أحمد محمد المناعى الرئيس التنفيذى لمركز الإتصال الوطنى البحرينى أحمد محمد المناعى الرئيس التنفيذى لمركز الإتصال الوطنى البحرينى

الإسهامات المصرية فى إنماء البحرين لايمكن إنكارها

حوار| مركز الاتصال الوطني البحريني: علاقات القاهرة والمنامة متميزة فى كافة المجالات

عمر عبدالعلي الخميس، 24 أكتوبر 2019 - 05:00 ص

- رؤية مشتركة مع «أخبار اليوم» حول سبل مواجهة البيانات المغرضة التى تهدد استقرار المنطقة


أكد أحمد محمد المناعى الرئيس التنفيذى لمركز الإتصال الوطنى البحرينى،  على عمق العلاقات المصرية – البحرينية التى تربط بين البلدين الشقيقين،  وخاصة علاقة الأخوة والمحبة التى تجمع بين الرئيس عبدالفتاح السيسى وجلالة الملك،  حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة،  ملك مملكة البحرين،  والقائمة على رؤية مشتركة ومصير واحد ومدى التوافق والتقارب فى كافة المجالات ومختلف القضايا بين القاهرة والمنامة وخاصة على صعيد الأحداث التى تشهدها المنطقة العربية.

وأشار الرئيس التنفيذى لمركز الاتصال الوطنى فى - حوار خاص لجريدة « الأخبار» أجرته معه أثناء زيارته والوفد المرافق معه الى مؤسسة أخبار اليوم ولقائه برئيس التحرير الكاتب الصحفى خالد ميرى،  إلى أنه يشعر بالفخر والاعتزاز لوجوده فى قلعة الصحافة العربية،  تلك المدرسة التى أخرجت أجيالا من كبار وعظماء الصحافة فى مصر والعالم العربى،  مضيفاً أن مركز الاتصال الوطنى البحرينى جهة  مستقلة يهدف  إلى توحيد الخطاب الإعلامى الحكومى الرسمى وفق منهجية عمل واضحة.

 فى البداية كيف تثمن العلاقات المصرية - البحرينية على مر العصور؟
 - ما نشاهده على مر العصور يؤكد على عمق العلاقات المصرية - البحرينية التى تربط بين البلدين الشقيقين، وخاصة علاقة الأخوة والمحبة التى تجمع بين الرئيس عبدالفتاح السيسى وجلالة الملك، حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة، ملك مملكة البحرين، ومدى التوافق والتقارب فى كافة المجالات ومختلف القضايا بين القاهرة والمنامة وخاصة على صعيد الأحداث التى تشهدها المنطقة العربية، فمنذ قديم الأزل وتتميز العلاقات بين مصر والبحرين بالاستقرار والأخوية ، ولعل الزيارات المتبادلة بين الرئيس عبدالفتاح السيسى، وجلالة الملك، حمد بن عيسى - خير دليل على العلاقات القوية التى تجمع بين شعبىالبلدين على حد سواء، كما أن تلك الزيارات المتبادلة ترسخ عمق وقوة العلاقات الاستراتيجية والتاريخية بين البلدين الشقيقين، بالإضافة الى التوافق المشترك بين البلدين القائم على رؤية مشتركة ومصير واحد إزاء مختلف قضايا المنطقة، وخاصة أن مواقف مصر ثابتة ولا تتغير باعتبارها الحصن المنيع للأمة العربية والإسلامية وخاصة ما قدمته مصر تجاه شقيقتها البحرين، ودعمها الدائم لحقوقنا وقضايانا المشروعة فى مختلف المحافل الدولية، والعكس صحيح حيث تعلن مملكة البحرين على الدوام وقوفها إلى جانب مصر وتضامنها معها فى مواجهة كل أشكال العنف والإرهاب وتأييدها لما تتخذه من إجراءات لحماية أمنها واستقرارها .
 دائما ما يشار الى التاريخ المشترك بين مصر والبحرين فى كافة مجالات التعاون المشترك، مارأيكم؟
- تلك حقيقة مطلقة لا يمكن لأحد أن ينكرها. لدى مصر دور محورى فى البحرين ولا ننسى الاسهامات المصرية فى مختلف المجالات الإنمائية لدينا وأبرزها مشاركة المعلمين المصريين فى إنشاء أول مدرسة خاصة فى البحرين فى عام 1919، بخلاف التعاون البناء فى مختلف المجالات الاقتصادية والثقافية، فقد بلغ حجم التجارة البينية بين مصر والبحرين أكثر من 100 مليون دولار، وبلغت الصادرات المصرية الى البحرين 18 مليون دولار، كما ارتفعت قيمة الاستثمارات البحرينية فى مصر إلى ما يزيد على 1.7 مليار دولار بالاضافة الى وجود تعاون مشترك وبرامج بين البلدين فى مجالات الزراعة والرياضة والصحة .
 بوصفك الرئيس التنفيذى لمركز الاتصال الوطنى البحرينى، ما أهمية هذا المركز وما دوره فى الوقت الحالى؟
- يعد مركز الاتصال الوطنى الأول من نوعه فى مملكة البحرين ويعتبر خطوة استراتيجية لدعم عمليات الاتصال بين الجمهور والوزارات والهيئات الحكومية داخل وخارج المملكة حيث تم انشاؤه بمرسوم ملكى من جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة برقم (84) لسنة 2016
 وما أهداف مركز الاتصال الوطنى؟
-يهدف المركز إلى توحيد الخطاب الإعلامى الحكومى وفق منهجية عمل واضحة، يكون من شأنها إرساء دعائم خطاب الاتصال والاعلام الحكومى بما يتضمنه من خطط وبرامج، وإضفاء الطابع المؤسسى عليه، وإتاحته للمعنيين به بما يعبر عن الواقع على المستويين المحلى والدولي، كما يهدف المركز إلى تحقيق التميز فى الاتصال عبر كافة الجهات الحكومية، والتعريف بأولويات الحكومة عن طريق قنوات الاتصال، ووضع خطط واستراتيجيات الخطاب الإعلامى الحكومى والإشراف على تنفيذها وتطويرها كلما لزم الأمر، وتنسيق المهام التنفيذية لاستراتيجية الاتصال والإعلام الحكومى لكافة الجهات الحكومية، وإدارة عمليات وأنشطة الاتصال والإعلام فى أوقات الأزمات، بالتنسيق مع الجهات الحكومية المعنية.
هل مهام مركز الاتصال الوطنى يلغى عمل وزارة الاعلام فى البحرين؟
- لا نهائيا، المركز يقع داخل وزارة الإعلام ويشرف عليه وزير الاعلام، لكنه جهة مستقلة كما ذكرت وعلاقتنا بوزارة الاعلام فى البحرين هى علاقة تكامل وترابط وبيننا لقاءات دورية ولجان مشتركة، لكن مركزالاتصال الوطنى يشبه الهيئة العامة للاستعلامات فى مصر، بالإضافة انه يضع آلية تضمن تكامل أجهزة الاتصال والاعلام الحكومية فى البحرين من حيث التخطيط والتنسيق والتنفيذ، وبناء قدرات موظفى وفرق عمل الاتصال والإعلام فى كافة الجهات الحكومية لإعداد المحتوى الإعلامى بكافة أشكاله، وإتاحة الخطاب الإعلامى الحكومى المعبر عن الواقع للمعنيين به على المستويين المحلى والدولي، حيث لدينا شبكة اتصال حكومى بين جميع الوزارات ويعقد المركز اجتماعا شهريا يضم كافة الادارات الاعلامية فى كل وزارة وبين الجهات والصحف المعنية بالصحافة والاعلام فى المملكة.
 وهل المركز معنى بالرد على الأخبارالمغرضة والشائعات التى تطلقها وسائل اعلام خارجية ضد المنامة؟
- نعم، المركز معنى بوضع الآليات المناسبة لرصد وتجميع وتحليل الأخبار والمعلومات والبيانات حول مملكة البحرين فى الداخل والخارج، تمهيداً للتعامل معها من خلال وسائل الاتصال والإعلام الحكومية، بالاضافة الى الرد على الاخبار المغرضة والشائعات التى تنال من البحرين.
 هل يقوم المركز بالغاء دور الصحفى فى التواصل مع الجهات الحكومية من أجل الحصول على المعلومات؟
- لا لن يحدث ذلك ، المركز لا يلغى تواصل الصحف او الصحفى مع الوزارات والجهات المعنية، بل يسعى إلى توفير المعلومات التى يتعذر الحصول عليها بكل دقة ويسر ، فضلاً عن دوره فى توحيد الخطاب الإعلامى بما ينسجم مع السياسات العامة للدولة، سواء بالنسبة لبرنامج عمل الحكومة أو رؤية البحرين الاقتصادية 2030، وهدفنا بناء علاقات مستمرة مع وسائل الإعلام المحلية والإقليمية والدولية وعلى رأسها الصحفى والاعلامى الذى يعمل فى تلك الجهات ، بالاضافة الى الإشراف على تحسين منصات ووسائل التواصل الاجتماعى لكافة الجهات الحكومية، بالتنسيق مع الجهات المختصة.
هل يعنى ذلك أنكم تمثلون حلقة الوصل بين الصحفى او الجهة الاعلامية والوزارات الحكومية؟
- بكل تأكيد، نحن نسعى إلى تسهيل التواصل بين الصحفى والجهة الحكومية فى حال تعذر الحصول على معلومات مفصّلة أو إضافية، وعندما تصلنا المعلومة الصحيحة يتم ارسالها الى الجهات الاعلامية فورا فضلا عن التنسيق للجهات الاعلامية لعقد اجتماعات دورية مع المعنيين فى الحكومة للوقوف على أبرز التطورات فى الشؤون البحرينية .
  ما هى الادارات المندرجة ضمن مركز الاتصال الوطنى؟
- لدينا إدارة التخطيط الاستراتيجى المعنية بتوحيد الخطاب الإعلامي، وإدارة المكتب الإعلامى المعنية بترجمة السياسات والخطط التى تقوم بها إدارة الاستراتيجيات إلى واقع مقروء أو مسموع أو مرئي، ويتم نشرها داخل أو خارج مملكة البحرين، بالاضافة الى إدارة الرصد والتحليل، وإدارة الاتصال والعلاقات الإعلامية، وإدارة الإعلام الرقمي.
 ما أبرز المبادرات التى سيقوم بها المركز وتدخل ضمن أهدافه؟
- يضع مركز الاتصال الوطنى خططا واستراتيجيات منها إطلاق برنامج دورى يتيح التواصل بين مسئولى الحكومة والصحف المحلية، تحت عنوان (لقاء مع مسئول) ويتم خلاله استضافة صحفيين وكتاب أعمدة من جميع الصحف و مسئولين فى الوزارات المعنية لمناقشة أبرز القضايا والمواضيع المهمة للرأى العام، ويهدف البرنامج إلى تحقيق التواصل البنّاء ما بين مسئولى الحكومة وقطاع الإعلام.
 ماذا عن مشروع بنك الرسائل داخل مركز الاتصال الوطنى؟
- نعم، لقد قام المركز بتدشين مشروع (بنك الرسائل) الذى بموجبه سيتم توجيه الرسائل الإعلامية الموحدة لجميع الجهات الحكومية فى وقت واحد ، ونسعى إلى جمع كل البيانات من الوزارات ليتم استخدام الرسائل بشكل دوري، بحيث يتم تعميمها على مختلف الجهات، واستخدامها عند الحاجة إليها .
هل يلعب المركز دورا لتفعيل جوانب الإعلام الإلكتروني؟
-بكل تأكيد، والمركز يولى اهتمامًا للمحتوى الرقمي، خاصة فى ظل تزايد أهمية الإعلام الإلكترونى وسرعة انتشار المعلومة، كما اننا ندعم كل الرسائل والمعلومات بخرائط (الإنفوجرافيك)، ويعد هذا المشروع أحد المكونات الأساسية لرؤية الحكومة الإلكترونية.
 زيارتكم الأخيرة الى القاهرة وخاصة جريدة « الأخبار» هل هناك تعاون مشترك بين الطرفين فى مجال الاعلام والصحافة؟
- الزيارة التاريخية الى مؤسسة أخبار اليوم التى تعد من اعرق المؤسسات الصحفية فى العالم العربى كان لها مردود ايجابى كبير، واننى اشعر بالفخر والاعتزاز لوجودى فى قلعة الصحافة العربية، تلك المدرسة التى أخرجت أجيالا من كبار وعظماء الصحافة فى مصر والعالم العربى كما اثنى على كرم الضيافة وحسن الاستقبال خلال اللقاء الذى جمعنى مع الكاتب الصحفى خالد ميرى رئيس تحرير «الأخبار» حيث جمعتنا رؤية مشتركة حول ضرورة وجود خطاب اعلامى وصحفى قادر على مواجهة المعلومات والبيانات المغرضة التى تهدد استقرار المنطقة، كما اتفقنا على تبادل الخبرات والزيارات للوقوف على اخر تطورات العمل الصحفى، بالاضافة الى ذلك قدمت الشكر لرئيس تحرير الأخبار على ما قامت به الجريدة من تغطية متميزة خلال فترة الانتخابات النيابية والبلدية التى أجريت فى البحرين العام الماضى وهذا يدل على قوة الصحافة المصرية ومدى قدرتها على المتابعة والرصد الدقيق للاحداث العربية.


الاخبار المرتبطة

 

 

 

الأكثر قراءة




الرجوع الى أعلى الصفحة