وزارة التموين والغرف التجارية يطلقان مهرجان السياحة والتسوق وزارة التموين والغرف التجارية يطلقان مهرجان السياحة والتسوق

وزارة التموين والغرف التجارية يطلقان مهرجان السياحة والتسوق

وائل المزيكي الأحد، 21 يوليه 2019 - 04:04 م

كلف د. مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، د. على مصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية، بالتعاون مع أحمد الوكيل رئيس اتحاد الغرف التجارية، وبالتنسيق مع المهندس عمرو نصار وزير التجارة والصناعة بإعادة احياء مهرجان السياحة والتسوق كآلية ناجزة لخفض الاسعار للمواطن المصري إلى جانب تنمية السياحة والصادرات، وذلك بالتركيز على المنتج المصري.

 

صرح بذلك احمد الوكيل الذي أوضح بأن ذلك يتماشى مع توصيات القمة الأورومتوسطية الثامنة للسياحة والتي استضافتها الاسكندرية الاسبوع الماضي والتي تم التوافق بها على أن يتم تنظيم مهرجان السياحة والتسوق الأورومتوسطى الاول بالإسكندرية وبدعم من الاتحاد الاوروبى واتحاد غرف البحر الابيض الذي ترأسه غرفة الاسكندرية.

 

وأوضح احمد الوكيل أن هذا المهرجان يهدف إلى تنمية التجارة الداخلية، ودعم الصناعة المصرية، وتنمية الصادرات، ودعم إنشاء مراكز تجارية جديدة في كافة ربوع مصر إلى جانب إطلاق نوع جديد من السياحة خارج موسم الصيف.

 

وأشار الوكيل انه طبقًا لمنظمة الامم المتحدة للسياحة، فقد تحول التسوق من شق هامشى داعم للسياحة إلى عامل جذب رئيسي، حيث يشكل التسوق 22% من إجمالي الانفاق السياحي عالميًا، حيث يمكث سائح التسوق أكثر من 4,7 ليله ينفق في كل منها أكثر من 920 دولار، فعلى سبيل المثال فحجم مبيعات التسوق للسائحين تبلغ فى كوريا أكثر من 4 مليار دولار، حيث عدد سائحي التسوق هو ضعف باقي انواع السياحة، والتي ترتفع إلى ثلاثة اضعاف في تايلاند

 

وأضاف بأن هناك مدن تعتمد اعتمادًا كبيرًا في اقتصادياتها على التسوق مثل نيويورك التي يصل مبيعات التسوق السياحي بها إلى 8 مليار دولار وبرشلونا إلى 1,1 مليار دولار، وبالطبع دبى التي تجاوزت مبيعات سياحة التسوق بها أكثر من 38 مليار دولار بسبب مهرجانات السياحة والتسوق المتعددة.

 

 

وأكد أحمد الوكيل أن مصر لديها كافة المقومات لتكون دولة رائدة في مجال سياحة التسوق، وذلك طبقًا لمحاور مؤشر سياحة التسوق الذي وضعته الامم المتحدة، والتي تتضمن:

 

• عدد المراكز التجارية: فلدينا أكبر مول تجاري في العالم وعشرات المولات في العديد من المدن.

• توافر الماركات العالمية: فكافة الماركات متاحة بالمولات المصرية.

• طول فترة الاوكازيون: مصر بها أطول فترة اوكازيون في المنطقة.

• نسبة الماركات الاصلية إلى المزورة: كافة المولات المصرية تبيع الماركات الأصلية.

• ساعات عمل المحال: القاهرة التي لا تنام هي أحد عوامل الجذب الرئيسية ومصر هي الدولة الأولى في العالم في هذا المؤشر.

• الامن والأمان: شكرًا لقواتنا المسلحة الباسلة والشرطة، فقد عاد الأمن والأمان مرة أخرى.

• اللغات الأجنبية: بائعي المحال المصرية لديهم على الأقل الانجليزية بخلاف العربية لسائحي التسوق من دول الخليج.

• المناخ طوال العام: جو مصر مقارنة بدول الجوار صيفًا، وبدول الشمال شتاء هو عامل جذب رئيسى

• توافر اطعمة الدول المختلفة: بخلاف الاكل المصرى، فمصر يوجد بها مطاعم تقدم طعام العالم أجمع.

• توافر مزارات سياحية: مصر ككل هي متحف بها نسبة عالية من آثار العالم.

• توافر الفنادق: لدينا كافة درجات الفنادق بمستوى عالمي.

 

وصرح الوكيل بأنه جاري تشكيل لجنة متخصصة لوضع خطة عمل المهرجان وتحديد موعده ومدته والأنشطة المصاحبة وخطة الترويج الدولية واليات التمويل بخلاف الاتحاد الأوروبي، والتي ستتضمن اتحادات الغرف التجارية واتحاد الصناعات واتحاد الغرف السياحية إلى جانب الوزارات المعنية ليخرج بالشكل اللائق لمصر ويحقق الاهداف المرجوة.



الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة