أحد المواطنين خلال الكشف بسيوة
أحد المواطنين خلال الكشف بسيوة


قوافل «أسبوع الشفاء» تخفف آلام سكان «سيوة» و «الطور»

رضوى حسني

2023-04-15 09:38

التعاون مع الأزهر لإجراء ٣٠٥ عمليات جراحية وأكثر من 13 ألف كشف طبى بالقرى والنجوع النائية 

جراحات عامة وأطفال وعيون وزرع عدسات وأدوية مجانية.. وأطباء على أعلى مستوى
 

ضمت بين أحضانها أهالينا البسطاء من شرق وغرب مصر، كعادتها تحاول الوصول لجميع المواطنين ليس فى قلب مصر بل حتى فى أطرافها المترامية ، انها مؤسسة مصطفى وعلى أمين الخيرية «جمعية ليلة القدر» برئاسة الكاتبة الصحفية صفية مصطفى أمين فأقامت قافلتين طبيتين واحدة فى مدينة الطور بمحافظة جنوب سيناء بشرق مصر وأخرى فى واحة سيوة بمحافظة مرسى مطروح فى الغرب، شملت جميع التخصصات الطبية ،جاء ذلك بالتعاون مع إحدى أكبر المؤسسات الدينية وهى الأزهر الشريف تلك المؤسسة التعليمية والتوعوية والخدمية والتى تسعى لبناء مجتمع صالح سليم البنية الجسدية والعقلية الدينية تحت رعاية الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف فتم اجراء ٣٠٥ عمليات جراحية و١٣٥٠٠ كشف طبى بجميع التخصصات التى يحتاج إليها السكان بتلك المناطق المترامية على مدار ١٠ أيام مدة القوافل الطبية.

هذا وقد شهدت مدينة الطور حالة من السعادة والفرحة خلال الأيام التى أقيمت بها القافلة الطبية والتى شملت العديد من التخصصات منها «جراحة عامة ، جراحة أطفال ، انف وأذن وحنجرة، أسنان، مياه بيضاء وزرع عدسات»، وسط إقبال كثيف من قبل المواطنين على مقر القافلة التى استمرت على مدار 5 أيام بمستشفى الزهراء بالطور ، وتحول المستشفى من اليوم الأول لخلية نحل الجميع يعمل بهمة ونشاط من أجل تقديم كافة الخدمات الطبية على أكمل وجه للمرضى وذويهم من إجراء الكشوفات والعمليات الجراحية بالإضافة لتوزيع الأدوية مجانا عليهم، وعلى قدم وساق استمر العمل على نفس الوتيرة حتى اليوم الخامس من القافلة من حيث تنظيم حركة الأهالى على العيادات لمنع الازدحام، وتسهيل حصولهم على الأدوية بكل سهولة ويسر.. وفيها تمكنت القافلة الطبية من إجراء الكشف على ٧٧٥٥ حالة فى جميع التخصصات ، وإجراء ١٠٢ عملية جراحية فى تخصصات مختلفة.

وأعرب د. محمود صديق، نائب رئيس جامعة الأزهر، والمشرف العام على القوافل الطبية بالأزهر، إن التعاون مع جمعية «ليلة القدر» بإقامة القوافل الطبية هو من أكثر الأعمال حماسية فى عمل الخير وتقديم الخدمات الطبية والإنسانية للمرضى والمواطنين فى أرجاء مصر، وأشار إلى أن ثمرة الإنجاز الذى يتحقق على أرض الواقع من تخفيف آلام المرضى وبعث البهجة فى نفوسهم ورسم البسمة على شفاههم يتجلى من خلال توفير جمعية «ليلة القدر» برئاسة الكاتبة صفية مصطفى أمين المؤن الطبية والأجهزة والأدوية المطلوبة بالإضافة لتوفير الأزهر نخبة من الأطباء المهرة للمشاركة فى تلك القافلة بالإضافة لتوفير المستلزمات الطبية لإمكانية توفير الاحتياجات للمرضى بالمنطقة، وأعرب محمد على ٤٥ عاما عامل أرزقى بمدينة الطور أن سعادته بهذه القافلة الطبية لأنها توفر الكشف والعلاج المجانى للجميع وأوضح بأنه تمكن من إجراء الكشف الطبى على عينه اليسرى وإجراء عملية إزالة المياه البيضاء عليها والتى كانت تعوق رؤيته بوضوح ، وأضاف أنه لاقى عناية طبية فائقة بداية من دخوله للحجز والكشف وإجراء العملية التى تعذر له سابقا اجراؤها لضيق ذات يده ، واختتم قائلا: «أتمنى استمرار تلك القوافل الطبية ..

لان هناك الكثير من يحتاج للعلاج وإجراء عملية ولا يستطيع».. بينما الحال لم يختلف كثيرا هنا فى أرض واحة سيوة الجميلة بمدينة مرسى مطروح بغرب مصرنا الحبيبة، فالجميع لا يكل ولا يمل من العمل بمستشفى سيوة المركزى، فهنا على مدار ٥ أيام حالة من الرضا اكتست الوجوه سواء من العاملين بالقافلة الذين يسعون لتقديم الخدمات الطبية والإنسانية للبسطاء الوافدين بكثافة عالية على مقر القافلة أو المرضى الذين قدموا لتلقى العلاج وهم يتأوهون ألما من الوجع، وذلك لإقامة تلك القافلة الطبية التى تشمل العديد من التخصصات منها» جراحة عامة ، جراحة أطفال ، أنف وأذن وحنجرة، أسنان، مياه بيضاء وزرع عدسات» لتعمل على تقديم أكبر تغطية طبية متنوعة للجميع من كبار وصغار السن والنساء من ذويهم بدون مقابل مادى يكون عبأ عليهم ،وأشارت بسيمة عوض ٣٣سنة إحدى المستفيدات من القافلة بأنها سعيدة بهذا القافلة الطبية التى مكنتها من إجراء الكشف على طفلها الصغير بالإضافة لمساعدة والدتها فى حصولها على كشف الأذن والذى لم تتمكن من الحصول عليه قبل ذلك لضيق ذات يديها، وتقول بسيمة إن زوجها أرزقى وليس لديه مورد رزق ثابت، وأنها منذ أن علمت بتلك القافلة لم تتردد لحظة واصطحبت والدتها وطفلها لإجراء الكشف عليهم وحصولهم على العلاج اللازم ، واختتم قائلة «شكرا لشيخ الأزهر وجمعية ليلة القدر.. يا ريت تواصل إقامة تلك القوافل مرة أخرى».


كما طالبت من يستطيع بالتبرع للجمعية حتى تتمكن من مواصلة أعمالها الخيرية ،وهنا تقول رئيس مجلس إدارة الجمعية صفية مصطفى أمين بأن الهدف الأساسى من القافلة هو تقديم خدمات حقيقية وفعالة للمواطنين البسطاء، وكان من أهم المؤسسات التى تثمر عن هذا النجاح الكبير للقافلة هو مؤسسة الأزهر الشريف من خلال مشاركة نخبة كبيرة من أمهر الأطباء فتمكنت القافلة من إنجاز الكشف على ٥٧٠٠ حالة فى جميع التخصصات ، وإجراء ٢٠٣ عمليات جراحية متنوعة بالإضافة لتوزيع الأدوية الطبية عليهم بالمجان هنا فى سيوة ،وأضافت بأن خطة مؤسسة مصطفى وعلى أمين الخيرية أن تتواصل مع البسطاء فى كل أرجاء مصر وليس فقط فى الدلتا ووجه بحرى بل تسعى لتغطية احتياجات سكان الحدود،
بينما أكدت الكاتبة الصحفية صفاء نوار مدير المشروع ومدير تحرير الأخبار بأن قطار جمعية «ليلة القدر» يواصل الانطلاق لجميع محطات مصر من شرقها لغربها وجنوبها وشمالها لتوفير احتياجات البسطاء من أهالينا، وأضافت أن القافلتين حققتا إنجازا كبيرا بإجراء أكثر من ٣٠٠عملية جراحية وإجراء الكشف على أكثر من ١٣ ألف مريض فى جميع التخصصات المختلفة وأوضحت بأن الدعم الذى تحصل عليه الجمعية من تبرعات أهالى الخير. يزيد من تنوع مشاريع الجمعية المتنوعة سواء بإقامة القوافل الطبية المختلفة لتزيد مدتها الزمنية عن ٥ أيام ، بالإضافة لتوفير الأدوية العلاجية المطلوبة للمرضى ،وأشارت إلى أن هناك مشروعات تقيمها الجمعية لمساعدة الأهالى على فتح باب رزق لهم يساعدهم على تحمل مصاعب الحياة لتمكين كل رب أسرة من رعاية ذويه من أطفاله وزوجته.
 

الكلمات الدالة

مشاركه الخبر :

 

 
 
 
 

 

 

 

مشاركة