صورة أرشيفية صورة أرشيفية

أكبر كارثة في الأرض.. علماء يبحثون عن أسباب جديدة لـ«الموت الكبير»

ناريمان محمد الأربعاء، 17 أبريل 2019 - 06:49 م

العصر البرمي هو فترة عاش فيها الإنسان في الحياة القديمة، في الفترة بين 299 مليون سنة إلى 251 مليون سنة مضت، وانتهى بأشد عملية انقراض جماعي في تاريخ الأرض، حيث تم القضاء على معظم أنواع الكائنات الحية على كوكب الأرض في لمحة من الوقت الجيولوجي.

 

الاكتشافات الحقيقة الجديدة :


اكتشف متخصصون من جامعة سينسيناتي الأمريكية وجامعة الصين لعلوم الأرض، السبب الحقيقي لانقراض وزوال العصر البرمي الجماعي.

 

عثر المختصون على آثار الزئبق في رواسب يعود تاريخها الى 252 مليون سنة، والتي أطلقت في الهواء خلال احتراق احتياطيات الفحم.

 

ووفقا لمجلة "Nature Communications"، رافق ذلك حدوث هطولات مطرية غزيرة، الأمر الذي أدى لترسب هذه الرواسب في قاع المحيطات والتي اعتمد عليها المختصون خلال دراستهم.

 

وحدد المختصون مراكز ثوران البراكين والتي تقع حاليا في سيبيريا الروسية، حيث استمرت هذه الانفجارات لمئات الآلاف من السنين، ورافق ذلك شقوق في القشرة الأرضية، لينطلق حوالي 3 ملايين كيلومتر مكعب من الرماد في الجو، مما أدى لرفع متوسط حرارة الأرض لعشر درجات مئوية، الأمر الذي أثر على السلسلة الغذائية وأدى لرفع نسبة حموضة البحار، ما ساهم في انقراض 96 في المئة من الحيوانات البحرية، و73 في المئة من الفقاريات الأرضية و83 في المئة من الحشرات، واستمر استنفاد التنوع البيولوجي حوالي 60 ألف عام.

تفسير العلماء سابقا في انتهاء حقبة الحياة القديمة:

كان كلام العلماء مبهم حول سبب هذا الانقراض الجماعيّ،حيث يشير البعض إلى أدلة النشاط البركاني المأساوي في دول سيبيريا والصين (مناطق في الجزء الشمالي من بانجيا الّتي على شكل C)، تلك السلسلة من الانفجارات الضخمة سببت في البداية التبريد السريع لدرجات الحرارة العالمية ممّا أدّى إلى زيادة العصور الجليدية.
 هذا «الشتاء النووّي» من شأنه أن يؤدي إلى زوال كائنات التمثيل الضوئي، الّتي هي أساس معظم السلاسل الغذائية، إنّ منسوب مياه البحر المنخفض والتداعيات البركانية تشكل دليلًا على مستويات عالية للغاية من غاز ثاني أكسيد الكربون في المحيطات، والّذي قد أدّى إلى انهيار النُّظُم البيئيّة البحريّة.
 كما يشير علماء آخرون إلى مؤشرات على أنّ السبب هو كويكب ضخم أثّر على الطرف الجنوبيّ من الشكل القارّي (C) الّذي هو أستراليا حاليًّا.



 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة