كرم جبر كرم جبر

إنها مصر

مصر والسودان وجمال عبدالناصر

كرم جبر الأربعاء، 21 يوليه 2021 - 06:36 م

كان السودان بطل المصالحة التاريخية، بين الرئيس جمال عبدالناصر والملك فيصل، فى القمة العربية بالخرطوم فى أعقاب هزيمة 1967، وهى المعروفة بقمة اللاءات الثلاثة »لا تصالح، لا تفاوض، لا اعتراف»‬، وكانت الأزمات بين البلدين فى ذروتها، بسبب الحرب فى اليمن كانت المصالحة هى مفتاح بناء موقف عربى قوي، فى أعقاب الهزيمة.. وكانت المفاجأة الأولي، هى خروج الشعب السودانى العظيم، لاستقبال عبدالناصر بشكل أسطوري، وافترش الملايين طريق المطار منذ الفجر، وارتسمت الابتسامة على وجه عبدالناصر لأول مرة منذ انتهاء الحرب، وخرجت من الخرطوم الرسالة الأولي: عبدالناصر لا يزال زعيماً للعرب وكان رئيس الوزراء السودانى محمد أحمد المحجوب هو رسول السلام بين البلدين، وأقام مأدبة عشاء فى منزله للزعيمين، بعيداً عن الكاميرات والدبلوماسية، وحلف بالطلاق أن يتصافحا، وكان ذلك بداية علاج المشاكل دارت أغلب المناقشات فى مؤتمر الخرطوم، حول الدعم العربى لدول المواجهة، لتحقيق الانسحاب من الأراضى العربية المحتلة، وكان عبدالناصر يعتقد أن مصر تستطيع تحرير سيناء، ولكنه كان قلقاً على الوضع فى الضفة الغربية والقدس، وكان يرى ضرورة العمل الدبلوماسى لتحريرهما بأقصى سرعة، واستغلال العلاقات الطيبة بين العاهل الأردنى الملك حسين والولايات المتحدة وعاد عبدالناصر من السودان منتصراً رغم الهزيمة، ومزوداً بشحنات حماسية رائعة، استمدها من روح الشعب السوداني، وحبه لمصر، ووقوفه بجانبها فى لحظات الشدة، وكانت حرب 67، هى الأزمة الأكبر فى تاريخ العرب، نموذجاً لدور سودانى فعال، حفاظاً على تماسك العروبة ووحدتها، ومنع انفراط عقدها مصر والسودان بالذات لا ينفع أن يتخاصما، فبين الدولتين رصيد ثقافى وعلاقات شعبية هائلة، تقف كحائط صد ضد أى خلاف أو وقيعة، لأن ما يجمع الشعبين هو رباط مقدس، تمتد جذوره منذ أن خلق الله الأرض، وتؤكد مصر دائماً أن أمن واستقرار ومصالح السودان، كانت وستظل دائماً جزءا من أمن واستقرار ومصالح مصر، وسياسة مصر دائماً تتسم بالحرص الكامل على أمن واستقرار السودان ومصر لا تنسى الجميل، وما زالت تتذكر وقوف السودان بجانبها فى أعقاب هزيمة يونيو، وبينهما قواسم مشتركة للانطلاق نحو المستقبل، بما يخدم البلدين والشعبين، والمهم أن يتخذا من تجارب النجاح منطلقاً للمرحلة القادمة، وحفظ الله البلدين والشعبين.



 

 

 

الاخبار المرتبطة

            صباح  جديد صباح جديد الخميس، 05 أغسطس 2021 06:06 م
الكمامة.. طريق النجاة الكمامة.. طريق النجاة الخميس، 05 أغسطس 2021 06:04 م
                   شكاوى القراء شكاوى القراء الخميس، 05 أغسطس 2021 06:01 م

 

 

الزيادة السكانية تحد كبير الزيادة السكانية تحد كبير الخميس، 05 أغسطس 2021 05:45 م
تحت العجز والزيادة! تحت العجز والزيادة! الخميس، 05 أغسطس 2021 05:42 م
رحيل أبو ذكرى.. زاهد المناصب رحيل أبو ذكرى.. زاهد المناصب الخميس، 05 أغسطس 2021 01:58 م
                                                                         صباح  جديد صباح جديد الأربعاء، 04 أغسطس 2021 07:51 م
بداية الحكاية بداية الحكاية الأربعاء، 04 أغسطس 2021 07:49 م

الأكثر قراءة


 

 

 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة