صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

«اتحدوا» مبادرة عالمية لمناهضة العنف ضد المرأة.. و27 وحدة مصرية لدعم النساء 

هاجر زين العابدين

2022-12-04 03:13

يحتفل العالم أجمع باليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة، وذلك يوم 25 نوفمبر من كل عام، وبالتزامن مع يوم مناهضة العنف ضد النساء، أطلقت الأمم المتحدة حملة  " أتحدوا"، على مدار ستة عشر يوماً، وسوف يتم ختامها في اليوم العالمي لحقوق الإنسان الموافق 10 ديسمبر.

«بوابة أخبار اليوم»، ترصد الحقائق المفزعة التي تناولت مظاهر التعدي على المرأة وتوضيح دور مصر في محاربة ظاهرة القضاء على العنف ضد المرأة.

حملة اتحدوا

تهدف هذه الحملة، التي يقودها الأمين العام للأمم المتحدة وهيئة الأمم المتحدة للمرأة منذ عام 2008، إلى منع العنف ضد النساء والفتيات والقضاء عليه في جميع أنحاء العالم ، وتدعو إلى اتخاذ إجراءات عالمية لزيادة الوعي وتعزيز الدعوة وخلق فرص لمناقشة التحديات والحلول، لإنهاء العنف ضد النساء والفتيات والتضامن مع ناشطات حقوق المرأة ودعم الحركات النسوية في جميع أنحاء العالم لمقاومة التراجع عن حقوق المرأة والدعوة. من أجل عالم خالٍ من العنف ضد النساء والفتيات.

اقرأ ايضا: حوارات مع كبار الشخصيات العامة.. تعرف على أهم ما قدمه مفيد فوزي

مصر تدعم قضايا المرأة 

تشير التقديرات العالمية أن هناك %85 من النساء حول العالم تعرضن للعنف الرقمي والإساءة عبر الإنترنت، كما تعرض %45 من النساء لصورة من صور العنف حول العالم  ، واتخذت مصر على المستوى المحلى خطى واضحة للتصدي لظاهرة العنف ضد المرأة، حيث خصصت 27 وحدة بالجامعات الحكومية  لمكافحة التحرش وإصدار أول كود إعلامي لتناول قضايا المرأة في وسائل الإعلام.

كما ساهمت وزارة الصحة بتوفير 8  وحدات استجابة طبية ببعض المستشفيات الجامعية للتعامل مع السيدات المعنفات، وتم إطلاق خطة وطنية للقضاء على تشويه الأعضاء التناسلية (2022-2026).

الحملات 

خلال السنوات الماضية، ساهمت مصر في رفع الوعى لمناهضة أشكال العنف المختلفة الواقع على المرأة بشن حملات توعوية من ضمنها  حملة "حياتك محطات.. ما تخليش محطة توقفك"، برسائل عن تنظيم الأسرة التحرش الزواج المبكر، وغيرها.

إطلاق حملة "ماتسكتيش" لتشجيع الإبلاغ عن التحرش.

حملة "السكة أمان" بمحطات السكك الحديدية، للتوعية بأشكال العنف ضد المرأة.

حملة "اتكلمي..احمي نفسك وغيرك"، لزيادة الوعي بالمخاطر الإلكترونية وسبل الإبلاغ عن العنف الرقمي.

اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة

محفزات عنيفة
 

في الوقت نفسه ، أدت حالات الطوارئ والأزمات والنزاعات العالمية إلى زيادة تكثيف العنف ضد المرأة والفتاة وتفاقم العوامل المحركة وعوامل الخطر، ووفقًا للبيان الصادر عن الأمم المتحدة  ، أنه منذ"منذ بداية COVID-19 ، أبلغت 45 %من النساء أنهن تعرضن لشكل من أشكال العنف".

وأشار التقرير أن الكوارث الطبيعية  أيضًا  تؤدى لتفاقم جميع أنواع العنف القائم على النوع الاجتماعي ، كما حدث في عام 2005 خلال إعصار كاترينا، وزلزال 2010 في هايتي ، والأعاصير المدارية في فانواتو عام 2011 ، ومن 2019 إلى 2022 أثناء حرائق الغابات في أستراليا، وفي الوقت نفسه، نمت الأشكال الحالية من العنف القائم على النوع الاجتماعي على الإنترنت مع ازدهار الحركات المناهضة للحقوق.

وقد أدى ذلك إلى "تقلص مساحة المجتمع المدني ، ورد الفعل العنيف ضد منظمات حقوق المرأة ، وزيادة الهجمات ضد المدافعات عن حقوق الإنسان والناشطات" ، حسبما ذكرت كيانات الأمم المتحدة.

رابط مختصر
https://m.akhbarelyom.com/s/3956610

 

Advertisements


الكلمات الدالة

مشاركه الخبر :

Advertisements

 

 

 


 
 

 

Advertisements

 

 

مشاركة