رئيسة سفينة دياموند برنسيس جان سوارتز رئيسة سفينة دياموند برنسيس جان سوارتز

رئيسة سفينة «دياموند برنسيس» الموبوءة بفيروس كورونا تخرج عن صمتها

سبوتنيك الخميس، 20 فبراير 2020 - 07:00 م

خرجت رئيسة سفينة دياموند برنسيس جان سوارتز، عن صمتها، بعد أن تحولت إلى حجر صحي في اليابان، وحجز ركابها، بسبب فيروس كورونا المستجد.

وتحدثت "سوارتز" لشبكة "سي إن إن" الأمريكية، بعد إجلاء 800 راكب من السفينة، أمس الأربعاء، لثبوت خلوهم من الفيروس التاجي.

وقالت: "أعتقد أن العملية بأكملها من ناحية صحية، أدارتها وزارة الصحة اليابانية، وتعاونا معها بشكل وثيق، وأشكرها على جهودها، ما يمكنني قوله بينما يغادر ضيوفنا السفينة إن نتائج فحوصات "كورونا" سلبية".

وعبرت جان سوارتز عن تعاطفها مع الركاب الذين تم احتجازهم داخل السفينة، لحين التحقق من عدم إصابتهم بـ"كورونا"، ووصفت أن ما حدث "حالة غير مسبوقة" في تاريخ السفينة.

وأوضحت: "أعني، لا يوجد أحد يذهب في عطلة ويفكر في أنه سيتم إعلامه بتمديد فترة إقامته 14 يوما، وأنه لن يسمح له بمغادرة مقصورته، قلوبنا تنفطر لجميع من مر بهذا الظرف".

وكان المئات من ركاب السفينة قد بدأوا في النزول من السفينة، أمس الأربعاء، بعد إبقائهم على متنها لأكثر من أسبوعين قيد الحجر صحي.

يشار إلى ان اليابان أعلنت، اليوم الخميس، وفاة أول مصابين بفيروس كورونا من ركاب السفينة "دايموند برنسيس".

وأعلنت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية، اليوم الخميس، وفاة اثنين من ركاب السفينة السياحية دايموند برنسيس، الموبوءة بفيروس كورونا والتي خضعت للحجر الصحي في اليابان.

ونقلت الهيئة عن مصدر بالحكومة، لم تكشف عن هويته، إن الراكبين هما رجل وامرأة في الثمانينيات من العمر.

وأكدت السفارة الروسية في اليابان، أن الشخصين ليسا من مواطني روسيا.

وترسو السفينة السياحية دايموند برنسيس التي تفشى فيروس كورونا بين ركابها في يوكوهاما، بالقرب من طوكيو، وفرض عليها الحجر الصحي في الثالث من فبراير وكان على متنها حينها 3700 هم الركاب وأفراد الطاقم، نصفهم يابانيين.

وفي سياق متصل، أعلنت اللجنة الوطنية للصحة في الصين، في وقت سابق اليوم الخميس، أن عدد الوفيات بفيروس كورونا المستجد داخل البلاد ارتفع إلى 2118 شخصا، وأن عدد المصابين وصل إلى 74 ألف و576 حالة، مشيرة إلى شفاء نحو 16155 ألف شخص بعد معالجتهم.



الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة



 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة