالراحة تجاه امتلاك أطفالهم هاتفًا ذكيًا .


ومع ذلك يجدر بنا أن نتذكر أن امتلاك هاتف ذكي لا يحتاج إلى فتح الأبواب أمام كل تطبيق أو لعبة واحدة متاحة، يمكن للوالدين على سبيل المثال ، قضاء بعض الوقت في ممارسة الألعاب مع الأطفال للتأكد من رضاهم عن المحتوى.


كما يجب عند وضع قواعد منزلية لاستخدام الهاتف الذكي، مثل عدم الاحتفاظ بالهاتف في غرفة نوم الطفل، أن يقوم الآباء بإلقاء نظرة صادقة على استخدامهم للهواتف الذكية.


في نهاية المطاف ، يعود تحديد موعد شراء هاتف ذكي لطفل إلى قرار الوالدين، بالنسبة للبعض ، سيكون القرار الصحيح هو عدم، ومع القليل من الإبداع ، لن يفوت الأطفال الذين ليس لديهم هاتف ذكي أي شيء.

رابط مختصر
https://m.akhbarelyom.com/s/3955423

 

Advertisements


الكلمات الدالة

مشاركه الخبر :

Advertisements

Advertisements

مشاركة