في يوم المرأة المصرية| الحاجة «طاهرة».. قصة كفاح 70 عاما بـ«الإيد والإبرة»

أمنية فرحات-محمد مصطفى بدر الإثنين، 16 مارس 2020 - 06:37 م

بشرة سمراء وتجاعيد ترسم ملامح مصرية أصيلة، الحاجة «طاهرة جلال» من أسوان سيدة في العقد السابع من عمرها، تعمل منذ صغرها في صنع وتطريز المشغولات اليديوية ذات الطابع النوبي الأصيل، تقدم بها العمر وهي تعمل بكل نشاط وقوة وتعلم بنات قريتها فن النقش للتطريز على القماش.
 
في البداية، تقول الحاجة طاهرة تعلمت المشغولات اليدوية منذ صغرى وورثت المهنة عن والدتى، وأشارك فى العديد من المعارض وأقدم  المشغولات والحرف اليدوية.

 

وأضافت أنها تشارك في المعارض منذ أيام حكم الرئيس الراحل "محمد أنور السادات"، موضحة أن أول معرض شاركت به هو "أبوسمبل"  بخلاف مشاركتها بمعارض الأسر المنتجة والصندوق الاجتماعى ومعارض أخرى. 

 

 وأكدت أنها تدرب الكثير من فتيات النوبة وغيرها بمنزلها الخاص على طريقة صنع "الطاقية والشال والحصيرة والسجاد"، باستخدام الخرز والكروشيه، مؤكدة أن هذه المنتجات لها زبائنها الذين يحصرون دائما على شرائها.

 

وقالت إن السجاد اليدوي له تفاصيل كثيرة لا يعرفها  إلا عدد قليل من المهتمين بالصناعات القديمة، مشيرة إلى أن خيوطها أما أن تكون مصنوعة من الصوف أو الحرير، بجانب إدخال نماذج جديدة تتماشى مع الموضة، وأكدت أنها تستخدم الصوف النقى والطبيعى ويتم نسجه وفق رسومات وصور من التراث والطبيعة، ويعتبر عائد السجاد جيداً بالنسبة لغيره من المنتجات.


الأكثر قراءة


 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة