صورة أرشيفية صورة أرشيفية

فيديو| أحد أبطال «رأس العش» يروي تفاصيل المعركة

محمد عصام الإثنين، 01 يوليه 2019 - 08:56 م

كشف اللواء محيي نوح، أحد أبطال معركة "رأس العش"، كواليس المعركة، مؤكدًا أنه وجهت إليهم تعليمات بشأن التصدي إلى لواء مدرع إسرائيلي ينوي احتلال مدينة القنطرة في بورسعيد، وذلك في 1 يوليو 1967، مضيفًا: «كان عددنا 200 فرد، فقمنا بعمل حفر برميلية وتقابلنا مع اللواء المدرع في منطقة جلبانة والطيران الإسرائيلي ظل يقصف الموقع».

وأضاف «نوح»، خلال لقائه ببرنامج «رأي عام»، المذاع على قناة «TeN»، أن قوات الصاعقة المصرية استطاعت تدمير عدد كبير من دبابات العدو، ثم بدأ اللواء المدرع فتح تشكيله واتجه نحو القنطرة.

وتابع: «توجهت بعدد من المصابين إلى منطقة الكاب ومنها الضفة الغربية للقناة، حتى وصلت إلى بورسعيد بمدرسة أشتوم الجميل، ثم كُلفت بأخذ البلنصات إلى بحيرة البردويل ﻹحضار الشاردين والمصابين وكنا نرتدي ملابس مدنيين، في تلك الأثناء كنت قائدًا لكتيبة صاعقة وكلفوني بوضع فصيلة في الكاب، رأس العش، التينة، وكان العدو قد توجه من القنطرة إلى مدينة بورفؤاد».

وأوضح أحد أبطال معركة «رأس العش»، أن العدو وصل المنطقة وأرادوا إقامة موقع بجوار فصيلته عند الكيلو 14 على قناة السويس، مضيفًا: «كنا 30 مقاتلاً وقد قررت التصدي للعدو في هذه المنطقة، وأطلقنا النار صوب العدو حتى دمرنا 4 دبابات، وألحقنا خسائر في صفوف العدو، مما دفع العدو للتراجع، وأصبت بشظيتين في الكتف والوجه، وكانت معركة رأس العش هي بمثابة رمز للصمود والثأر وعودة الثقة لنا».

 


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة