الأنبا إرميا الأنبا إرميا

الأنبا إرميا: العيش المشترك أساس استقرار المجتمع والحفاظ على الوطن

حسني ميلاد الأربعاء، 11 أغسطس 2021 - 01:57 م

أكد الدكتور القس أندريه زكي رئيس  الهيئة القبطية الإنجيلية ان حوارات منتدى الحضارات تضم كل الوان الطيف المصري للتعبير بحرية عن قضايا الوطن والقدره على سماع الرأي المختلف ونفكر فيه والمشاركه في وضع حلول لمشاكل المجتمع وهدفها الأساسي خلق مناخ عام يسمح بالتعددية ودعم العيش المشترك بين أبناء الوطن.

جاء ذلك فى ختام لقاء منتدى دور الدين فى دعم العيش المشترك الذى نظمته الهيئة فى العين السخنة بمشاركة د. محمد مختار جمعه وزير الاوقاف وعدد من القيادات الدينية والاعلامية ونواب البرلمان والشخصيات العامة

وقال  عماد الدين حسين عضو مجلس الشيوخ ان المسيحيين في مصر يعلمون الكثير عن المسلمين، ولكن الإعلام المصري لا يعطي فرصة للمسلمين أن يعرفوا عن المسيحين وقال إن دوله القانون هي من يحمى العيش المشترك، وأن الإختلاف هو سنه الحياة و المشكله كيف نتعامل مع المتغيرات على أرض الواقع.


وأكد الدكتور يوسف عامر رئيس لجنة الشئون الدينية والأوقاف بمجلس الشيوخ، إن جميعُ الأديانِ السماوية إلى احترامِ الإنسانِ وتكريمِه، والعيشِ المشتركِ القائم على التآنسِ والمحبةِ والودِ والتعاطفِ والانسجام. 

وأضاف عامر خلال كلمته بمؤتمر دور الدين في دعم العيش المشترك أنَ القيمَ الأخلاقيةَ، مثلُ الكرامةِ الإنسانية، والمساواةِ، والإخاءِ، والعدلِ، والرحمةِ، والعفوِ، والتسامحِ، والتعاونِ على الخير، وقبولِ الآخر، والتنوعِ، من مرتكزاتِ كُلِّ الأديانِ السماوية.

ونحن في حاجة إلى ترسيخ هذه القيمِ والمبادئِ والتعاليمِ السماوية، خاصةً بعد انسحابِ أمريكا من أفغانستان وهروبِ أصحابِ الفكرِ المتطرفِ والدواعشِ إليها.

وقال لا شك أن للدين دورٌ أساسيٌ في ترسيخ مبدأِ العيشِ المشترك، لأن تعاليمَه تتميزُ بكونها عقيدةً يعتقدُها الإنسانُ فتكونُ مبادؤُها في القلب من الثوابت التي لا تتبدلُ ولا تتغيرُ بتغير المكان أو الزمان أو الأشخاص، وقد أرسى الإسلامُ مجموعةً من هذه الثوابت التي عززت مبدأَ التعايشِ المشترك بين الناس على اختلاف مذاهبهم ومعتقداتهم، ابتداءً من التذكير بالمشتركات الإنسانية العليا وما يترتبُ عليها من التواصل والتعايش.


وقال الأنبا إرميا، الأسقف العام ومدير المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي، إن العيش المشترك هو أساس استقرار المجتمع، وهو أساس الحفاظ علي الوطن وبدونه لا يمكن أن نحافظ على سلامة بلادنا. 
وأضاف أنه من خلال الإعلام نستطيع تصحيح مفاهيم كثيرة في المجتمع، ويساهم ذلك في ترسيخ مبدأ المواطنة والتعايش المشترك. 

وتابع الأنبا إرميا: الدين يؤثر في الإنسان المصري، ومن الممكن أن أصحح مفاهيم مغلوطة من خلال تنظيم لقاءات مشتركة مثلما يحدث في اجتماعات بيت العائلة ونحن مازلنا في حاجة لكثير من العمل على أرض الواقع". 
 

 


 

 

 

 

الاخبار المرتبطة


 

الأكثر قراءة


 

 

 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة