محمد بركات محمد بركات

بدون تردد

فى مواجهة المؤامرة

محمد بركات الإثنين، 23 سبتمبر 2019 - 07:39 م

رغم انشغالنا الواجب والمستحق بالتطورات الجارية يوميا، فى وقائع الهجمة الشرسة والدنيئة من الكراهية لمصر وشعبها، وموجات التهجم الناضحة بالحقد والغل على جيشها وقائدها، من جانب قوى الشر وجماعة الإفك والضلال والارهاب،...، إلا أن هناك بعض الحقائق المهمة يجب ألا ننشغل عنها أو تغيب عنا فى زحام الأحداث والوقائع.
أولى هذه الحقائق، إننا لا نخوض حربا واحدة فى مواجهة اعداء الوطن من الارهابيين وقوى الشر، بل نخوض فى ذات الوقت حربا شاملة أخري، من أجل تغيير الواقع الاقتصادى والإنمائى للدولة والشعب، والانطلاق الى واقع جديد أكثر استقرارا وآمنا، فى دولة مدنية حديثة وقوية اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا.
وثانى هذه الحقائق، إننا على يقين بالانتصار فى كلتا الحربين بإذن الله، وبقوة الإصرار على النصر والعمل بكل الجهد لتحقيق ذلك، والوصول الى مسعانا وهو القضاء على الإرهاب وهزيمة قوى الشر والانطلاق على طريق التنمية الشاملة.
وثالث هذه الحقائق، هى الادراك بأن النصر فى كلتا الحربين، يحتاج الى وعى كامل بضرورة الوقوف معا شعبا وجيشا وشرطة، وعلى قلب رجل واحد فى مواجهة عدو مصر وعدونا، واثقين بأن الله معنا فى مواجهة قوى البغى والشر والإرهاب، والمتآمرين معهم على مصر وشعبها وجيشها.
أما الحقيقة الرابعة التى يجب ألا تغيب عنا ابدا، فهى الادراك بأن هدف المؤامرة هو نشر الفتنة بين المواطنين وزرع الشك والاحباط واليأس فى صفوف الناس، والتفرقة بين الجيش والشعب، حتى يسهل عليهم الانفراد بالشعب وهز أعمدة الدولة واسقاطها وهدمها،...، وهو ما لن نمكنهم منه، باتحادنا ووقوفنا معا شعبا وجيشا وعلى قلب رجل واحد فى مواجهة كل التحديات والمخاطر وكل المؤامرات،...، وسننتصر بإذن الله.



الاخبار المرتبطة

هل تكتب المنصات نهاية السينمات؟ هل تكتب المنصات نهاية السينمات؟ الجمعة، 14 أغسطس 2020 09:32 م

المتطوعون المتطوعون الخميس، 13 أغسطس 2020 07:16 م
هكذا ننعم بالأمان والرفاهية هكذا ننعم بالأمان والرفاهية الخميس، 13 أغسطس 2020 07:15 م
هذا الحر الشديد!! هذا الحر الشديد!! الخميس، 13 أغسطس 2020 07:13 م
حكاية رمضان! حكاية رمضان! الخميس، 13 أغسطس 2020 07:12 م
إقبال المصريين يدحض الأكاذيب إقبال المصريين يدحض الأكاذيب الخميس، 13 أغسطس 2020 07:11 م

الأكثر قراءة



الرجوع الى أعلى الصفحة