وزير الطيران المدني الطيار محمد منار عنبة وزير الطيران المدني الطيار محمد منار عنبة

في ندوة بـ«الأخبار المسائي»..

وزير الطيران المدني: أمن المطارات «مش لعبة».. ونطبق الإجراءات الاحترازية بدقة

بوابة أخبار اليوم السبت، 19 سبتمبر 2020 - 09:46 م

- الدولـة دعمـت قـطـاع الطـيـران لمواجهة كورونا وتأمين الـمطـارات بـ«أحدث النظم العالميـة»

- طهرنا الوزارة والمطارات من الإخوان والمتعاطفين معهم

- نجحنا في مواجهة السيول دون توقف الملاحة

- عودة العالقين من «ووهان» مهمة فدائية أداها الطيارون والأطقم بنجاح باهر 

أنا ابن القطاع والمهنة.. وتذكرة الحج لم تزد منذ ثلاث سنوات

‏- قيادات الوزارة مشهود لهم بالكفاءة.. وطائرات مصر للطيران الأحدث في العالم  

- البعض يتربص بمصر.. وعندما أقود طائرةً أنسى أنني الوزير وأتعامل كطيار


- أدار الندوة: صلاح البجيرمى وأعدها للنشر: أيمن عامر


- شارك من بوابة أخبار اليوم: إنجي خليفة ومحمد وحيد ومحمد الهواري


في أول ظهور صحفى منذ تقلده منصب وزير الطيران المدنى فى ديسمبر من العام الماضى استضافت جريدة «الأخبار المسائي» الطيار محمد منار عنبة وزير الطيران المدنى والذى رافقه كوكبة من قيادات الوزارة هم  اللواء منتصر مناع - نائب الوزير واللواء طارق نصير - مساعد الوزير للأمن والمتابعة، وباسم عبدالكريم - مساعد الوزير للشؤون الدولية والتجارية والإعلام، وريهام الحلو - مدير عام الإعلام بوزارة الطيران، في حوار مفتوح مع أسرة تحرير الجريدة أجاب خلاله بكل صراحة وشفافية على كل التساؤلات والاستفسارات التي تجول بخاطر المصريين.


قال الوزير إن الدولة دعمـت قـطـاع الطـيـران لمواجهة كورونا وأن  طائرات  مصر للطيران الأحدث في العالم وأن إجراءات التأمين المتبعة بالمطارات تتم  وفق  «أحدث النظم العالميـة وشهدت بها جميع منظمات الطيران العالمية  . وأن الـمطـارات المصرية تطبق الإجراءات الاحترازية ضد كورونا بدقة وأن عودة العالقين من « ووهان» مهمة فدائية أداها الطيارون والأطقم بنجاح باهر.

أكد الوزير أن أمن المطارات «مش لعبة».. وأن أمن المطارات قضية أمن قومي وأن الوزارة قامت بتطهير ديوانها وجميع المطارات من أى إخواني أو متعاطف لأن ‏  هناك من  يتربص بمصر لذلك يجب ان نكون يقظين تماماً.


وخلال جلسة ترحيب أشاد الكاتب الصحفي ياسر رزق رئيس مجلس إدارة مؤسسة «أخبار اليوم» بالطيار محمد منار عنبة وزير الطيران المدني.. كما رحب الكاتب الصحفي جمال حسين رئيس تحرير «الأخبار المسائي» بالوزير وصحبه الكرام وأشاد بكفاءة الطيار المصرب المشهود له بالكفاءة والمهارة على مستوى العالم، وقال إن قطاع الطيران شهد طفرة كبرى في عهد الرئيس السيسي الذي افتتح 4 مطارات جديدة ويتم تشييد مطارات أخرى في طول مصر وعرضها لتسهم في حركة السياحة والتنمية التي تشهدها مصرنا الحديثة.

 

 

وقام الكاتب الصحفى  ياسر رزق بمنح وزير الطيران درع "أخبار اليوم" لما قدمه من عمل جاد ومتميز منذ توليه المسؤولية، كما قام الكاتب الصحفى جمال حسين بمنحه وسام "الأخبار المسائى" لجهوده وفى مجال الطيران المدنى ، مؤكدا أنه مثال حي للمسؤول الكفء الانسان الذي أحدث طفرة في وقت بسيط.

 


«في قلعة الصحافة المصرية» 


فى بداية الندوة رحب الكاتب الصحفى جمال حسين رئيس تحرير «الأخبار المسائى»، عضو مجلس ادارة مؤسسة أخبار اليوم ، بالوزير الطيار محمد منار كمال عنبة وصحبه الكرام فى دار «أخبار اليوم» تلك القلعة الصحفية التى شيدها العملاقان  مصطفى وعلى أمين، وانجبت رموز الصحافة المصرية وعلى رأسهم محمد حسنين هيكل ومحمد التابعى وموسى صبرى وأحمد رجب ومصطفى حسين وإبراهيم سعدة وجلال دويدار  وغيرهم من عمالقة الصحافة المصرية.

 

وعبر جمال حسين عن سعادته بتشريف الوزير  منار عنبه لدار أخبار اليوم، فى أول حوار صحفى منذ تقلده المسئولية متمنياً له النجاح والتوفيق والنهوض بقطاع الطيران أحد القطاعات الواعدة في الدولة التي يوليهاالرئيس السيسي كل الاهتمام لارتباطها بالسياحة والتنمية والاستثمار والتجارة وكل الانشطة الاقتصادية، مشيرا إلى أن قطاع الطيران شهد طفرة كبيرة منذ تولى الرئيس عبدالفتاح السيسى، فتم إنشاء أربعة مطارات جديدة بالعاصمة الإدارية الجديدة وسفنكس وبرنيس والبردويل، مشيداً بأداء الوزير محمد منار ودأبه على العمل المتميز، خاصة أنه ابن قطاع الطيران لقرابة ثلاثة عقودٍ حتى تقلد أرفع منصب بالوزارة وزيراً لوزارة من أهم الوزارات يعرف كل جوانب العمل بالوزارة فهو خبير فى المجال.


وأشاد بفدائية الكابتن الطيار محمد منار لقيادته الطائرة بنفسه لإحضار وإنقاذ العالقين المصريين في عواصم العالم عقب  جائحة كورونا    ضمن المنظومة المصرية التى قادت ملف جائحة كورونا باحترافية شديدة، متمنياً انتهاء جائحة كورونا العالمية، لتعود الطائرات المصرية تجوب العالم.


وقال الكاتب الصحفى جمال حسين: إن الدولة دعمت قطاع الطيران ضمن حزمة المائة  مليار جنيه لمواجهة الجائحة، متسائلا عن كيفية تأمين المطارات بأحدث النظم العالمية كرسالة للعالم بأن مطارات مصر آمنة، وكذلك عن عودة السياحة الروسية بكامل طاقتها؟


«كورونا والتحدي الأكبر»


وعبَّر الكابتن طيار محمد منار عنبة - وزير الطيران المدني ، عن سعادته البالغة لتواجده  داخل دار أخبار اليوم   أعرق المؤسسات الصحفية فى مصر والوطن العربي، متوجهاً بالشكر والتقدير للكاتب الصحفى ياسر رزق - رئيس مجلس إدارة أخبار اليوم -، والكاتب الصحفى جمال حسين - رئيس تحرير الأخبار المسائى صاحب الدعوة  -، على حفاوة الاستقبال والتكريم المتميز مؤكداً أن تكريم أخبار اليوم وسام على صدره.


قال الوزير: تم تشريفى بثقة القيادة السياسية فى 22 ديسمبر الماضى بتولى منظومة الطيران المدنى، وشرفت من قبلها أن أكون مع اللواء منتصر مناع أخي وصديقي القيادة الحكيمة. والحمد لله أنه وفقني لاختيار المساعدين الذين سأعمل معهم وجميعهم قيادات مشهود لها بالنزاهة والكفاءة والأمانة، حتى نستطيع تطوير منظومة الطيران المدنى وخدمة الوطن، مؤكدًا: الآن أصبحت طائرات مصر للطيران من أحدث الطائرات فى العالم وهو ما يجعلنى أشعر بالسعادة ويجعل المصريين يشعرون بالثقة والأمان ويجعل المسافرين والسياح يطمئنون للسفر على طائرات  مصر للطيران، وقال وزير الطيران المدني : أنا ابن القطاع وابن المهنة وافنيت عمرى لخدمتها وخدمة الوطن، حتى أوفيها حقها، فوزارة الطيران قيمة وقامة كبيرة، ونحن نتشرف يوميًا بعمل تطوير جديد وحديث يواكب وينافس المعايير العالمية، والقطاع يحتاج الكثير ونحن استلمنا فى ديسمبر الماضى، وكان أول تحدٍ قابلنا السيول التى هطلت على مصر في ١٣ مارس الماضى، ونحن استعدينا للأزمة والدولة استعدت لإدارة أزمة كبيرة، والدكتور مصطفى مدبولى أدار الأزمة باقتدار، والدولة منحت إجازة فورًا للمؤسسات لتقليل الخسائر البشرية مما قلل أعداد الوفيات، وكانت مخرات السيول على ما يرام، وكان يعز علينا فى قطاع الطيران رؤية المواطنين وهم يعتلون “شنط” تطوف بهم فوق المياه، وكأنها مراكب تُنجيهم من الغرق، مضيفاً: استعدينا والحمد لله ومكثنا 48 ساعة مع اللواء طارق واللواء منتصر، كفريق عمل، ونزلنا وسط السيول للمتابعة، حتى نُتابع وابتلت جميع ملابسنا، والحمد لله كان المشهد مشرفاً فى مطار القاهرة، وجميع المطارات، واستمرت حركة الملاحة الجوية دون توقفٍ، وكانت عربات شفط المياه تعمل بشكل جيد مما سهل هبوط وصعود الطائرات بسلام، والحمد لله تمت إدارة الأزمة بسلام وأمان، وهو ما جعلنا فخورين بالإدارة المصرية، مشيراً إلى أنه عندما عادت طائرة من عمان فى ظروف جوية طارئة تابعتها بنفسى كأبٍ وليس وزيرًا لخوفى على الطيار والموجودين بالطائرة حتى عادت الطائرة إلى أرض الوطن بسلام.


وأوضح الوزير محمد منار، كنا نطمح فى التوسع بعد التطوير الذى أجريناه، ولكن اصطدمنا بجائحة كورونا، وكان التحدى الأكبر لنا، ولكن بحمد الله نجحنا فى التحدى وأدرنا الأزمة باحترافية شديدة نافست منظومات الطيران العالمية ضمن إدارة الدولة المصرية الناجحة فى إدارة الأزمة، بتوجيهات الرئيس السيسى، والدكتور مصطفى مدبولى، فلم نتوقف عن العمل خلال الأزمة بل رفعنا كفاءة المطارات ورفعنا كفاءة السكك المؤدية للمطارات، ورفعنا منظومة السلامة الجوية والمهنية ومنظومة الصيانة والنظافة وتطوير وتخطيط جديد للخطوط الأرضية بمطار القاهرة وسلامة المنشآت, فكان يهمنى عند إعادة فتح المطارات فى 1 يوليو الماضى أن يتمتع المواطن بالتطويرات والتحديثات الجديدة، وهو ما عكسته وسائل الصحافة والإعلام، مؤكداً: أسعد بالنقد الإعلامى البناء وأسعى فورًا لعمل الإصلاح المطلوب، فعلى كل مسئول التفاعل السريع مع أى خلل وإصلاح الخطأ للصالح العام.


وقال الكابتن طيار محمد منار، إن أول تحدٍ قابلنا خلال جائحة كورونا هو انطلاق طائرة مصر للطيران بأطقمها المختلفة إلى مدينة ووهان الصينية معقل انتشار الفيروس، لعودة العالقين المصريين بأمن وسلام إلى أرض الوطن، وهى كانت مهمة فدائية للطواقم، فقد وضعوا أرواحهم فداءً من أجل إنقاذ إخوانهم المصريين، مشدداً: لم يتردد أى طيار لحظة واحدة لقيادة الطائرة من أجل عودة المصريين العالقين خلال تفشى الفيروس القاتل.


وكشف وزير الطيران أنه بعد توقف حركة الطيران العالمية فى 19 مارس، استمرت مصر للطيران فى الطلعات الجوية لعودة العالقين بدول العالم بصرف النظر عن زيادة العدد أو محدوديته، فكان هدفنا عودة المواطن المصرى إلى بلده بأمن وسلام مهما كانت التكلفة حتى وإن كانا عروسين يقضيان شهر العسل بالخارج، والدولة دعمتنا كثيراً حتى لا يكون هناك مصرى بالخارج على وجه الأرض معرض لخطورة. 


وتابع الوزير: عند عودة عمل حركة الملاحة الجوية وجدنا صناعة الطيران مكبلة بخسائر بالمليارات، منوهاً إلى أن حجم التشغيل الآن حوالى %22 ، وحجم الإشغال والكثافة على الطائرات ضعيف جدا،ً ومن يسافر الآن لا يسافر من أجل الفسحة والسياحة بل من أجل العمل والأمور الضرورية، مشدداً على أن صناعة الطيران وتطويرها والتزاماتها المادية مستمرة بصرف النظر عن الخسائر، ولذلك المصروفات كبيرة، وأشكر الدولة المصرية لدعمها لقطاع الطيران للنهوض به فى تلك الأزمة وعدم تأثر العاملين بها مراعاةً للبعد الاجتماعي .


«تطبيق الاجراءات الاحترازية»


 وشدد وزير الطيران المدني  على تطبيق جميع الإجراءات الاحترازية والتباعد الاجتماعى فى جميع المطارات المصرية، لحماية المصريين والمسافرين، وهو ما قلل من أعداد الإصابة فى مصر بالمقارنة بدول العالم الأخرى، وقال: أنا واثق فى وعى وثقافة الشعب المصرى للمرور من أزمة كورونا  بسلام وأمان، موجهاً الشكر لجميع العاملين بقطاع الطيران، مثنياً على دور الصحافة والإعلام القومى فى نقل الحقائق ومواجهة الشائعات.

 


«روح الفريق»


وعبَّر اللواء منتصر مناع - نائب وزير الطيران - عن سعادته البالغة بحضوره لدار أخبار اليوم، المؤسسة العريقة التى أسهمت فى ثقافة الشعب المصرى والعالم العربى، مثنياً على التكريم المستحق لوزير الطيران وحفاوة الاستقبال، قائلاً: أنا تزاملت مع وزير الطيران عندما كنت نائب وزير الطيران المدني، والوزير كان مسئولًا عن قطاع التدريب فى مصر للطيران لمدة 5 سنوات، حيث كان يعمل بإخلاص وتفانٍ والكل يشهد بذلك، وعندما شرفت بتعييني نائب وزير الطيران فى 22 ديسمبر2019، بدأنا العمل سوياً بوضع خطة طموحة جداً لتطوير مصر للطيران، لأن قطاع الطيران هو قطاع منافس لشركات عالمية، وهو ما يحتم التطوير ونفذنا خطة التطوير على جناحي مصر للطيران سواء شركة مصر للطيران أو شركة المطارات، وعندما جاءت الجائحة كانت تحدياً كبيرًا جداً للوزارة، لكن بحمد الله، بقيادة الوزير، عملنا ليل نهار، حتى لا تُعطل تلك الجائحة خطة التطوير، وواجهنا تحدياً آخر وهو عودة العالقين المصريين بالخارج أثناء تفشى الجائحة وتوقف حركة الطيران الدولية، وكانت طائرات مصر للطيران تجوب مطارات العالم كله لاعادة   المصريين العالقين بغض النظر عن كثرة أو قلة الأعداد، وقاد تلك المنظومة الوزير بنفسه باقتدار، إلى أن جاء يوم 16 مارس الماضى، فكثفنا رحلاتنا لإعادة العالقين لمصر وبدأنا من  1يوليو عودة حركة الطيران بالإجراءات الاحترازية، وكل هذا بسبب مجهودات ضخمة برعاية وزير الطيران يجريها مع جميع قيادات وقطاعات الطيران، سواء فى تطوير أسطول مصر للطيران أو استمرار تدريب الطيارين والأطقم الفنية، وذلك فى ظل هذه الجائحة، فكان الوزير يقود الجولات التفقدية فى جميع المطارات بنفسه لمتابعة التحديثات، وخطة التطوير الموضوعة قبل وأثناء الجائحة والاطمئنان بنفسه على سير العمل والإجراءات الاحترازية والتى لا تقل عن الإجراءات الاحترازية الموضوعة فى المطارات الدولية الكبرى، وهذا ما ظهر جلياً بشأن تطوير أسلوب مطارات مصر وبشهادة منظمات الطيران العالمية، وهذا ما يُعبر عن المناخ الديمقراطى المنتج الموجود حاليًا فى المطارات المصرية، الوزير رسَّخ فرص التدريب الفائقة، ويُعطى القيادات والكوادر الفنية مركزية القرار ولامركزية العمل بهدف التطوير والارتقاء بالمنظومة بشكل مستمر، وقد ذهب الوزير بنفسه إلى مطار القاهرة صباحًا وتفقد الطائرات ودخل كابينة الطائرة ليطمئن على الإجراءات الاحترازية، وهو يقوم بجهدٍ كبير يشهد الله عليه.


«حوار مفتوح»


ثم أدار صحفيو الأخبار المسائي حواراً مفتوحاً مع الطيار محمد منار عنبة وزير الطيران المدني الذى أجاب عن جميع التساؤلات بصدر رحب قال  الكاتب الصحفى صلاح البجيرمى نائب رئيس تحرير الأخبار المسائي محرر شئون وزارة الطيران، إن قطاع الطيران فى مصر شهد تطوراً كبيراً فى جميع مرافقه المختلفة من تحديث الأسطول ودخول طائرات جديدة وتطوير المطارات، لمواكبة المطارات العالمية بل تنافسها، وقدرة قطاع الطيران على التصدى لفيروس كورونا  واتخاذ جميع الإجراءات  لحماية المسافرين والكشف عليهم، إضافة إلى قيام وزارة الطيران ممثلة فى شركة مصر للطيران وشركة اير كايرو وشركات طيران خاصة فى إقامة جسر جوى لعودة المصريين العالقين فى جميع مدن العالم طبقا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي.


وأشار إلى أن الطيار محمد منار عنبة حاز ثقة الرئيس عبدالفتاح السيسى الذي أولى اهتماما كبيرا بقطاع الطيران وتم افتتاح  مطار برنيس، ومطار العاصمة، ومطار سفنكس، ومتابعة تطوير أسطول مصر للطيران، وغيرها من الأعمال المختلفة، إضافة إلى عدم قيام قطاع الطيران بالاستغناء عن أى عامل داخل الوزارة وشركاتها التابعة، بما يواكب الخطة المستدامة.


«مطاراتنا آمنة تماماً»


وأكد  الطيار محمد منار، أن مطارات القاهرة الدولى والغردقة وشرم الشيخ وجميع المطارات المصرية آمنة تماماً بنسبة 100%، مؤكداً أن الطيران الروسى بدأ الهبوط فى مطار القاهرة الدولى قبل الجائحة، ولكنه توقف فترة مؤقتة خلال الجائحة مثله مثل الطيران الإنجليزى بسبب كورونا، وبعد انطلاق حركة الملاحة الجوية عادت الطائرات الروسية والإنجليزية، لكن ليس بنفس الكثافة، مضيفاً أنه بالنسبة لمطارى الغردقة وشرم، فالإنجليز يتوافدون على المطارين بعد الجائحة، مطمئناً المصريين وسياح العالم: المطارات المصرية مؤمنة تماماً وأُجرى عليها تفتيش من جانب المنظمات المصرية والعالمية، بدليل هبوط جميع شركات الطيران العالمية فى المطارات المصرية، مشيراً إلى أن الوزارة فتحت مطارات جديدة منها مطارات سفنكس والعاصمة وبرنيس، ونسعى لتطوير وتوسعة مطار سانت كاترين، وهذه المطارات أهداها الرئيس السيسى لقطاع الطيران المدنى وهذا شىء عظيم .


وتساءل الكاتب الصحفى جمال حسين عن شعور الوزير الطيار حينما قاد ابناءه الطائرة  وقاد هو عدة رحلات لإحضار العالقين المصريين من كل عواصم العالم خاصة مدينة ووهان  الصينية معقل تفشى الجائحة؟


أجاب الوزير قائلا: عندما أجلس على كرسى القيادة بالطائرة أنسى أننى وزير وأتعامل كطيار، مضيفاً: عندما شرفت بقيادة الطائرة لعودة العالقين المصريين بالخارج كنت على الطائرة “كابتن وفقط”؛ لتنفيذ مهمة وطنية لعودة أبنائنا المصريين، وهذا شرف كبير لى، وقيادة طائرة مصر للطيران شرف أكبر.


وحول أسباب ارتفاع أسعار تذكرة الحج.. أكد الوزير أن سعر تذاكر الحج الاجتماعى المعروف باسم حج القرعة وحج  وزارة التضامن لم تزد منذ ثلاث سنوات برغم زيادة أسعار المصروفات المختلفة، مشيراً إلى أن سبب  الزيادة ان طائرات الحجاج تعود بدون ركاب وعندما تذهب لإعادة الحجاج تذهب فارغة .. و تتراوح الزيادة بنسب مختلفة لتذاكر الحج السياحى فقط، متمنياً عودة الحج فى أقرب وقت وتقديم التسهيلات المختلفة.

وحول التربص بالدولة المصرية وبشركة مصر للطيران، ونشر صوَّر بالمحمول لواقعة مختلقة تزامنت مع عودة عدة طائرات فى وقت واحد، على أنه تزاحمٌ بالمطار بالمخالفة للإجراءات الاحترازية، أجاب الوزير: تصوير شخص لفيديو داخل المطار لخلافه مع أحد موظفى الحجر الصحى خلال وصول طائرتين فى وقت واحد، وهو ما أحدث بعض التكدس بعدما لم يلتزم المسافرون بمساحات التباعد الاجتماعى، فى حين أن الصالة تتجاوز مساحتها ألف متر، وعدد المسافرين بالطائرتين 650 راكباً، مشيرًا إلى أن البعض يتربص بمصر لأهداف سياسية، فلو التزم كل راكب بالمسافة لم يكن هناك تكدس، مؤكدًا أنه تم تركيب كاميرات حرارية بمبالغ طائلة، لقياس حرارة المسافرين ومنع التكدس، فضلاً عن تسهيل الحصول على تحليل pcr، ونحن كفريق عمل ننزل بصفة مستمرة للقاعات، للتأكد من سلامة الإجراءات الاحترازية والتباعد الاجتماعى لسلامة صحة المصريين المسافرين، والتأكد من عدم دخول راكب يحمل فيروس كورونا، لتأمين مصر والمصريين، وذلك طبقاً لمعايير سلطة الطيران المدنى ومنظمة الصحة العالمية وذلك فى جميع المطارات المصرية.


وقال الكاتب الصحفى جمال حسين: تظل جماعة الإخوان العدو الأول لمصر ولها خلايا نائمة فى العديد من المؤسسات والقطاعات، وهو ما يمثل خطورة على قطاع الطيران فى حالة وجودهم، لأن الإخوان إذا تواجدوا فى مكان أفسدوه، متسائلاً عن الإجراءات الاحترازية من عدم وجود خلايا نائمة بقطاع الطيران؟


وأكد الوزير عدم وجود أى خلايا نائمة للإخوان أو حتى متعاطفين معهم، وكذلك اصحاب الاجندات الخاصة مننشطاء السبوبة ، موجهاً الشكر لوزارة الداخلية و لقطاع الأمن الوطنى لقيامه بدور  كبير لتطهير وزارة الطيران والمطارات من أى عناصر تُهدد الأمن وتضر بالدولة.

وحول إلغاء السور المصنوع من الأسلاك حول مطار القاهرة واستبداله بسورخرساني.. أجاب الوزير: بنينا سوراً خارجياً يحمى مطار القاهرة من الخارج، وهذا إجراء أمنى معمول به في كل دول العالم وتضعه منظمات الطيران العالمية فى الحسبان عند تقييم المطارات.

وفى نهاية الندوة توجه الوزير بالشكر للزميلين صلاح البجيرمى وحنان عز الدين، مندوبى الأخبار المسائى بوزارة الطيران، ومحررى الطيران بأخبار اليوم والصحف المصرية على دورهم الإعلامى البناء.
 


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة