أحد تدريبات الجيش المصري قديما- أرشيفية أحد تدريبات الجيش المصري قديما- أرشيفية

صورة نادرة.. 13 وزيرًا يخضعون لتدريب على حمل السلاح 

حسام الطباخ السبت، 06 مارس 2021 - 08:20 م

ظل الشغل الشاغل لثورة يوليو 1952، إعداد جيش قوي وتدريب كل مصري على حمل السلاح، في وقت كانت طبول الحروب تدق في المنطقة.

 

وبالفعل وفي أبريل عام 1953 استقبلت الملاعب الرياضية الجامعية مجموعة جديدة من المتدربين على حمل السلاح، ولم تكن تلك المجموعة كغيرها من التي اعتادت الملاعب على استقبالهم من الطلاب وأفراد الشعب.

 

بشكل مفاجئ شهدت هذه المجموعة 13 وزيرا من وزراء حكومة اللواء محمد نجيب، والذين نزلوا إلى ميدان التدريب العسكري ليساهموا في شرف الدفاع عن وطنهم، بحسب ما نشرته جريدة الأخبار في 12 أبريل عام 1953.

 

وكان في مقدمة طابور التدريب سليمان حافظ، أحد رجال اللحظات الحساسة في تاريخ مصر؛ حيث كان المرشح لخلافة علي ماهر في رئاسة الوزراء في ثاني حكومات الثورة، وعندما رفض المنصب، عين وزيرًا للداخلية ونائبًا لرئيس الوزراء، وهو المنصب الذي تولاه بعده جمال عبدالناصر فأصبح سليمان حافظ المستشار القانوني لرئيس الجمهورية اللواء محمد نجيب.

 

 

آنذاك، أكد حافظ أن الدافع عن الوطن يكون عبر الاشتراك مع جميع أفراد الشعب في الاستعداد لحياة مقبلة يكون فيها الشعب مدربًا تدريبًا عسكريًا، ولا أظن أن شرط سن التدريب متوافر عندي ولكني لا أرى أهمية للسن في الاستعداد لحياة جديدة فالكل سواء في الدفاع عن بلادهم.

 

كما ضم طابور المتدربين وزير الزراعة الدكتور عبدالرزاق صدقي، ووزير الشئون الاجتماعية الدكتور عباس عمار، ووزير الصحة الدكتور نور الدين طراف، وفتحي رضوان، ومحمود فوزي، وفؤاد جلال ، ووليم سليم حنا، وحسين أبوزيد، وعباس عمار.

 

المصدر: مركز معلومات أخبار اليوم
 

 

 

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة


الرجوع الى أعلى الصفحة