بيل كوسبي بيل كوسبي

محكمة بنسلفانيا تقبل طعن بيل كوسبي في قضية «الاعتداء الجنسي»

منال بركات الخميس، 25 يونيو 2020 - 01:44 م

وافقت المحكمة العليا في بنسلفانيا، على الطعن المقدم من النجم التليفزيوني بيل كوسبي، 82 سنة والمتهم بجرائم جنسية في عام 2018.

وقصرت المحكمة مراجعتها على قضيتين رئيسيتين من استئناف كوسبي، التي أثيرت خلال محاكمته بتهم تخدير واغتصاب امرأة في منزله في بنسلفانيا في يناير 2004، بموجب قانون بنسلفانيا، لم يكن على المحكمة العليا أن تقبل استئناف كوسبي الذي يقارب 300 صفحة، والذي أثار فيه العديد من القضايا التي تعترض على إجراء محاكمتيه.

وقال أندرو وايت، المتحدث باسم كوسبي، الذي يقضي الآن عقوبة بالسجن من ثلاث إلى 10 سنوات في أحد سجون الولاية، إن رمز التلفزيون السابق "ممتن للغاية"، وأضاف إن الإدانة الباطلة لبيل كوسبي أكبر بكثير منه، لأنها تتعلق بتدمير كل السود والأشخاص الملونين في أمريكا". "نحن ممتنون للغاية لمحامينا لجهودهم الدؤوبة في القتال من أجل تبرئة كوسبي".

ومن جانبها قالت زوجة كوسبي، 56 سنة، كاميل، لـ "إيه بي سي نيوز لايف" إنها تحتفل بإمكانية "البراءة لزوجها". في الوقت الذي علق نجم التليفزيوني على القرار "هذا هو الهدف"، "أخيرًا، هناك محكمة، وهي أعلى محكمة في الولاية، تقول:" انتظر دقيقة، فهناك بعض المشكلات هنا. يمكن النظر في ذلك للاستئناف".

كان الكوميدي الأمريكي بيل كوسبي، موضوعًا للادعاءات المتعلقة بالاعتداء الجنسي، حيث وقعت أولى الأحداث في منتصف الستينات. وقد اتهمته العديد من النساء بالاغتصاب والاعتداء الجنسي على الأطفال وسوء السلوك الجنسي، امتدت تواريخ الحوادث المزعومة من 1965 إلى 2008 في عشر ولايات أمريكية ومقاطعة كندية واحدة.

في الوقت الذي أكد كوسبي على براءته ونفى مرارا الاتهامات الموجهة ضده، وعلى ضوء هذه الادعاءات قطعت العديد من المنظمات علاقاتها مع الممثل الكوميدي وتم إسقاط الألقاب والتكريمات. كما تم سحب العديد من المؤسسات الإعلامية من برنامج "عرض كوسبي" وغيره من البرامج التلفزيونية التي تتضمن "كوسبي"، وألغت 25 كلية وجامعة شهادات فخرية كانت قد منحت له في أوج شهرته.

وقال كوسبي: "إن حركة #MeToo، وحركات مثلها، لديها جهل متعمد يتعلق بتاريخ نساء أصحاب البشرة البيضاء" اتهمن الذكور السود بالاعتداء الجنسي دون أي دليل على الإطلاق، "إنهم بحاجة إلى تنظيف أفعالهم".

ذكرت المحكمة العليا، في أمرها المؤلف من صفحة واحدة، إنها ستراجع قرار لجنة الاستئناف في قضية كوسبي أولاً استنادًا إلى ما إذا كان قرار قاضي المحاكمة بالسماح للمتهمين الآخرين بالإدلاء بشهاداتهم، إلى جانب إذا كان قاضي المحاكمة سمح بشكل غير صحيح بشهادة كوسبي، بعد أن قال أنه وعد من قبل محامي الولاية السابق بأنه لن تتم محاكمته. بالاعتماد على هذا الوعد، وعليه تم تحفيز كوسبي على الإدلاء بتصريحات تجريم الذات استخدمت ضده في وقت لاحق، وهل انتهكت حقوقه الدستورية ضد تجريم الذات؟

وبموجب الجدول الزمني المعتاد، ستحدد المحكمة العليا بعد ذلك جدولًا موجزًا ، وفي النهاية موعدًا للمرافعات الشفوية أمام المحكمة، وأوضح المدعي العام في مقاطعة مونتجومري كيفين ستيل أن: "المحكمة العليا في بنسلفانيا قصرت القضايا عند الاستئناف على الأفعال السيئة السابقة والمرسوم السيادي. ونتطلع إلى إحاطة هذه القضايا ومناقشتها ونظل واثقين من ذلك. في المحكمة الابتدائية وقرارات المحكمة العليا السابقة"، قام ستيل بمقاضاة كوسبي في محاكمتيه، وكلاهما ترأسه القاضي ستيفن أونيل.

انتهت المحاكمة الأولى، في يونيو 2017، بعد أن لم تتمكن هيئة المحلفين من التوصل إلى حكم. وجاءت المحاكمة الثانية في أبريل 2018، عندما صوتت هيئة المحلفين لإدانة ثلاث تهم تتعلق بالاعتداء الجنسي المشدد.

كان أحد الاختلافات الوحيدة بين التجربتين أنه في التجربة الأولى، سمح القاضي أونيل لمتهم واحد فقط للشهادة؛ في الثانية، سمح لشهادة خمسة شهود.

وقالت جنيفر بونجان، إحدى محاميي الاستئناف في كوسبي، إن قرار المحكمة "استثنائي" لأنه "نادر" أن تقبل المحاكم العليا في الولايات الاستئناف، وأضافت إن استعداد المحكمة لإعادة النظر في استخدام الشهادة بشأن الجرائم القديمة وغير المشتبه فيها ضد كوسبي يمكن أن يؤثر على قضايا أخرى في ولاية بنسلفانيا وأماكن أخرى، وخاصة قضايا #MeToo مثل إدانة قطب هوليوود السابق هارفي وينشتاين بتهم الجرائم الجنسية في نيويورك في فبراير.

في الوقت الراهن، لا يزال كوسبي في السجن، وهو غير مؤهل للإفراج عنه بسبب جائحة فيروس الكورونا، الذي أثر على العديد من سجون الولاية والفدرالية. يدرس فريقه القانوني ما إذا كان سيطلب الإفراج عنه، على أساس السن والعمى، في انتظار مراجعة المحكمة العليا لاستئنافه.

وهنا يتفجر في الاذهان عدد من الأسئلة، حول العنصرية في المجتمع الأمريكي ضد أصحاب البشرة السمراء، ونتذكر موت جورج فلويد، في ٢٦ مايو الماضي وما خلفه من احتجاجات، مازالت اصداؤها تملا الافاق، ونتساءل هل يعيد المجتمع الأمريكي النظر في اخطائه، هل يعترف المتعصبون ضد البشرة السمراء بجرائمهم في حق أبناء القارة الأفريقية التي ساهمت في بناء الحلم الأمريكي. هل يعيد ذوي البشرة البيضاء الاعتبار لكل افريقي وقع عليه ظلما من جراء العنصرية، هذا ما سوف تكشفه المرحلة المقبلة.

الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة

 

الرجوع الى أعلى الصفحة