صورة موضوعية
صورة موضوعية


جامعة المنصورة تطلق مبادرة «علينا فرض .. نرد الجميل للأرض»

وائل المنجي

الخميس، 12 مايو 2022 - 04:41 م

نظمت إدارة رعاية  الطلاب  بجامعة المنصورة واتحاد طلاب الجامعة وأسرة طلاب من أجل مصر مبادرة لزراعة الأشجار بالمخيم الكشفى  تحت شعار "علينا فرض .. نرد الجميل للأرض" وذلك حفاظا علي البيئة.

جاء ذلك بحضور أ.د محمد عطية البيومى نائب رئيس جامعة المنصورة للتعليم والطلاب ، الدكتور  محمد صبرى سرايا منسق الأنشطة الطلابية، الدكتورة أمينة  صالح مدير عام التنظيم والادارة الاستاذ ابراهيم فهمى مدير رعاية الطلاب ، مجدى خالد مدير المخيم الكشفd>

 
وقام أ.د محمد عطية البيومى نائب رئيس الجامعة للتعليم والطلاب بزرع احد الأشجار تشجيعا للطلاب على المشاركة فى المبادرة.


وأكد أ.د محمد عطية البيومى أن المبادرة تستهدف حث الطلاب والطالبات علي زراعة الأشجار، والحفاظ عليها وأهميه ذلك للحفاظ علي البيئة من التلوث.


في سياق آخر لتنفيذ خطة عمل الجامعة للتغيرات المناخية والتوعية بمؤتمر المناخ COP27 نظمت كلية السياحة والفنادق ، ندوة للتوعية بالتغيرات المناخية و الاحترار العالمي وأثره علي السياحة البيئية وطرق مواجهته بعنوان " التغيرات المناخية وتأثيرها علي السياحة و الآثار " تحت رعاية الدكتور أشرف عبد الباسط  رئيس جامعة المنصورة  الدكتور محمود المليجي  نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة والدكتور محمد عطية البيومي نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب والدكتور أشرف طارق حافظ  نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث و ريادة كل من الدكتور محمد أحمد عبد اللطيف  عميد كلية السياحة و الفنادق ، والدكتورة  دعاء سمير حزه وكيل الكلية لشئون خدمة البيئة .


وحاضر فيها كل من الدكتور مسعد سلامة مندور وكيل كلية الآداب للدراسات العليا والبحوث الدكتورة  دعاء سمير حزه وكيل الكلية لشئون خدمة البيئة والدكتور أيمن وهبي طاهر أستاذ بقسم الآثار المصرية القديمة بكلية الآداب.

وأشادت الندوة باستراتيجية الدولة في تغطية أبعاد التنمية اقتصاديا و اجتماعيا و بيئيا، موضحة الأهداف الإستراتيجية في محور البيئة من خلال الحفاظ علي توازن النظم الإيكولوجية و التنوع البيولوجي و الإدارة الرشيدة المستدامة للنظام البيئي و تنفيذ مصر للإلتزامات الدولية و الإقليمية تجاه الاتفاقيات البيئية.

 وأوضح أ.د. مسعد سلامة خلال الندوة أن تنظيم مصر لمؤتمر الأطراف [شركاء المناخ]  (COP27) يعني وجود مصر علي الخريطة العالمية سياسيا و سياحيا و بيئيا، و أن السياحة البيئية تهدف لتنفيذ قواعد السياحة المستدامة لحماية الأقاليم السياحية، كما تناول خلال الندوة تعريف معنى إقليم السياحة البيئية و تغير المناخ والاحتباس الحراري. 


كما أشار  إلي حساسية قطاع السياحة بالتغيرات المناخية من خلال تعريف السياحة البيئية و مركبات التغير المناخي و أسبابه و اتجاه الاحترار العالمي للتأثير في تغير درجات الحرارة حيث تغير مكونات الهواء، وتأثر الغلاف الجوي بسبب الأنشطة البشرية خاصة غازات الصوبة الزجاجية.


وأكد دكتور مسعد أن كل كيلو متر مربع في أرض مصر به أحد المقومات الطبيعية و المناخية الملائمة لإنشاء أحد أنشطة السياحية البيئية. وقام دكتور مندور بتوضيح أثر التغيرات المناخية علي السياحة البيئية في محافظة بورسعيد، و التي تعد المحافظة الوحيدة الواقعة علي ثلاث مسطحات مائية محددا بذلك خصائص المناخ ببورسعيد و مؤثرات المناخ الفسيولوجي و مؤثر المناخ السياحي ميوزسكي ( TCI)، و كذلك أثره في تغير النطاقات المناخية للسياحة البيئية بالمملكة العربية السعودية، و دراسة الاتجاه المستقبلي لتغير درجات الحرارة.


وتناولت من بعده أ. د. دعاء سمير مناقشه العلاقة بين السياحة و المناخ و التغيرات المناخية و آثارها المتوقعة علي قطاع السياحة، و تأثيرها المباشر علي حركة السياحة و الطيران في مصر و نمط السياحة الترفيهية و انعدام سياحات مثل سياحة التزحلق علي الجليد لذوبانه.


و ذكرت مدى التأثير الذي تخلفه تغيرات المناخ علي كل من نمط السياحة الترفيهية و المحميات الطبيعية و مراقبة الطيور و الأسماك وتأثيره علي الثروة الحيوانية و السمكية و صحة الإنسان وانتشار ضحايا الاحتباس الحراري و كذلك تأثيره علي الأسواق السياحية المصدرة.


وأظهر أ.د. أيمن وهبى مدى تأثر الآثار و المناطق الأثرية بالتغيرات المناخية و عوامل التعرية من رياح و عواصف رملية و رطوبة و مياه جوفية، بالإضافة لمياه الري و الصرف. 

وفي ختام الندوة تم مناقشة نتائج عدة دراسات ميدانية أفضت لمجموعة توصيات و آليات يلزم توافقها مع السياسات المحلية، ويمكن بموجبها عمل اقتصاد تنافسي متوازن معتمد علي الابتكار في حلول التكيف والتي يمكن تنفيذها من خلال المؤسسات و الأفراد علي السواء و منها :


- التوسع في دراسات مناطق السياحة البيئية باستخدام تطبيقات الاستشعار عن بعد و نظم المعلومات الجغرافية.
- المساهمة في تغير ألبيدو المدن و القرى من خلال مبادرة " أسطح خضراء" للمنازل .
- تقليل انبعاثات غازات الصوبة الزجاجية من خلال ( استزراع النباتات / نشر ثقافة المدن الصديقة / الاهتمام بالصيانة الدورية للأجهزة و السيارات/تصنيف القمامة / تعديل ترموستات أجهزة التبريد و التدفئة ).
  - ترشيد استهلاك الطاقة واستخدام الطاقه البديلة.
- عمل دراسات تفصيلية للتغير المناخي.
- التنسيق مع وزارة السياحة و وزارة الطيران للحد من انبعاثات الطائرات.
 كما أفضت المناقشات إلي مقترحات لبعض المشاريع المستقبلية التي تخدم السياحة و البيئة علي السواء ومنها:
- إنشاء متحف مفتوح.
- إنشاء قري سياحية في إقليم المنزلة.
- عمل تليفريك للربط بين المنزلة و قناة السويس.
- إنشاء مدينة ألعاب مائية.
اقرأ أيضا|جامعة المنصورة تطلق مبادرة لطلابها بزراعة الأشجار

 

 

الكلمات الدالة

 
 

 

 

 

 
 
 
 


 

مشاركة