الإفتاء توضح حكم من أفكر بالخطأ يوم عرفة الإفتاء توضح حكم من أفكر بالخطأ يوم عرفة

بعد إذاعة «المغرب» قبل موعده.. «الإفتاء» توضح حكم من أفطر بالخطأ يوم عرفة

إسراء كارم الخميس، 30 يوليه 2020 - 08:23 م

قالت دار الإفتاء، إن الإفطار عند سماع آذان المغرب وفق توقيت مغاير للمنطقة التي يعيش فيها، أي قبل غروب الشمس على ظن خاطئ يُفسد الصوم، مشيرًا إلى أنه لا يوجب الكفارة، وإنما القضاء فقط.

وأوضحت «الإفتاء» في إجابتها عن سؤال: «أذن المؤذن قبل موعد إقامة صلاة المغرب وأفطرنا جميعًا وتبين لنا أنه أخطأ وأذن قبل الميعاد فما الحكم الشرعي في ذلك؟»، أن الإفطار قبل غروب الشمس على ظن خاطئ مفسد للصوم، غير أنه لا يوجب الكفارة، منوهة بأنه علي من أفطر قبل غروب الشمس ظانًا أن الشمس قد غربت ثم تبين له بعد ذلك أن الشمس لم تغرب فعليه قضاء يوم بدلًا من هذا اليوم.

وكانت إذاعة القرآن الكريم، أذاعت القرآن الكريم قبل موعده بـ4 دقائق، نتيجة خطأ وقت الأذان.


ويعتمد مقيمو الشعائر والمؤذنون بمساجد الجمهورية على إذاعة القرآن الكريم في إطلاق الأذان، وقد تسبب الخطأ في إطلاق الأذان بعدد كبير من المساجد قبل موعده.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، أنباء عن خطأ وقع أثناء أذان مغرب إفطار يوم عرفة في مصر اليوم، مؤكدين أن الناس أفطرت خطأ قبل دقائق من الموعد الرسمي.

وقال رواد السوشيال إن إذاعة القرآن الكريم كانت تنقل مراسم الحج من السعودية، وعندما حان أذان المغرب في المشعر الحرام سُمع في الراديو، فالمساجد أذنت وبالتالى الناس فطرت مع أن هناك فرقًا بين الموعدين دقائق.


 



 

 

الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة



احمد جلال


الرجوع الى أعلى الصفحة