أحمد سويد مدير مديرية التربية والتعليم والتعليم الفني بالمنوفية أحمد سويد مدير مديرية التربية والتعليم والتعليم الفني بالمنوفية

مدير «تعليم المنوفية»: تغييرات القيادات مبني على الكفاءة وليس الوساطة

منةالله ممدوح الإثنين، 18 يناير 2021 - 06:56 م

استقبل أحمد سويد مدير مديرية التربية والتعليم والتعليم الفني بالمنوفية، أعضاء مجموعة ائتلاف المعلمين بالمنوفية لعرض مشاكل المعلمين ووضع حلول لها.

وقدم أعضاء الائتلاف، التهنئة إلى "سويد" لتكليفه مديرا للمديرية، كما تعرفت على السيرة الذاتية له.

من جانبه، أكد "سويد" لأعضاء الائتلاف، وجود خطط تدريبية للمعلمين لإعداد مناهج رقمية متميزة، خاصة بعد التحول من التعلم عن طريق الإلقاء إلى التعلم عن طريق البحث، في ظل الظروف التي فرضتها تداعيات فيروس كورونا المستجد لحماية الطلاب والمعلمين من الإصابة بالعدوى، حيث تم ربط الطالب مع المدرسة عن طريق صفحة المدرسة وتم إلغاء جميع صفحات الإدارات والإبقاء على صفحة المديرية لتصبح مصدرا لكل معلم، والهدف من ذلك توحيد المصدر، وتم عمل شبكة اتصال وتواصل مع الطلبة وتم إنشاء قنوات عديدة للاتصال مع الطالب وأولياء الأمور، وتوحيد مصدر المعلومة وذلك لإيصال المعلومات بشكل مبسط للطالب وولي الأمر.

اقرأ أيضا| قافلة طبية مجانية بواحة الفرافرة بالوادي الجديد

وأضاف "سويد"، أنه تم وضع خطة عمل لتطوير العملية التعليمية عن طريق ميكنة جميع الإدارات التعليمية للوصول بتعليم المنوفية لمرحله يشار إليها بالبنان، وكان أولها عمل اختبارات الوظائف الإشرافية والانتقال من التقييم الشخصي إلى التقييم الرقمى وهي اختبارات لجميع القيادات ويوجد عدد 1300 مرشح لهذه الاختبارات وكانت هذه الاختبارات لها هدفين : الهدف الاساسي هو عمل حصر الاحتياجات التدريبية للمرشحين لثقل مهاراتهم و الهدف الثانوي هو أن هذه الدرجات هي مرآة للجنة المقابلات حيث تم وضع هذه الأسئلة عن طريق متخصصين حتى تصبح القيادات التي تم اختيارها ذات عقل مرن ومتفتح، وأن الإحلال والتجديد في القيادات مبني على الكفاءة وليس الوساطة.

وتطرق اللقاء إلى الحديث حول استعدادات تعليم المنوفية لامتحانات الفصل الدراسي الأول والإجازات الاستثنائية ومجموعات التقوية المدرسية، واستمرار الندب الجزئي للمعلمين في ظل تعليق حضور الطلاب للمدارس وإجازة نصف العام.

وفي نهاية اللقاء أكد مدير تعليم المنوفية، على تواصله التام مع الجميع ولسنا منفصلين عن أحد، ونتلقى رسائل عبر صفحاتنا الرسمية والخاصة، ونبحث ما بها جيدا ونعلن بكل شفافية عن الأخطاء ونرد الحقوق لأصحابها.

 

 

 



الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة

 

الرجوع الى أعلى الصفحة