مهرجان كان.. «GIRL» فيلم يجسد معاناة مراهق مهرجان كان.. «GIRL» فيلم يجسد معاناة مراهق

مهرجان كان.. «GIRL» فيلم يجسد معاناة مراهق

رانيا الزاهد السبت، 12 مايو 2018 - 04:04 م

لأكثر من 10 دقائق، وقف الجمهور الفرنسي في قاعة «ديبوسي» بقصر المهرجانات بمدينة كان، ليصفق للمخرج لوكاس دو بعد مشاهدة العرض الأول لفيلمه «GIRL» الذي يشارك في قسم «نظرة ما» بالمهرجان في دورته الـ71.

 

تحدث لوكاس قبل العرض عن سعادته وفخره بالمشاركة في واحد من أعرق وأهم المهرجانات في العالم، وتمنى أن يحوز أول أعماله على إعجاب الجمهور.

 

المشهد الأول لطفل صغير يداعب فتاة مراهقة جميله ليوقظها من نومها، وتبدأ في محاولة استكمال تدريبات رقص الباليه الذي تعشقه وتحاول أن تنضم لاكبر مدرسة لتعليم الباليه في مدينتها الجديدة التي انتقلت لها مع أخيها الصغير ووالدها.

 

هذه المشاهد الأولى، تجعلك تتوقع أن الفيلم سيتناول قصة «باليرينا» تعرضت لحادث أو مشكلة ما، لكن بعد عدة دقائق، وبمجرد خلعها لملابسها، تكتشف أن هذه الفتاة الرقيقة تعيش داخل جسد رجل وتحاول التخلص منه بأي ثمن.

 

برع المخرج الفرنسي لوكاس دو، في خطف انتباه المشاهد بسلسله من الأحداث المترابطة مع تجسيد معاناة المراهق، الذي يخضع للعلاج حتى يهيئ جسده للتحول لأنثى كما يحلم طوال عمره، بداية من محاولته لتحقيق حلمه في رقص الباليه، والذي منعته منه قدمه الذكوري التي لا تتماشى مع خطوات راقصات الباليه رغم مواصلته التدريبات بشكل جنوني ليصل لهدفه ولكن في النهاية خضع لأوامر جسده.

 

حلم «البالرينا» لم يكن الضغط النفسي والعصبي على بطل الفيلم، فيكتور بولستر الذي اختار لنفسه اسم «لارا» في الفيلم، ولكن محاولته ايضا لدخول عالم الفتيات كان مهمة مستحيلة.

 

فقد كان دائما يخشي أن يبرز عضوه الذكري في ملابس الباليه، لذلك كان عليه استخدام اللاصق لاخفائها، كما لم يستطع يوما الانخراط مع زميلاته في المعهد في أحاديث الفتيات، فقد كان كل حلمه أن تكبر أثدائه ليظهر بمظهر الانثى، لذلك قرر تناول جرعات زائدة من الهرمونات التي أضعفت جسده بشدة وتسببت في تأجيل العملية الجراحية الخاصة باستئصال عضوه الذكري واستبداله بأخر انثوي، مما دفعه في النهاية لقطع هذا العضو بنفسه من خلال «مقص» وتعريض حياته للخطر.

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة