جانب من التحقيق جانب من التحقيق

استجابة لـ "الأخبار" ..الصحة تغلق مستشفى الشبراويشي

أحمد سعد الجمعة، 18 سبتمبر 2020 - 06:21 م

أغلقت وزارة الصحة مستشفى الشبراويشي وبنك الدم التابع لها استجابة لما نشرته الأخبار في عددها الصادر في 24 يوليو الماضي متمثلا في تحقيق حمل عنوان "حياة ..رهن التجارب!"،  بورصة البلازما المضروبة تبيع الوهم لمرضى كورونا.

وكشف تحقيق "الأخبار" عن قيام بنوك دم كان منها بنك دم الشبراويشي الكائن بالمستشفى بحي الدقي، بالمتاجرة في بلازما المتعافين من فيروس كورونا وبيعها للجمهور رغم عدم التصريح لهذه البنوك بسحب و بيع بلازما المتعافين، بالاضافة الى مخالفة الاشتراطات الصحية لسحب البلازما.

وعقب نشر تحقيق "الأخبار" قررت وزيرة الصحة تشكيل لجنتي من خدمات نقل الدم القومية التابعة للوزارة والأخرى من ادارة العلاج الحر بالوزارة، لبحث ما نشر في التحقيق، وعلى الفور توجهت اللجنة الأولى التي شملت مفتيش من خدمات نقل الدم القومية للتفتيش على بنك الدم.

واستغرق عمل اللجنتين بعض الوقت بعد نزولهما البنك أكثر من مرة ، وبعدها تم اعداد التقرير النهائي الذي تم عرضه على وزيرة الصحة وانتهى إلى أن اللجنة رصدت العديد من المخالفات كان قد رصدها التحقيق، أولها العمل في سحب وبيع بلازما المتعافين من كورونا كما رصدها التحقيق رغم عدم التصريح للمستشفى والبنك التابع لها بالعمل في ذلك لأن علاج كورونا بالبلازما ما زال طور التجارب وقاصر سحب البلازما على بنوك الدم القومية التابعة لوزارة الصحة.

كما انتهى تقرير اللجنة إلى سحب البلازما من متعافين من كورونا في البنك الذي يقع في "بدروم المستشفى" بعد اجراء تحليل الرابيد تيست الذي تتجاوز نسبة خطأه 50% ولا يحدد كفاءة الأجسام المضادة للبلازما وتسليم اهل المريض أكياس البلازما دون السؤال عن التقرير الطبي للحالة أو ما يثبت تعافي المتبرع من كورونا، وذلك مقابل ألفي جنيه، وانتهاء ترخيص بنك الدم.

وأوصى التقرير باغلاق بنك الدم الخاص بالمستشفى، واتخذت الوزارة قرار يحمل رقم 117 لسنة 2020 باغلاق المستشفى اداريًا وبنك الدم به، لوجود مخالفات بها، واستغرق وقت الاغلاق من ادارة العلاج الحر بمديرية صحة الجيزة التابعة لوزار الصحة بعض الوقت، لنقل المرضى المحجوزين بالمستشفى إلى مستشفيات أخرى.
 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



الرجوع الى أعلى الصفحة