محمود عبد العزيز - الكيت كات
محمود عبد العزيز - الكيت كات


«الموسيقى التصويرية».. حكايات الأبطال على «النوتة والعصاية»| فيديو

بوابة أخبار اليوم

الخميس، 16 مارس 2023 - 10:43 م

«على نغمات عود.. أو إيقاع جيتار.. أو توتر الدف».. قد تجبر على الجلوس أمام فيلم سينمائي أو مسلسل لساعات طويلة فقط لأنك تستمع لموسيقى تجذب أذنك وحواسك وتثير فضولك لمعرفة الأحداث المقبلة.

لطالما كانت الموسيقى التصوير عاملا مهمًا من عوامل نجاح أي عمل فني يعرض على الشاشات أو على المسرح فقط لأنها قدمت بطريقة مَسّت قلوب وآذان المشاهدين.

ينجذب عقلك.. لا يستطيع أن يغفل عن ما يسمعه فيسرح في تفاصيله ويتخيل أحلاما سعيدة للبطل أو نهايات حزينة للبطل، لكن كل ما تفعله هي "التحكم بك" وبمشاعرك بجهود واضحة من المؤلف الموسيقي حيث إن أهميتها لا تختلف كثيرًا عن أهمية السيناريو أو الإخراج.

في تعريف لـ"الموسيقى التصويرية"، يرى أنها المعادل المسموع للمشهد السينمائي أو المسرحي أو التليفزيوني أو الإذاعي، وهي من العناصر الأساسية في صناعة الفيلم السينمائي أو المسرحية، وقد سبقت الموسيقى التصويرية الحوار في الأفلام الصامتة في فجر صناعة السينما العالمية.

ويمكن اعتبار نجاح فيلم وشهرته دون موسيقى تصويرية تعبر عن حالة أبطاله وتسهم في إيصال المشاعر والأفكار لن يستطيع الممثلون التعبير عنها بكلمات أو بإنفعالات، لكن لطالما كانت هذه الموسيقى علامة فارقة في تاريخ الفن المصري.

الحريف

اجتمع المخرج محمد خان والموسيقار هاني شنودة، ونتج عن هذا التعاون أحد أفضل الأعمال السينمائية في مصر وهو فيلم "الحريف" لـ عادل إمام.

وكتبت الموسيقى التصويرية للفيلم الذي عرض عام 1984، نجاحًا مبهرًا للفيلم وكانت من العناصر الأساسية لهذا النجاح، حيث تترك أثرا ساحرًا بالراحة والصفاء والحنين وإحساس لا يوصف بالتعاطف مع بطل العمل.

دارت أحداث العمل حول فارس الذي يعمل بمصنع أحذية ويقيم بغرفةٍ على سطح أحد المنازل بعد ان انفصل عن زوجته بسبب اعتدائه عليها مرارًا بالضرب، ويهوى ممارسة كرة القدم (الشراب) في الشوارع والساحات الشعبية مقابل المراهنات، مما يعرضه للفصل من عمله لإهماله الشديد، يحاول فارس العودة لزوجته لكنها ترفض ذلك. وفي نفس الوقت يعرض عليه صديقٌ قديمٌ يمتلك معرضًا للسيارات العمل معه.

حكايات| «بتعذيبها وهي في سن الثالثة».. رحلة أب لتحويل ابنته إلى «كائن خارق» | صور وفيديو

أيام السادات

وينضم إلى قائمة الأعمال الفنية المهمة في تاريخنا السينمائي فيلم "أيام السادات" للفنان أحمد زكي، ذلك العمل الفني الذي عرض عام 2001، وتناول قصة حياة الرئيس الراحل محمد أنور السادات.

ووضع الموسيقى الخاصة بـ"أيام السادات" الموسيقار الكبير ياسر عبدالرحمن، حيث كان رهان صناع العمل على الموسيقار الكبير عاملا مهمًا من عوامل نجاح الفيلم، فقط يكفي الاستماع للموسيقى ستعرف إنها تخص "أيام السادات".

تركيبة ياسر عبد الرحمن اعتمدت على الموسيقى القوية التي تجذب الآذان، حيث قال عنه الموسيقار الراحل عمار الشريعي: "ياسر ليه مزيكا بتوجع القلب".

الكيت كات

وينضم إلى القائمة التي تزدخر بها السينما المصرية فيلم "الكيت كات"، الذي يعد فيلم روائي مصري كتبه وأخرجه داود عبدالسيد، من وحي رواية "مالك الحزين" للروائي إبراهيم أصلان.

نجاح الفيلم كانت موسيقاه المصورة عاملا مهما يوازي حبكته الدرامية وتسلسل أحداثه، حيث قدمها الموسيقار الكبير راجح داوود.

ويعد الجانب الإيجابي في أعمال الموسيقار الكبير أنها تحمل جوانب فلسفية وتسلط الضوء على الجوانب الإنسانية في حياة أبطال العمل، وهي التي كانت سببا مهما في صناعة اسم "راجح داوود".

داود الذي ولد في القاهرة عام 1954، حاصل على بكالوريوس الكونسرفتوار في التأليف الموسيقي عام 1977، ثم دبلوم الدراسات العليا وشهادة الفنون العليا من أكاديمية فيينا للموسيقى.

وتحدث راجح داوود عن رائعته "الكيت كات"، قائلا: "أنا قفزت على الأعراف السائدة.. الفيلم مصور في حي إمبابة الشعبي ويصور أناس بسطاء جدا فالعرف السائد والتلقيدي استخدام موسيقى شعبية، ولكن لم اتجه لهذه المساحة بل عملت على عمق الشخصيات والمشاعر
الفيلم عن شخص كفيف يتحدى عجزه وينجح أن المخرج والكاتب العظيم جعله يقود موتوسيكل وهو  أمر مستحيل".

شمس الزناتي

يضم قاموس الموسيقار الكبير هاني شنودة، موسيقى فيلم "شمس الزناتي" للزعيم عادل إمام ونخبة من الممثلين الكبار، حيث تعد موسيقى الفيلم هي الأشهر والأهم في تاريخ السينما، ولاقت أصداءً واسعة وسط المشاهدين".

وتحدث هاني شنودة عن موسيقى العمل الفني، موضحا: "لدي أسلوب وطريقة خاصة وهي تتمثل في تغيير الموسيقى لحوار داخل الفيلم لإبراز القصة والهدف والرسالة، في البداية اتجه لقراءة سيناريو الفيلم ثم مشاهدته وبالنهاية اتفرغ للعصف الذهني حتى أنتج موسيقاه التصويرية".

شمس الزناتي من بطولة: عادل إمام، محمود حميدة، محمود الجندي، مصطفى متولي، سوسن بدر، أحمد ماهر، عبدالله محمود، رشدي المهدي، نهى العمروسي، سعيد طرابيك.

الكلمات الدالة

 
 
 
 
 
 
 
 
 

مشاركة