العرقسوس مشروب دائم على موائد المصريين العرقسوس مشروب دائم على موائد المصريين

صور| «شفا وخمير».. العرقسوس مشروب شعبي دائم على موائد المصريين

أسامة حمدي الخميس، 30 مايو 2019 - 03:45 م

- العرقسوس شراب ملوك الفراعنة ووجد بمقبرة الملك «توت عنخ آمون»

- انتشر العرقسوس في عصر الفاطميين بعد إنشاء القاهرة واتساع أسواقها

- يعالج أمراض تهيج المعدة والسعال والربو والكبد والأمعاء

 - بائعو العرقسوس يقسمون المناطق فيما بينهم ولا أحد يتخطى «مسرح» أقرانه
 

«شفا وخمير يا عرقسوس.. بارد وتهنئ ياعطشان» بهذا النداء المتناغم مع صوت صاجاته النحاسية العالية ذات الرنين المنتظم، يطوف بائع العرقسوس في مواقف السيارات وبين الأسواق والشوارع والحواري والمحلات التجارية المنتشرة بالقاهرة، إذ لا يزال بزيه التقليدي منذ عشرات السنين مرتدياً سروالاً واسعاً يضيق عند الرجلين ليساعده على الحركة، حاملاً «القدرة» وهى إبريق نحاسي ضخم يحفظ العرقسوس مثلجاً من حرارة الشمس تعلوه فتحات مثبتة بها الأكواب الزجاجية.

 


يحيط بالإبريق حزام جلدي كبير حول خصره وكتفيه ليساعده على حمله دون إلحاق ضرر بالظهر، مرتدياً أسفله ما يشبه «المخدة» المحشوة بالقطن حول بطنه كي تفصل عنه برودة الإبريق، أسفل الإبريق يرتدى مريلة تحمى ملابسه من تساقط العرقسوس والماء ويمسح بها يديه، ويمسك بإحدى يديه الصاجات النحاسية التي يستخدمها في جذب الزبائن لمشروبه، وباليد الأخرى إبريق صغير للماء يغسل منه الأكواب الزجاجية بعد الشرب، يعلو رأسه عمامة بيضاء أو قبعة تحميه من حرارة الشمس، وفى كل مرة يميل بنصفه العلوي كي يصب للزبون كوب العرقسوس البالغ ثمنه 2 جنيه. 

 

 

شراب الملوك والفراعنة

 

وكان العرقسوس شراباً رئيسياً لملوك القدماء المصريين، إذ كانوا يعتقدون أنه يطرد الشيطان من الجسم، ولذلك وُجد جذور العرقسوس في قبر الملك توت عنخ آمون، لكن بعد دخول الفاطميين مصر وإنشاء القاهرة بشوارعها وأسواقها الضخمة لاقى العرقسوس في أسواق العطارة مكانة خاصة وإقبالاً كبيراً من عامة المصريين نظراً لاعتقادهم أنه يشفى من العديد من الأمراض، خاصة وأن أطباء المصريين القدماء كانوا يستخدمونه في خلطة الأدوية لإخفاء طعم مرارتها وعلاج أمراض الكبد والأمعاء والسعال الجاف والربو والعطش الشديد وحالات القيء وتهيج المعدة وحرقة البول، وبذلك تحول العرقسوس من مشروب مقتصراً على الملوك والأمراء لينتشر كمشروب لعامة الناس، إذ توارثوا بعد ذلك شربه خاصة في لحظة الإفطار بشهر رمضان.

 

 

أبناء الصعيد يتوارثونها

 

في البداية يقول محمد علي، بائع العرقسوس بميدان العتبة، صاحب الـ33 عام «أنا من قرية عنيبس بمحافظة سوهاج وببيع العرقسوس بالأبريق وأنا عندى 18 سنة وبقالي حوالي 15 سنة في المهنة دي وبسافر الصعيد أشوف أهلي في الشتاء وأرجع للقاهرة في الصيف وخاصة شهر رمضان علشان ده الموسم والمكسب كله في الشهر الكريم وبنزود الكمية اللي بنعملها من العرقسوس وبتباع كلها في رمضان والناس بتفضل البياع بالإبريق عن عصير المحلات الجاهزة ومع صوت الصاجات الزبون يشترى».

 

 ويضيف: «الزباين بيوصونى أحجز لهم من بالليل أكياس أو أعدى عليهم أملئ زجاجات مياه فارغة بالعرقسوس علشان يفطروا بها، ومشكلتي الوحيدة في رمضان أنى مش بقدر أفطر مع عيالي ومراتي بكسر صومي بكوب عرقسوس لحد لما أفطر الناس كلها وأروح أفطر أنا بعديهم، ومشكلة العرقسوس أنه سريع الفساد من أشعة الشمس وعلشان كدا بحاول أحافظ عليه من حرارة الصيف بالثلج، وفى رمضان بجهز البضاعة قبل العصر وأبدأ أبيع قبل المغرب بساعتين علشان العرقسوس ميفسدش ويبقى طازة وأنزل وسط المحلات والبياعين وميدان العتبة وأبيع الكمية كلها وبشغل شباب معايا وبعلمهم الصنعة».

 

ويوضح: «العرقسوس مينفعش يبات لتانى يوم أبداً لازم كل يوم أعمل جديد وطازة، واخترت العتبة لأنها أكتر منطقة فيها محلات ومواقف العربيات والبياعين في الشوارع والأرزقية الواقفين في الشوارع بيشتروا منى حتى بعد الإفطار».

 

 

أما عم محمد محمود، بائع العرقسوس بمنطقة فيصل، صاحب الـ51 عام، فيقول: «بقالي 16 سنة ببيع العرقسوس في الإبريق على كتفي، وورثت المهنة من جدي وأبي بعد وفاته، ومش معايا مهنة غيرها وبآكل منها عيش أنا وأولادي، وعندي 6 عيال أكبرهم في الثانوية وأصغرهم في المرحلة الابتدائية، والمهنة تعبت ظهري من الشقاء والشيل والمشي اليوم كله، لكن الحمد لله أنا عايش مستور أنا وعيالي وبجيب منها مصاريف العيال لأن الإيد البطالة نجسة».


ويشير: «أقوم بتحضير العرقسوس ليلاً بعد السحور حيث لدى مخزون من عشب العرقسوس قمت بشرائه من محلات العطارة، وطبعاً زادت أسعاره بعد موجة زيادة الأسعار، وأقوم بنقعه في إناء حتى الصباح حتى يصير لونه أسود ثم أستيقظ لتصفيته بقماش أبيض وتتم تحليه بكربوناته وأتركه لمدة نصف ساعة ثم أضع جزء منه في الإبريق وفوقه الثلج، وأحتفظ بالباقي في المنزل أعود إليه بعد نفاذ الكمية الأولى».

 

 

 

وتابع حديثه: «عادة نحن بائعي العرقسوس نقسم المنطقة إلى مسارح فكل بائع منا له مسرح خاص به لا يتدخل فيه البائع الآخر ونحترم ذلك فيما بيننا، أنا أتجه بمنطقة فيصل، وآخر يتجه ناحية جامعة القاهرة وبين السرايات وثالث ناحية ميدان الجيزة هكذا وممكن أكسب 10 آلاف جنيه في شهر رمضان».

 

 

وقال عبد الله حسين، بائع العرقسوس بمنطقة بين السرايات وبولاق الدكرور وأبو قتادة، صاحب الـ35عام «المهنة نقصت المبيعات بتاعتها مقارنة بشهور رمضان السابقة لأن المحلات والبقالين بيبيعوا أكياس العرقسوس الجاهزة واللي ممكن الست في البيت تعملها بنفسها، وكذلك محلات العصير بتبيع العرقسوس، لكن كل ده مش زى طعم العرقسوس بتاعنا لأننا أصل العرقسوس وورثنا الصنعة من جد الجد ومحدش يعرف سر الصنعة زينا، وأكتر ناس بتشتري العرقسوس كبار السن علشان مفيش سكر فيه ومفيد للكلي والمعدة».

 

وذكر الحاج إبراهيم متولى، بائع العرقسوس بميدان السيدة زينب، صاحب الـ60 عام «بعض الناس من بلدنا تركت مهنة الإبريق والشيل على الظهر واتجهت لفتح محلات العصير والبعض منهم عمل عربية تفصيل بأربع عجلات وبها 4 برطمانات بيبيع فيهم تمر وعرقسوس وسوبيا وبرطمان مياه يغسل منه، لكن أنا مش معايا فلوس أشترى عربية من الورشة لأنها تتكلف حوالى 5 آلاف جنيه على الأقل وهجيب منين؟ أنا شغلي بيكفي مصاريف العيال والبيت والحمد لله رضا أنا عايش مستور».

 

 



الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة