محمد البهنساوي محمد البهنساوي

حروف ثائرة

محمد البهنساوي يكتب من فيينا: مصر - أوربا - وأفريقيا.. عبر البوابة النمساوية

محمد البهنساوي السبت، 15 ديسمبر 2018 - 09:42 م

لاشك أن من أهم الملفات التي حققت فيها مصر نجاحا كبيرا السنوات الماضية وتحديدا في عهد الرئيس السيسي ملف العلاقات الخارجية.. هذا الملف الذي مثل تحديا كبيرا أمام مصر بعد ثورة 30 يونيو وحملات التشكيك المقصودة والممنهجة التي تعرضت لها دوليا.. والتي رعتها ومولتها «ولا زالت» دول وأنظمة كبرى.. استهدفت إفشال ثورة المصريين وإعادة مصر ومعها المنطقة بأثرها إلى حظيرة مخطط الشرق الأوسط الجديد.. الذي أفشلته تماما ثورة 30 يونيو.. تلك الحملات أثمرت في بدايتها ووضعت مصر في صورة سلبية أمام العديد من الدول.. لذلك كان أحد أهم أهداف الرئيس السيسي مواجهة تلك الحملات الممنهجة.. وتوضيح حقيقة الوضع بمصر.. وإعادة رسم مكانتها الدولية من خلال ريادتها الإقليمية عربيا وإفريقيا ومد جسور التعاون مع كافة دول العالم بالمفهوم الجديد لمصر الرائدة والقائدة.

 

واحد أهم محاور تحقيق هذا الهدف اللقاءات المباشرة للرئيس السيسي والزيارات المتعددة شرقا وغربا وشمالا وجنوبا.. وذلك بالطبع بعد تحقيق الاستقرار الداخلي وإطلاق مشروع نهضة مصر بكافة صوره وأشكاله.. زيارات مدروس هدفها ومخطط بعناية ودقة فعالياتها.. لنجني ثمارها.. ولنتمنى أن لو تعددت تلك الزيارات أضعاف ما تم.. فقد أثمرت ما نحن فيه الآن.. وضعًا دوليًا وإقليميًا لا ينكره إلا جاحد أو كاره لمصر.. فيعميه هذا الهوى عن السعي الدولي للتقارب مع مصر بعد تنافر.. وطلبا للتعاون في مختلف المجالات إيمانا بحقيقة قوتها الوليدة وكذب إدعاءات المغرضين.. ومن بين تلك الدول الساعية لمصر من كانت في الجانب المتربص والمشوه لما يحدث بها.. فالذكاء السياسي لتلك الدول جعلها تتعامل مع الواقع القوى لمصر حتى ولو احتفظوا بنواياهم الخبيثة.. وهنا بالطبع لا عزاء للأغبياء المتعجرفين أصحاب الأجندات الخاصة.

 

«الأحد».. يبدأ الرئيس السيسي زيارة أراها مهمة للغاية في توقيتها وطبيعتها.. إلى العاصمة النمساوية فيينا.. وإذا تساءلنا عن أهمية الزيارة نجد الإجابة متعددة المحاور.. في مقدمتها بالطبع المحور الاقتصادي الذي توليه مصر أهمية خاصة.. فمصر وكما أكد المستشار النمساوي بنفسه أحد أهم الشركاء لدولته في أفريقيا والشرق الأوسط.. وهناك 600 شركة نمساوية تعمل بمجالات عديدة في مصر.. بجانب شراكة متميزة تجاريا وسياسيا وثقافيا.. ناهيك عن نمو السياحة النمساوية إلى مصر مؤخرا بنسبة تزيد على 100%. وبالطبع سوف تشهد الزيارة توقيع عدة اتفاقيات تجارية واقتصادية.. ويعقد الرئيس كعادته في زياراته الخارجية لقاءات مع ممثلي كبرى الشركات والمستثمرين.. وكل هذا يصب في صالح مصر.. والنمسا أيضا.

 

وعلى المستوى السياسي.. تكتسب الزيارة الحالية للنمسا أهمية كبرى خاصة مع رئاستها للإتحاد الأوربي.. أي أنها تستهدف سياسيا الاتحاد الأوربي وليس النمسا فقط.. ومن بوابة فيينا سوف يعرض الرئيس على أوربا كلها جهود مصر في الملفات الإقليمية المهمة في مقدمتها مكافحة الهجرة غير الشرعية، والإرهاب والفكر المتطرف، وتطورات الأوضاع في الشرق الأوسط بصراعاته وأزماته العديدة من ليبيا إلى سوريا واليمن وبالطبع القضية الفلسطينية.

 

ليس هذا فقط هو الهدف السياسي للزيارة.. فبجانب أوربا هناك هدف سياسي أهم عبر بوابة النمسا.. وهى أفريقيا قارتنا المهمة.. فزيارة الرئيس إلى فيينا تتضمن مشاركته في منتدى "أوروبا - إفريقيا " الذي يبحث تعزيز التعاون بين القارتين في مجالات الابتكار وسبل تمويل المشروعات المختلفة.. فمصر التي بدأت تستعيد مكانتها وبقوة في قيادة القارة السمراء.. هل من المتصور أن تغيب عن ملتقى مهم مثل هذا يعد وسيلة للارتقاء بظروف المعيشة في الدول الإفريقية.

 

وهكذا.. نتأكد كما قلنا من أن الزيارات الخارجية مدروسة بعناية فائقة ومخطط أهدافها.. فتلك الزيارة إلى فيينا لا تخاطب النمسا وحدها.. أو قارتها العجوز فقط.. إنما تتخطى كل هذا إلى قارتنا السمراء الشابة الفتية لنحقق في زيارة واحدة عدة أهداف وفي مختلف المجالات تسهم كلها وبلا أدنى شك في ترسيخ الخطى الثابتة التي تسير عليها مصر الجديدة التي تستعيد شبابها ورونقها محليا.. وترسخ ريادتها إقليميًا ومكانتها المستحقة دوليًا .
 



الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة