ثقافة التعالى على الآخر

عطر السنين

ميرفت شعيب الإثنين، 29 أغسطس 2016 - 03:47 م

أراحت استقالة او إقالة وزير التموين الكثير من الناس بعد اكتشاف فساد توريد القمح الوهمى الذى صدمهم خاصة مع وجود المستندات التى تدين الوزير والتى سيتولى النائب العام التحقيق فيها..ولكن القشة التى قصمت ظهر البعير هى الكشف عن اقامة الوزير فى فندق خمس نجوم والمبالغ التى يتكلفها والمفروض أنه (وزير الغلابة) الذى يفخر بمنظومة رغيف العيش وتوفير السلع بالمجمعات لمحدودى الدخل فإذا به يستدرج خلال الدفاع عن نفسه بأنه يصرف من أمواله وأنه ليس مطالبا بالإقامة فى مكان عشوائى حتى يرضى الناس عنه.. لقد جانبه التوفيق حين تعالى على البسطاء الذين يمكن ان تتغير حياتهم بأجر ليلة واحدة يدفعها الوزير فى الفندق حتى لو كانت من جيبه الخاص !
أما وزير الكهرباء الذى يفاجئنا كل صيف برفع اسعار الشرائح دون رحمة- رغم انه يحقق ارباحا توزع على موظفيه - وأخيرا يرفع القيمة بنسبة 45% وبأثر رجعى وسوف يطبق نظام العدادات مدفوعة القيمة مقدما التى ستجعلنا مهددين بانقطاع الكهرباء فى اى وقت عندما تنفد قيمة الكارت.. ثم اثبت انه وزير غير سياسى عندما قال: من لا يعجبه نظامنا فليقطع الخدمة ويبحث عمن يعطيه كهرباء غيرنا، وهكذا يظن ان احتكاره للخدمة يعطيه الحق فى التعالى على الناس!
وبمنتهى التعالى على المصريين خاطبهم أحد المذيعين بكلمات أهونها (المواطن ننوس عين مصر)، (بعد ما تطفح وتشرب شايك وتضرب نفسين جوزة) مصحوبة بالصوت المعروف للجوزة وكأن الشعب كله مدمن مخدرات وحرص على تكرار الكلمة والصوت ثلاث مرات واستطرد(يا حيلتها..يا شعب يخاف ما يختشيش) كل هذا فى معرض دفاعه عن الرئيس السيسى الذى لايحتاج دفاعا من أمثاله والذى لا يمكن ان يرضى ان يهان الشعب المصرى الذى اعتاد ان يخاطبه بكل احترام ومحبة وأسرع بعض الإعلاميين بالرد على جرأة المذيع الذى خرج على جميع الأعراف مؤكدين ان هذه الألفاظ لم تعد مقبولة بعد ثورتين قام بهما الشعب..أرجو ألا تمر هذه الواقعة مرور الكرام فى القناة التى أذاعت برنامجه فلا يليق ان يعتبر كل صاحب برنامج انه حصل على مساحة على الهواء يقول فيها كل ما يريد حتى لو كان تجريحا للشعب المفروض أنه ينتمى إليه وما دام يشتم الشعب المصرى فليعلن تنازله عن جنسيته !



الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة