طاهر قابيل طاهر قابيل

صحافتنا القومية وحجم التحديات

طاهر قابيل الثلاثاء، 21 يونيو 2022 - 06:24 م

«الصحافة القومية»  تمر«بوعكة» ستخرج منها بإذن الله أقوى لامتلاكها القيم والمبادئ والقواعد الصحفية التى تعلمناها وتربينا عليها وورثناها من شيوخنا وطورناها لتواكب العصر.. واستمراراً لدورها الوطنى الذى لعبته وتلعبه وقعت الهيئة الوطنية «بروتوكولاً» مع المؤسسات القومية الكبرى «الأهرام وأخبار اليوم والجمهورية» لتنفيذ مشروع موحد يؤكد دورهم الحقيقى فى دعم الدولة وتقوية أركانها وتعزيز جهودها فى الإصلاح والتنمية، والتصدى لما يهدد استقرارها، وذلك بالمشاركة فى تنظيم  معرض»صناعة بلدنا» فى 3 يوليو المقبل. المعرض تشارك فيه المؤسسات والهيئات والشركات الوطنية فى الحاصلات الزراعية والثروة الحيوانية والإنتاج الداجنى والأسماك، والتجمعات الإنتاجية والحرف اليدوية والتراثية، والسلع الهندسية والغذائية، والأجهزة الكهربائية والإلكترونية، ومواد البناء والأثاث والديكور والأدوات المنزلية والمنسوجات، بما يعكس ما حققته صناعتنا من إنجازات..

وتقديم صورة مشرقة للإمكانيات المصرية كثمرة من ثمارعهد نجحنا فيه  فى تحقيق إنجازات أشادت به المؤسسات العالمية بتميز تجربتنا فى مواجهة التحديات.. كما يخدم «المعرض» المواطنين، ويعرفهم بمنتجات بلادهم، وترويجها إقليمياً ودولياً واستكشاف وعقد شراكات تمكننا من الاستغناء عن مدخلات الإنتاج المستوردة، واستبدالها بالمنتج المصرى، بما يسهم فى دعم تنافسية الاقتصاد بشكل عام، وتقديم صورة عما حققته الصناعة المصرية من إنجازات خاصة مع توجه الدولة لتعميق وتوطين الصناعة والاهتمام بالمنتج المحلي.. ويسهم المعرض إسهاماً مباشراً فى التعريف بمختلف المنتجات والسلع ويؤكد الأهمية المتصاعدة «للصحافة القومية» فى مواصلة دورها التنويرى والتثقيفى وخدمة قضايا المجتمع والتأثير الكبير على الصناعة الوطنية والقطاع الزراعى والغذائى والمساهمة فى تفضيل المنتج المحلى والحد من الواردات.

دائماً صحافتنا القومية عند حسن ظن المواطن، وهى ضمير الوطن الحي، وتهتم بقضاياه وتحدياته، وهى أداة مهمة فى الإعلاء من الصالح العام والتنوير ومواجهة دعاة الهدم والفكر الضال.. ومعرض «صناعة بلدنا» حدث ضخم يساهم بقوة فى الترويج للمنتجات المحلية التى يمكنها أن تكون بديلاً للمستورد.. ويؤكد  دور «الاخبار والاهرام والجمهورية» فى دعم الاقتصاد وإبراز تكاتفها وتعاونها معاً نحو هدف واحد هو صالح الوطن والشعب خاصة مع ما يشهده العالم من أزمات قوية تتعلق بتوفير المنتجات..

فعلى الجميع ان يتكاتف لدعم وتشجيع وترويج المنتج المحلى والعمل والانتاج والتوسع فى المشروعات، ودعم ومساندة القطاع الخاص، لانه قاطرة النمو وخط الدفاع الأول لمواجهة أى تقلبات اقتصادية طارئة، خاصة مع وجود بديل محلى مناسب وبجودة عالية وسعر منافس مما يوفر العملة الصعبة، ويحافظ على دفع عجلة التنمية وتحقيق الاستقرار الاقتصادي.. صحافتنا القومية بخير وتعى حجم التحديات وتسهم بإيجابية فى طرح الحلول.

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة