د. محمد أبو الفضل بدران د. محمد أبو الفضل بدران

يوميات الأخبار

هل يتقاعد العاشقون؟

بوابة أخبار اليوم الأربعاء، 23 سبتمبر 2020 - 06:35 م

بقلم/  د. محمد أبو الفضل بدران

المودة لا تنتهى والمحبة كنز موصول بين الناس، وأنا عاشق للناس والأرض، فهل يتقاعد العاشقون؟

منذ أن أعلن الصديق الصحفى النابه عبدالرحمن قرشى أننى بلغت سن التقاعد حتى ملئت الصفحات الالكترونية تهنئة ومدحا وحثا لى على مواصلة المسيرة، وكتبَ جمعٌ من الأصدقاء لا أحصيهم عددا أن العمر لا يقاس بالسنوات وإنما بالإنجازات وأن ما أنجزته كافٍ - من وجهة نظرهم- ومشكور عليه، ورحت أستعير بيت شعر من صديقى ابن الفارض وليسامحنى فى تغيير كلمة واحدة فى بيته هذا:

إن كان منزلتى فى الحب عندكمُ      ما قد رأيتُ، «فما» ضيعتُ أيامي.

كان هذا الكنز من الحب كفيلا لى أن أشاهد فيلم سيرتى الماضوية، وكيف كانت قريتى «العويضات» العالمَ كله ثم قفط المدينة فقنا فالقاهرة حتى عشتُ فى بون بألمانيا وطفتُ بلاد الله شرقها وغربها ودرَّستُ فى جامعات مصر وألمانيا والإمارات العربية، وتبوأت مناصب عدة مذ كنت رئيس اتحاد طلاب كلية الآداب فمعيدا بها فأستاذا فوكيلا فعميدا فنائبا لرئيس جامعة جنوب الوادى مرورا بشَغلى وظيفة أمين عام المجلس الأعلى للثقافة ورئاسة الهيئة العامة لقصور الثقافة، وأمانة لجنة ترقيات الأساتذة وعضوية اتحاد كتاب مصر وعضوية اللجنة العلمية لجائزة الشيخ زايد للكتاب وحكاياتى مع المستشرقين الألمان ومؤتمراتهم وأبحاثهم، كل ما سبق من مناصب انتهى معظمها لكن المودة لا تنتهى والمحبة كنز موصول بين الناس، وأنا عاشق للناس والأرض، فهل يتقاعد العاشقون؟ كيف لى أن أشكر من كتب كلمة فى حقى أو نشر فيديو أو كتب مقالا أو دراسة نقدية عن حياتى الابداعية وأرانى مثل المتنبى وحاله عندما خاطب نفسه:

لا خيلَ عندكَ تهديهـا ولا مـالُ       فلْيسعد النطقُ إنْ لم تسعد الحالُ

سأكون سعيدا لو عدّ كل محب وكل من عمل معى هذا الشكر خاصا له لأن أسماءهم لا أستطيع إحصاءها كتابة فى هذه اليوميات لكنها محفورة فى هذا القلب وتكفينى محبتكم فهى قوت القلوب وعيد الأرواح. ورحم الله ابن الفارض حينما قال:

نشرتُ فى موكبِ العشَّاقِ أعلامى       وكانَ قبلى بُلى فى الحبِّ أعْلامى
وسِرْتُ فيهِ ولم أبْرَحْ بِدَوْلَتِهِ              حتى وَجَدْتُ مُلوكَ العِشقِ خُدّامى
سَلَكْتُ كُلّ مَقامٍ فى مَحَبّتِكُمْ               ومـا تَرَكْـتُ مَقاماً قَطّ قُدّامى
وإنْ يكنْ فرطُ وجدى فى محبَّتكمْ        إثماً فقدْ كَثُرتْ فى الحبِّ آثامى

محطات الحياة
 فى حياة كل منا محطات فارقة بدءا من محطة مولده مرورا بأيام لا تنسى فى حياته وذكريات مفرحة ومؤلمة أيضا ربما تكون الذكريات المؤلمة أشد وقعا لكن الحياة يجب ان تأخذها بحلوها ومُرّها لأنه لا اختيار فى التذكر وربما تكون الذاكرة أشد اعداء الإنسان لكن الإنسان لا يوجَد الا فى ذاكرته، القوى هو من يستطيع أن يتجاوز هذا التضاد ولا يتوقف عند محطات الحياة إلا ليكتب اسمه فى محطات التفاؤل والأمل.. دنيانا أجمل مما نتخيل فلماذا لا نصبر؟

متى يبدأ المثلث الذهبى ؟
 استبشر الناس خيرا بالمشروع القومى "المثلث الذهبي" الذى ستتغير به محافظات صعيد مصر اذ سينقل المحافظات (قنا وسوهاج والأقصر وأسوان والبحر الأحمر) نقلة اقتصادية وحضارية حيث سيعمل على تطوير الموانئ البحرية وتطوير النقل النهرى واستخراج الموارد الطبيعية من صحراء مصر الشرقية حتى حلايب وشلاتين وأبو رماد وهى صحراء لم تبح بعد بكنوزها؛ ومن يتابع إلقاء القبض على غير المصريين الذين يستخرجون الذهب منها يدرك حجم مناجم الذهب وعروقه فى أرضها، وفى معبد قفط عُثر على لوحة تُظهر أحد موظفى الملك تحتمس الثالث من الدولة الحديثة وهو يتسلم الذهب من رئيس شرطة قفط وحاكم مقاطعة الذهب فيها.
ولا ننسى ما دوّنه الرحّالة والمؤرخون عن خيرات هذه الصحراء وكيف كان الجنود فى عصور سابقة ينقلون الذهب من وادى الحمامات والفواخير مرورا بقفط حتى يصل إلى العاصمة فى قوافل بالآلاف تحمل وتحمى الذهب، وحبذا لو بدأنا بإصلاح أقدم طريق فى مصر وهو طريق قفط القصير الذى يعانى من نقص الخدمات المرورية والصحية والأمنية فالطريق متهالك ويحتاج رصفا وازدواجا، لقد كان قديما تسير فيه حتشبسوت وجنودها، ومتى ننقذ الآثار البطلمية والرومانية وحمام كليوباترا الذى يعد من رموز الجمال فى المنطقة.فى هذه المنطقة اكتُشف الرخام القناوى الأخضر وهو من أجود أنواع الرخام فى العالم ويضاهى جمال رخام كرارا الأبيض الذى كان مايكل أنجلو ينحت من صخور جبال الألب فى إيطاليا والقريبة من مدينة كرارا الإيطالية أجمل تماثيله المدهشة..
فى صعيد مصر بل فى مصر كلها بطالة بين الشباب تحتاج إلى مصانع جديدة والى مشروعات قومية كبرى فقد عاد شباب الصعيد من العراق وليبيا وبعض دول الخليج وتقلصت السياحة بالأقصر واسوان ومدن البحر الأحمر جراء كورونا ووجود مشاريع المثلث الذهبى ستفتح سوقا للعمل وبابا للأمل..

برقيات سريعة الى:

> وزارات الدولة:
مع أزمة كورونا أغلق العالم محلات البيع والشراء ومع انفراجتها بانزياح الداء بات العالم يفتح المحلات تدريجيا فلماذا لا نستغل هذا الهدوء الكونى ونغلق جميع محلات الدولة العامة والخاصة فى العاشرة مساء وتهدأ المدن وينام الناس ليصحوا مبكرين لأعمالهم، هذه فرصة تاريخية فلْنقتنصها، فكل دول العالم المتمدن قبل كورونا تغلق أبوابها فى الخامسة مساءً طيلة أيام الاسبوع وقد تمتد للثامنة يوم السبت ليلة الأحد لأنه يوم عطلة لماذا نخالف نواميس الطبيعة ونظُم المدنية فنسهر طوال الليل وننام كل النهار؟

- وزارة الصحة:
أظهرت أزمة كورونا حاجتنا لأسِرّة عناية فائقة وأجهزة تنفس ومستشفيات كثيرة فماذا أعدت الوزارة لهذا وذاك؟

- وزير التربية والتعليم:
طلاب الثانوية العامة وأُسَرهم يودّون أن تشرح لهم كيف يذاكر أبناؤهم؟ وماذا يذاكرون؟ وكيف ستكون أسئلة امتحاناتهم؟ وهل سيذهبون للمدارس؟ وهل المنصة التعليمية كافية لطلاب المدارس؟

- وزير التعليم العالي:
نأمل ألا تصبح الجامعات الأهلية نسخة مكررة من الجامعات الحكومية؟

- محافظ قنا:
لماذا لا نجعل الضفة الغربية من ترعة الكلابية طريقا ذا اتجاه واحد(قنا/الأقصر) ونترك الضفة الأخرى للاتجاه المعاكس (الأقصر/قنا) حتى نقلل الحوادث؟

- رئيس جامعة الأقصر:
متى نرى أبنية الجامعة مشيدة فى الأرض المخصصة لها؟ ونبارك زفاف ابنكم د. عبدالله ودعاء لكم بالسعادة.

- د. على عبدالرحمن غويل عميد طب قنا:
الورود التى حملتها إلىّ أنبأتنى أن طيبة القلب تثمر زهورا تملأ الأرض محبة وجمالا.

- ترامب باشا:
نأمل ألا نراك بعد شهر نوفمبر وأن تعود إلى تجارتك فهى أنفع لك وأفضل لعالم بدونك سيكون أكثر هدوءا.
ورحم الله القائل:
إذا ذهب الحمارُ بأم عمرو       فلا رجَعَتْ، ولا رجعَ الحمارُ

- العالم العربى:
متى تأتى لحظة الإفاقة؟ ألا يفكر أحدنا فى أن العالم كله اختفت منه الحروب ماعدا العرب حروب عالمية وحروب أهلية، والأدهى مَن يقتلنا نشترى له ومنه الأسلحة ليدمرنا.. أفيقوا يا عرب.

- سوريا وليبيا:
الذين يتفاوضون باسمكم غير عرب وعلى أرض غير عربية فاسالوهم أن يأخذوا سوريًّا واحدا وليبيّا واحدا يحضر القسمة ولن يقتسم معهم ولكن ذرا للرماد فى عيون أصابها العمى.
 فى النهايات تتجلى البدايات
من وحى زيارتى للأندلس
 لم يبق من قرطبة
غير شاهد قديم:
"بأربعٍ فاقت الأمصارَ قرطبةٌ
منهنّ قنطرةُ الوادى وجامعُهـا
هاتان ثِنْتَانِ والزّهراء ثالثـــةٌ
والعلمُ أعظمُ شئٍ وهْو رابعها"
لم يبق غير الشعر
وكفّ مَن صاغه
بَنانُ ولاّدة ملامسٌ بَنَانه
يتناجيان،
تهمس فى أذنه:
"أغارُ عليكَ من عينى ومنّى
ومنكَ ومن زمانك والمكانِ
ولو أنى خَبَأْتُكَ فى عيـونى
إلى يوم القيـــامةِ ما كفاني"
فيهمس فى أذنها:
"إن غبتِ لم ألق إنساناً يؤانسني
وإن حضرتِ فكلّ الناس قد حضرَ"
لم يبق فى قرطبة
غير شاهدٍ قديم
-وَارَوْهُ بين ساحةٍ مهجورةٍ - لشاعرٍ وشاعرة.
سأبيع أوراق القصيدة للعدمْ !
صوّريني
مع العجين الحجري
وأدركت أنى ذكيٌّ غبيْ.
يا مجذوب
لماذا تأتى وسط حطام التاريخ
تزور الأضرحة الثكلى
عمّن تبحث ؟
يا مجذوب
هل أنت ولى أو أنت بقايا جيلٍ منفى ؟
 فلامينكو
أتمشّى فى ساحة الرملة
كانت الفتيات يرقصن
دكّت الفتيات الأرض بأقدامهن
ودكت جماجم ابنِ الخطيب ونزهة المشتاق وابن زياد
وكنت الوحيد الطريد !
ينـزّ الثرى ويخرج دم، وتعلو الجماجم
فى ساحة النصر
يختلط الرقص
بالدم والأوراق
تُذْكى النار أوراق الفتوحات
يا ابن العربى : لماذا لم تدوّن بسِفرك هذا الفناء
تسيح البلاد ويأتيك رهط الملائك
ألم يخبروك بما سوف يأتى ؟
لماذا كتمتَ ؟ فيصرخ فيّ :
"أدينُ بدين الحبّ أنَّى توجهتْ
ركائبه، فالحبّ دينى وإيماني"


الاخبار المرتبطة

أشقاء إلى أبد الدهور.. آمين أشقاء إلى أبد الدهور.. آمين الإثنين، 23 نوفمبر 2020 06:52 م
.. وتعيشى يا ضحكة بلدى.. تعيشى .. وتعيشى يا ضحكة بلدى.. تعيشى الأحد، 22 نوفمبر 2020 07:12 م
شعب ملوش كتالوج شعب ملوش كتالوج السبت، 21 نوفمبر 2020 07:35 م
 أصـوات الماضـى أصـوات الماضـى الخميس، 19 نوفمبر 2020 08:21 م
دماء الشهداء تكتب التاريخ دماء الشهداء تكتب التاريخ الأربعاء، 18 نوفمبر 2020 06:32 م
حوار مع «ترزى» تحت ظلال الكورونا ! حوار مع «ترزى» تحت ظلال الكورونا ! الثلاثاء، 17 نوفمبر 2020 06:37 م
الموت  بالتقسيط ! الموت بالتقسيط ! الإثنين، 16 نوفمبر 2020 07:14 م
الموت بالتقسيط ! الموت بالتقسيط ! الإثنين، 16 نوفمبر 2020 07:13 م
اسمح لى أن أسألك؟ اسمح لى أن أسألك؟ الأحد، 15 نوفمبر 2020 08:39 م

الأكثر قراءة



 
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة