محمد البهنساوي محمد البهنساوي

حروف ثائرة

محمد البهنساوي يكتب: أخوك محمد بن راشد !!

محمد البهنساوي السبت، 30 مارس 2019 - 09:18 م

توجهت نهاية الأسبوع الماضي بدعوة كريمة من نادي دبي للصحافة للمشاركة في فعاليات منتدى الإعلام العربي وإعلان جوائز الصحافة العربية.. والتي تحولت لحدث سنوي مهم ينتظره الإعلام العربي.. وقبل مغادرة دبي أعطوني كتابا بعنوان «قصتي» وصورة للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات حاكم دبي.. لم أقرأ الكتاب من قبل ولم أقرأ عنه.. واعتبرته واحدا من كتب عديدة لقادة وزعماء.. بعضها لتخليد اسم الزعيم والبعض الآخر من قبيل وجاهة السلطة واستعراض إمكانيات القائد.. لم أتوقف عند الكتاب أكثر.. واصطحبته معي بالطائرة ولم أحدد وقتا معينا لقراءته.. تركته للظروف.. لكن وأنا أضعه أمامي بالطائرة استوقفتني صفحته الأولى والتي حملت إهداء لي بالاسم من مؤلفه والذي وقع الإهداء «أخوك محمد بن راشد آل مكتوم».

بالطبع لم أتشرف بلقاء خاص بالشيخ محمد أو أدعي معرفة خاصة به رغم ولعي بتجربته التي سيخلدها التاريخ بمدينة دبي..وعشقي الشديد لدولة الإمارات سواء لعشقنا نحن المصريين لقادتها خاصة العظيم حكيم العرب الشيخ زايد رحمه الله أو لأدب وحميمية شعبها.. واعتقد أن هذا الإهداء يكتب لكل من يهدى له باسمه.. فلم أتوقف عند الاسم إنما توقفت كثيرا جدا عند كلمة «أخوك».. الرجل تغاضى عن مناصب عديدة تقلدها وألقاب أكثر منحت له.. واكتفي بكلمة «أخوك» التي دفعتني لبدء تصفح الكتاب مع انطلاق صوت قائد الطائرة بتعليمات الإقلاع.. ولم انتبه إلا على صوته بتحذيرات الهبوط بمطار القاهرة العامرة.. خمس ساعات أمضيتها مع الكتاب لم أشعر خلالها بملل أو كلل بل كنت متلهفا لقراءته بالكامل.

وإذا بك أمام خمسين قصة سريعة تجسد كيف كانت دبي وكيف أصبحت.. وكيف ولدت الإمارات.. وكيف شبت وترعرعت.. خمسون قصة كلها تؤكد أن كلمة «أخي» لم تكن إلا من اختيار الشيخ محمد نفسه.. ولم تأت أبدا صدفة.. إنما تجسد شخصية الرجل وتعبر عن السر في المعجزة التي حققتها دبي والذي تمتد جذور هذا السر إلى 185 عاما بدءا من الشيخ مكتوم بن بطي الذي وضع حجر الأساس لإمارة دبي.. وصولا إلى الشيخ راشد الذي أطلق الحداثة والمعاصرة للإمارة وصولا للشيخ محمد بن راشد الذي حول دبي لما نراه الآن.

هذا السر تكتشفه في كتاب الشيخ محمد ويتجسد كما قلت في كلمة «أخي» فمن خلال الكتاب الذي يتسم بالمصارحة الشديدة وسرد كل تفاصيل الماضي القريب تدرك أن دبي لم يكن بها حاكما ومحكوما.. إنما إخوة.. في المصائب يلتف الجميع ويتماسك.. وكذلك في السراء.. كيف كانت تعد والدته طعامًا لأسرته ويتعجب لأنه يكفي عدة أسر.. ويذهب عجبه عندما يراها ترسل للجيران والأقارب مما يأكلون.. وكيف كان والده في الصفوف الأمامية لأهل دبي يواجه بنفسه وأبنائه العواصف والمخاطر.. كلهم أخوة.. لم يتحرج الرجل من سرد طفولته الصحراوية بدبي وتعرضه للدغات العقارب.. ونومه مع أشقائه فوق سطح المنزل بحثا عن نسمة صيفية.. وقصص عن تجمعات أهل دبي بمنزلهم.

وتسير مع تلك المشاعر الإنسانية والتي تحولت بعد ذلك لقواعد سياسية متينة للإمارة الوليدة والمدينة المبهرة.. القرب من الناس.. التعاطي مع أفراحهم وأتراحهم.. إذابة الفواصل بينهم.. فلا مناصب أهم من أخوة البشر.. لذلك ليس غريبا أن يختار والده شقيقه الشيخ مكتوم وليا لعهده ويكلف باقي الإخوة بما يستطيع إنجازه من أجل مجتمعهم..وليس غريبا أيضا أن يترجى الشيخ مكتوم شقيقه الشيخ محمد ليكون وليًا للعهد والأخير يرفض خوفًا على تماسك الدولة من جرأة أحلامه واندفاعه الإداري الجارف نحو التطوير.. ويظل الحال أربع سنوات حتى يقبل طلب شقيقه.

ليس مستغربًا أن تبدأ وحدة الإمارات في جلسة بخيمة في الصحراء بين الحكيمين الشيخ زايد والشيخ راشد وكلاهما يطلب الأخر ويترجاه لرئاسة الإتحاد المنتظر في عادة لم تعرف حتى الآن عن العرب.. ولن تستغرب بعد هذا وصاياه في نهاية كتابه وأهمها القرب من الناس ومعايشتهم والعمل بروح الفريق وأن القائد العظيم يخلق قادة أقوياء حوله فمن يصنع قادة يصنع مستقبلاً.

إنها «الأخوة» الإنسانية أقوى من أي سلطة.. وأبقى من أي منصب.
 

الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة