هشام عزمي يفتتح ملتقى الثقافة الشعبية هشام عزمي يفتتح ملتقى الثقافة الشعبية

صور| هشام عزمي يفتتح ملتقى الثقافة الشعبية

نادية البنا الثلاثاء، 03 مارس 2020 - 02:42 م

قال الدكتور هشام عزمى، أمين عام المجلس الأعلى للثقافة، إن مفهوم التراث الشعبي يعبر عن حياة البشرية عبر مراحل تطورها، ويشمل كل ما خلفه الأجداد ليكون عبرة من الماضي ونهجًا يستقي منه الأبناء الدروس ليعبروا من الحاضر إلى المستقبل، وهو بهذه الكيفية يمثل ذلك الرصيد الحضاري الذي يحدد معالم الثقافة الشعبية التي تعد بطاقة التعريف الأصلية للشعوب والأمم، ومَن في مصر لم يعرف بحكايات أبوزيد الهلالي وعاشق المداحين والست خضرة والأراجوز والسقا والحكواتي وع الأصل دور، وغيرها كثر.

جاء ذلك في كلمته خلال افتتاح ملتقى الثقافة الشعبية العربية (رؤى وتحولات) بالاشتراك مع كلية الآداب جامعة المنصورة في دورته الثانية.

وأوضح الدكتور هشام عزمى، أن من نافلة القول أن المرأة هى الأساس الذي يقوم عليه المجتمع، مربية للأجيال وصاحبة الدور الأكبر في بناء المجتمع وتقدمه، ومشاركة في بناء الحضارات منذ القدم وصانعة للمستقبل، نعم فالمرأة هى نبراس الأمل وصانعة الإنجازات وشريكة الرجل في صياغة المستقبل.

كما أضاف، أن مصر لأنها واحدة من أعرق الحضارات البشرية التي عرفها التاريخ، ونظرًا إلى أن هذه الحضارة مدونة، فلقد تم توثيق الدور المهم والمحوري الذي لعبته المرأة في مجتمعها المصري منذ أقدم العصور، فهى صاحبة حضور قوي طاغ تظهره الرسومات الجدارية التي وجدت في المعابد والمقابر المصرية القديمة، وبالكيفية ذاتها يظهر دور المرأة في العصر الحديث، فحينما جسد الفنان العظيم مختار حلمه الوطني في ذلك التمثال الحجري الضخم الذي عبر فيه عن آماله في أن تنهض مصر من غفوتها لم يجد خيرًا من أن يجسده في صورة فلاحة مصرية بسيطة ترفع طرف طرحتها عن وجهها بيدها اليسرى بينما تستند بذراعها اليمنى على جسد الأسد القابع إلى جوارها. وعيناهما معا تنظران إلى المستقبل، إلى نهضة مصر، ولعل هذه الفلاحة هي ذاتها الفلاحة المصرية بهية التي تحدث عنها الأدباء والشعراء كاتمة الأسرار وحاملة الجرة، أم الشهيد وأم البطل كرمز معبر عن مصرنا الحبيبة.
وأضاف أن المرأة المصرية والعربية تلعب دورًا مهمًّا وحيويًّا في التراث الشعبي كراوية للحكايات الشعبية ومحافظة عليها، وبخاصة ما يصنف في إطار أجناس الحكاية الشعبية بالحكايات العجيبة، وهى لا تختص بذلك وحده بل تتعدى ذلك إلى الحفاظ على عدد من الخبرات التراثية وفنون القول الشعبي مثل الألغاز والأمثال والأغنيات الشعبية والأدب الشعبي والأساطير.

وأشار إلى أن مصر انطلاقًا من استراتيجية وطنية لتمكين المرأة المصرية بما يتوافق مع أهداف التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030 وإيمانًا من الدولة بدور المرأة المصرية في النهوض بالمجتمع، وأن كل ما تحققه المرأة من إنجازات في المجالات كافة هو محط إشادة وتقدير، بما يجعلها شريكًا في صنع القرار وفي دفع عجلة التنمية إلى الأمام، ويأتي اهتمام وزارة الثقافة المصرية بكل قطاعاتها وفي مقدمتها المجلس الأعلى للثقافة بإبراز دور المرأة كمحافظة للتراث وصانعة الحاضر وملهمة للمستقبل بإطلاق العديد من الملتقيات والمؤتمرات الدولية التي تمثل فيها المرأة محورًا أساسيًّا، ومن بينها الملتقى الذي نشرف باستضافته اليوم، والذي ينعقد ولحسن الطالع مع بدايات احتفالات القاهرة عاصمة لثقافة دول العالم الإسلامي 2020، كما يأتي مواكبا لاحتفالات يوم المرأة العالمي.

وفي الختام كلمته وجه التحية والشكر إلى كلٍّ من الدكتورة إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة و الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمى، لتفضلهما برعاية هذا الملتقى، وإلى شريك الملتقى جامعة المنصورة وعلى رأسها الدكتور أشرف عبدالباسط رئيس الجامعة.

 

 



الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة



 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة