آمال علام
آمال علام


ذكريات إذاعية| آمال علام تتذكر.. الفكرة المجنونة عاشت في خيالي

آخر ساعة

الخميس، 25 مايو 2023 - 11:42 م

شهر مايو من كل عام تُعقًد اجتماعات بين الحين والآخر استعداداً للاحتفال بعيد ميلاد الإذاعة المصرية، وكالعادة حوارات مع الرواد والحديث عن أشهر البرامج فى الإذاعة المصرية.. ولأننا صوت العرب من غير ما نقصد تتكرر العبارة الشهيرة فى كل عام - هذا يوم عيد ميلاد البرنامج العام بداخلنا شيء ما يمكن أن نُطلِق عليه نوعا من المنافسة أو من الغيرة المشروعة بين شبكتين إذاعيتين تضمان نجوم العمل الإذاعي وأجمل الأصوات.

فى إحدى السنوات سيطرت علىّ فكرة للاحتفاء بعيد ميلاد الإذاعة المصرية بشكل خيالى وهو إعادة الاحتفال بعيد ميلاد الإذاعة فى برنامج يُضاهى ما حدث فى الافتتاح الرسمي فى 31 مايو 1934 من خلال برنامج الافتتاح الذى حصلت عليه بالصدفة أثناء البحث عن شيء آخر لا أتذكره، احتفظت به وبين الحين والآخر أفتحه وأنظر إليه حتى كدت أن أحفظه عن ظهر قلب، وكل ما كان يشغلنى ماذا تَبقى فى مكتبة الإذاعة المصرية من هذا الافتتاح الفريد من نوعه؟.

اقرأ أيضًا | تكريم قيثارات الإذاعة فى اتحاد الكتاب

تقدمت بالفكرة مرة واثنتين وثلاثاً وفى كل مرة أجد صعوبة فى الحصول على الفقرات ولن تَجدى تسجيلات للفقرات، وفى كل مرة أحاول إقناعهم بالفكرة وأن يمنحونى فرصة البحث عن الأثر المتبقى من حفل الافتتاح..

ويبدو أن الأستاذة أمينة صبري التى كانت تشغل منصب مدير عام المنوعات فى هذه الفترة من التسعينيات، قررت أن تترك لى العَنان فى تنفيذ الفكرة أو زهقت منى من كثرة إلحاحى فى كل عام على نفس الفكرة، ووافقت عليها.. تركت لى مَهمة التنفيذ وحصلت منها على ورقة تسمح لى بدخول مكتبة الدور السابع والبحث فى الأسطوانات والشرائط لَعَلى أجد تسجيلات نادرة لحفل الافتتاح..

بكل حماس وإصرار على تنفيذ الفكرة وأنا فى داخلي أن المهمة سهلة تحتاج فقط بحثا وصبرا، وقررت أن أبدأ خطوة خطوة مع برنامج الحفل الذى صُمِم بقدرة فائقة وكان يعكس صورة المجتمع فى هذه الفترة، خاصة أن قرار تدشين الإذاعة جاء فى ظروف شائكة بعد إلغاء الإذاعات الأهلية بسبب الخروج عن عادات وتقاليد المجتمع واستخدامها فى توصيل رسائل لتجار المخدرات، وأعتقد أن هذا لم يكن السبب العام خاصة أن بعض الإذاعات الأهلية كانت تقدم مضموناً راقياً مثل راديو الملك فاروق الذى كان يهتم بالمجتمع والثقافة، وإذاعة أو راديو سابو.

لم يكن لدىّ شك فى أن الصعوبة لم تكن فى المواد الفنية التى قُدمت فى حفل الافتتاح الذى بدأ فى الساعة الخامسة والنصف مساءً بشكل رسمي، ولكن فى الكلمات التى ألقِيت فى الحفل، منها كلمة لحضرة صاحب المعالى إبراهيم فهمى كريم باشا وزير المواصلات، كانت الإذاعة تابعة لها، طبيعي مَنْ يُلقى كلمة الافتتاح الوزير ويَسبق اسمه مجموعه من الألقاب الفخيمة، ثم كلمة لحضرة صاحب السعادة على إبراهيم باشا المدير العام للمصلحة.. كانت هذه المهمة الأولى لي، أذهب صباحاً إلى الدور السابع مباشرة وبعد أن شرحت باستفاضة لأمين المكتبة الفكرة لم يكن لديه الحماس لمساعدتى لا أعرف لماذا ؟ 

أشار علىّ بمجموعة من الأسطوانات القديمة والشرائط التى يعلوها الثرى وكأنى أبحث عن إبرة فى كوم قش، أسبوع كامل أصبح شغلى الشاغل سحب الشرائط وأسمع وباءت كل محاولاتى بالفشل!!

انتقلت إلى الأمل الأخير وهو البحث عن المواد الفنية وتصورت أنها مهمة سهلة إذا لم أجدها فى مكتبة الدور السابع، ممكن أجدها فى التنسيق، وكان لنا زميل اسمه مجدى لديه دفاتر فيها درر الإذاعة المصرية بأرقام الشرائط، كل تراث الإذاعة بأرقام الشرائط معه..

أول تسجيل للشيخ محمد رفعت الذى كان مترددا فى تلاوة القرآن فى حفل افتتاح الإذاعة المصرية، ولم يُشارك إلا بعد أن سأل عدداً من العلماء وحصل على إجازة التلاوة فى الإذاعة، حصلت على أقدم تسجيل ولم أكن متأكدة أنها أول تلاوة..

نجوم الحفل محمد عبد الوهاب غنى (آه ياذكرى الغرام) والمطرب الكبير صالح عبدالحى صاحب الأغنية الشهيرة (ليه يابنفسج بتبهر وانت زهر حزين) وكان أجره هو  12 جنيها مصريا وهذا رقم ليس بالقليل فى هذا الوقت.. 

أما نجمة الحفل الآنسة أم كلثوم فتعاقدت معها الإذاعة بمبلغ 25 جنيها مع وعد بزيادة أجرها فى الحفلات القادمة، ومنولوجست حفل الافتتاح كان الفنان محمد عبد القدوس والد الأديب الكبير إحسان عبد القدوس مع بعض الأشعار لأمير الشعراء أحمد شوقى ألقاها حسين شوقى أفندى، والشاعر على الجارم قدم قصيدة بصوته تحية لجلالة الملك فؤاد الأول ملك مصر.

هذه التجربة التى لم أجد منها - سوى النُزر القليل الذى لايسمح بالخيال- باءت بالفشل الذريع لأنى لم أجد ما يمكننى من تنفيذ الفكرة المجنونة.. أهم شيء أنى عشت ليلة الافتتاح فى خيالى وعرفت أشياء كثيرة واكتشفت مواد إذاعية نادرة.

هذا الشهر لم يتبق للإذاعة المصرية سوى عام واحد لتقترب من التسعين هل دخلت مرحلة الشيخوخة إيذانا بالرحيل أم أنها ستتغلب على العقبات وتعود إلى مجدها القديم!!

 

 

الكلمات الدالة

 
 
 
 

 

 
 
 
 
 

مشاركة