أفضل وقت لتناول مكملات فيتامين د
أفضل وقت لتناول مكملات فيتامين د


لصحة جسمك.. أفضل وقت لتناول مكملات فيتامين د

سارة شعبان

الثلاثاء، 02 أبريل 2024 - 02:32 م

أشعة الشمس هي المصدر الطبيعي الرئيسي لفيتامين د، وهو ضروري لوظيفة الجهاز المناعي، وصحة العظام، والرفاهية العامة، ولكن قد يحتاج الكثير من الأشخاص إلى المكملات الغذائية، خاصة أصحاب البشرة الداكنة، أو الذين يتعرضون بشكل أقل لأشعة الشمس، أو لديهم مشاكل طبية معينة.

ما هو الوقت الأفضل لتناول فيتامين د؟

وفقًا للدكتور روهيني باتيل، بكالوريوس الطب والجراحة وأخصائي التغذية: "إن تناول فيتامين د في الصباح قد يزيد من امتصاص الجسم للعناصر الغذائية ويساعدك على أداء وظائفك طوال اليوم، وبما أن فيتامين د قابل للذوبان في الدهون، فإن تناوله مع وجبة تحتوي على عناصر صحية، وقد تحسن الدهون مدى امتصاصها، ويمكن تعزيز توافرها البيولوجي من خلال تناولها أثناء الإفطار أو الغداء، عندما يكون استهلاك الدهون أعلى عادة".

اقرأ أيضا:للأمهات الجدد.. 5 أعراض لنقص فيتامين د عند الأطفال

كما أظهرت الدراسات أن تناول فيتامين د مع الوجبات الغنية بالكالسيوم سيكون مفيدًا ويزيد من امتصاص   فيتامين د في الجسم، ويمكنك تضمين مصادر غذائية غنية بالكالسيوم مثل: الحليب، وبذور السمسم، وبذور القنب، وبذور حب الرشاد والخضروات الورقية الخضراء، وذلك حسب ما ذكره موقع تايمز أوف إنديا.

كيفية الحفاظ على كمية كافية من فيتامين د:

يعد الاتساق أمرًا مهمًا أثناء تناول المكملات الغذائية للحفاظ على مستويات فيتامين د في الدم، ويجب تناوله بشكل منتظم، وأن اختيار الوقت الذي يتناسب بشكل جيد مع الروتين اليومي سيساعد في ضمان جرعة متسقة، وقد تكون توصيات التوقيت المخصصة مفيدة للأشخاص الذين يعانون من حالات صحية معينة أو أدوية تتداخل مع امتصاص فيتامين د.

يعتبر الحليب ومنتجات الألبان من العناصر الأساسية لصحة العظام لأنها تحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم والبروتين وفيتامين د، وتشير الأبحاث إلى أن الكالسيوم ضروري لنمو العظام وصيانتها، بينما يسهل فيتامين د امتصاصه، ويدعم البروتين نمو الجسم بشكل عام.

لا تدعم الأحماض الدهنية أوميجا 3 التطور المعرفي فحسب، بل تكمل أيضًا دور فيتامين د في الحفاظ على كثافة العظام المثلى. ومن خلال دمج البيض والأسماك الدهنية في النظام الغذائي، يمكننا التأثير بشكل إيجابي على الجوانب الجسدية والمعرفية لنموهم.

يدعم البروتين الموجود في البيض إصلاح الأنسجة ونموها، بينما يلعب فيتامين د دورًا حاسمًا في الحفاظ على صحة العظام.

يساهم الاستهلاك المنتظم للبيض في كفاية العناصر الغذائية لدى الأطفال، وتعزيز قوة العظام وإنتاج الطاقة بكفاءة.

يساعد استهلاك الخضار الورقية في تعزيز صحة العظام وتوفير العناصر الغذائية اللازمة للطاقة والنمو.

لا تدعم هذه الأطعمة النمو البدني فحسب، بل تساهم أيضًا في تعزيز نظام المناعة والصحة المعرفية. إن اتباع نظام غذائي متوازن، غني بالعناصر الغذائية التي توفرها هذه الأطعمة الفائقة، يضع الأساس لأنماط النمو الصحي والعادات مدى الحياة.

تناول حبة فيتامين د في الصباح مع وجبة تحتوي على دهون صحية لتعزيز الامتصاص هو الوقت المثالي للقيام بذلك، وأن التوقيت المثالي لتناول فيتامين د يجب أن يأخذ في الاعتبار ظروف الفرد واتساقه.

الكلمات الدالة

 
 
 
 
 
 
 
 
 

مشاركة