متحف العاصمة الإدارية الجديدة
متحف العاصمة الإدارية الجديدة


إنجازات السياحة..

انجازات السياحة| متحف العاصمة الإدارية يستكشف العراقة والحداثة

شيرين الكردي

الثلاثاء، 02 أبريل 2024 - 07:08 م

يعد قطاع السياحة والآثار من القطاعات الحيوية في الاقتصاد المصري والذي يسهم بشكل كبير في تعزيز التنمية الاقتصادية وتوفير فرص العمل، خلال السنوات العشر الماضية، حيث شهدت الدولة إنجازات ملموسة في هذا القطاع، منها زيادة عدد السياح والاستثمارات في المعالم السياحية والآثار. 

تم تطوير البنية التحتية السياحية لاستقبال المزيد من الزوار، بما في ذلك بناء الفنادق والمنتجعات السياحية وتحسين وسائل النقل والطرق، كما تم تنظيم فعاليات سياحية وثقافية لجذب السياح وتعريفهم بالتراث الثقافي والتاريخي للبلاد. 

لذلك تعمل وزارة السياحة والآثار على تجهيز عدة متاحف أثرية تم افتتاحها في عهد الرئيس السيسي منها متحف العاصمة الإدارية الجديدة هو متحف يقع في العاصمة الإدارية الجديدة في مصر، يهدف المتحف إلى عرض التاريخ والثقافة والفنون المصرية، بما في ذلك الآثار والفنون الحديثة. 

العاصمة الإدارية الجديدة ليست مجموعة من المبانى التى تضم مؤسسات الدولة فحسب، بل صممت خصيصًا لتصبح مصدرًا للإشعاع الثقافى والتنويرى وتطبيق الفكر التنموى فى أرجاء جمهورية مصر العربية، في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسى مركز مصر الثقافي الإسلامى بالعاصمة الإدارية الجديدة، ليكون مركزا بمستوى عالمي يهدف إلى النمو الفكرى والثقافى والدينى والاجتماعي، فيعد هذا المركز من المراكز الثقافية المهمة في مصر وأفريقيا أيضًا. 

ومن ضمن ما تشمله العاصمة الإدارية هو المتحف فكما بنى المصريين القدماء حضارتنا العظيمة يستكمل أبناء هذا الوطن بقيادة سياسية واعية تاريخ أجدادنا القدماء، فنشهد متحفا يحكى عن تاريخ عواصم العالم. 

لذلك نلقى الضوء على هذه المؤسسات التى ستصنع طفرة فى تلقى المعرفة والتنوير وبناء الوعى، وسيترتب على ذلك وجود أجيال مستقبلية تبنى وتنهض بمجتمعها لأنها نشأت على مساحة أكبر من عذاء الروح. 

وعبر السطور التالية نستعرض أهم وأبرز الخطوات التي قامت بها وزارة السياحة والآثار لتسهيل الحركة السياحية و تم تحديث وتطوير المتاحف المصرية لتوفير تجارب ثقافية مثيرة وتعزيز فهم الزوار للتاريخ والثقافة المصرية .  

 

- متحف العاصمة الإدارية 

هو متحف عواصم مصر، ويروى تاريخ العواصم المصرية عبر العصور المختلفة، حيث يتكون من قاعة رئيسية يُعرض فيها آثار لعدد من عواصم مصر القديمة والحديثة يبلغ عددها 7 عواصم هى "منف، طيبة، تل العمارنة، الإسكندرية، القاهرة الإسلامية، القاهرة الخديوية" هذا إضافة إلى عرض مجموعة من المقتنيات المختلفة التى تمثل أنماط الحياة فى كل حقبة تاريخية خاصة بكل عاصمة على حدة مثل أدوات الزينة، وأدوات الحرب والقتال، ونظام الحكم والمكاتبات المختلفة. 


 
أما القسم الثانى من المتحف فهو عبارة عن جناح يمثل العالم الآخر عند المصرى القديم، ويتكون هذا الجزء من مقبرة توتو التى تم اكتشافها عام 2018 بمحافظة سوهاج، بالإضافة إلى قاعة للمومياوات والتوابيت وفتارين تحتوى على الأواني الكانوبية ومجموعة من الأبواب الوهمية ورؤوس بديلة تحاكى الطقوس الدينية فى مصر القديمة.
 
ونجد ضمن سيناريو العرض أيضًا مومياوات كهنة وكاهنات المعبود آمون، حيث استقبل المتحف مومياء نسيى خنسو الزوجة الثانية لكبير كهنة آمون بانجم الثانى، التى تعتبر نموذج متميز لتطور أسلوب التحنيط بالأسرة 21، حيث أعطت العينان المطمعتان بالأحجار واللون الأصفر الداكن للبشرة الإحساس بالحيوية والنضارة، كما يعرض مجموعة من أحجار التلاتات التى تصور الملك أخناتون وزوجته الملكة نفرتينى من مخزن متحف الأقصر، ومركبة كوبية وكالاش ونموذج لعجلة حربية كانت مهداه للملك فاروق، كما نجد عدد من الأوانى الكانوبية وصندوق خشبى نقش عليه صورة للمعبود أنوبيس، وتمثال رائع مزدوج للملك مرنبتاح والآلهة حتحور من منطقة آثار ميت رهينة. 

ومن ضمن مقتنيات المتحف أيضًا سجادتين إحداهما من الصوف عليها نص كتابي باللغة الفارسية يُقرأ: "صفازاره كاشان" وتتوسطها جامة باللون الأحمر والبيج، أما السجادة الثانية فعليها زخارف نباتية وهندسية بالألوان الكحلي والبرتقالى، يحدها من الجوانب شريطين، وساحة السجادة يتوسطها جامة مسننة ينبثق منها أشكال نباتية وهندسية. بالإضافة إلى قطع خزفية تحاكي أنماط الحياة اليومية من الزخارف والموتيفات عند المصري القديم، وتمثال نصفي من البرونز للخديوي إسماعيل، والتي تثري الجزء المخصص لعرض القاهرة الإسلامية والخديوية والحياة اليومية فى هذه الحقب. 
 

الكلمات الدالة

 
 
 
 
 
 
 
 
 

مشاركة