إليز ستيفانيك
إليز ستيفانيك


هارفارد تقيل النائبة الجمهوري بسبب نظرتها الأحادية

منال بركات

الأربعاء، 13 يناير 2021 - 02:43 ص

أقالت جامعة هارفارد النائبة الجمهورية إليز ستيفانيك من نيويورك من لجنة استشارية في معهد السياسة بالجامعة وذلك لترويجها لادعاءات كاذبة حول تزوير الناخبين.

 

وكان إلمندورف قد طلب من ستيفانيك الاستقالة من اللجنة الاستشارية، ولكنها رفضت القيام بذلك.

 

وأوضح وجلاس إلمندورف عميد هارفارد، خلال الأيام العديدة الماضية، قضي مع زميل ثان هو مارك جيران وقتًا طويلاً في دراسة دور إليز ستيفانيك في معهد السياسة، ودققنا في المواد العامة، واستمعنا إلى الطلاب والخريجين، وتشاورنا مع زملائنا في جامعة هارفارد بشأن هذا الأمر المهم".

 

وأضاف إلمندورف لم يكن طلبي متعلقًا بالأحزاب السياسية أو الأيديولوجية السياسية أو اختيارها لمرشح الرئاسة، ولكن الزميلة إليز أصدرت تأكيدات علنية حول تزوير الناخبين في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر التي لا أساس لها من الأدلة.

 

وأعلنت تصريحات غير صحيحة حول إجراءات المحكمة المتعلقة بالانتخابات علاوة على ذلك، فإن هذه التأكيدات والبيانات لا تعكس الخلافات السياسية ولكنها تؤثر على أسس العملية الانتخابية التي يتم من خلالها اختيار قادة هذا البلد، كما أن النهج الذي سارت عليه الزميلة من فكر آحادي وغير متسامح، سيغرس ثقافة الخوف لدى الطلاب الذين سيتفهمون أنه لن يتم التسامح مع وجهة النظر المحافظة وسيتم إسكاتها" .

 

وكانت ستيفانيك قد انضمت إلى أكثر من 100 عضو في مجلس النواب في الاعتراض على التصديق على فوز بايدن بالهيئة الانتخابية عندما اجتمعت جلسة مشتركة للكونجرس للمصادقة عليهم الأسبوع الماضي.

 

قال ستيفانيك الأسبوع الماضي: "لا أستخف بهذا الإجراء، إنني أتصرف لحماية عمليتنا الديمقراطية".

 

ورغم أنها أدانت الهجوم على الكونجرس إلا أنها لم تعترض على نتيجة الانتخابات بعد الهجوم.

 

وقالت بعد أعمال الشغب: "يشعر عشرات الملايين من الأمريكيين بالقلق من أن انتخابات 2020 تميزت بتجاوز غير دستوري من قبل مسؤولين حكوميين غير منتخبين وقضاة يتجاهلون قوانين انتخابات الولاية يمكننا ويجب علينا مناقشة هذه المخاوف سلميًا".

 

وبعد أعمال الشغب، قدم المئات من طلاب جامعة هارفارد وأعضاء هيئة التدريس والخريجين التماسًا إلى معهد السياسة بالمدرسة للاستياء من عضو الكونجرس من شمال نيويورك الذي تخرج من جامعة هارفارد في عام 2006.

 

اقرأ أيضا : بدء جلسة مناقشة تفعيل «مادة عزل ترامب» بالكونجرس
 

 

 

الكلمات الدالة

 
 

 

 

 

 
 
 
 


 

مشاركة