أحمد رأفت أحمد رأفت

أحمد رأفت.. من الكرسي المتحرك لرئاسة قسم الجرافيك بـ«الوطنية للمعارض والمؤتمرات الدولية»

بوابة أخبار اليوم الإثنين، 14 ديسمبر 2020 - 10:40 م

دينا درويش

يشعر بالاختلاف منذ مولده فبعكس أقرانه وجد نفسه من ذوي الاحتياجات الخاصة، ويستخدم كرسيا متحركا للحركة، لم يتوقف كثيرا عند اختلافه واعتبره تحديا ونجح فيه بالفعل وأصبح اليوم أحمد رأفت رئيس قسم الجرافيك بالشركة الوطنية للمعارض والمؤتمرات الدولية.
«أنا أتولدت أسير الكرسي إلي قاعد عليه ده من غير أي سبب عملته»، بهذه الكلمات بدأ أحمد حديثه وأكمل «مكنش في قدامي غير اختيارين إني اعتبر إعاقتي عقاب طول الوقت واستسلم لحد ما أموت أو اعتبرها اختبار لازم أنجح فيه، وقررت أنا اختار الطريق الثاني ومكنش عندي غير إني لازم أنجح مفيش احتمال للفشل، وفعلا بدأت مشواري ودي كانت بدايتي مع الحياه بتحديتها ونفسي إني أكمل المشوار بس مش لوحدي بمساعدتكم وتشجعكم وزي ما ناس وقفت جنبي نفسي أساعد الناس إلي مثلي وكمان أخرجهم من حاله اليأس إذا كان في حالة يأس وانقل لهم تجربتي».


أسرة أحمد رأفت كان لها الفضل الأول في نجاحه وما حققه حتي الآن فوالدته عزة سامي نائب رئيس تحرير الأهرام، رحمها الله، كان دائما تشجعه ولم تكن تشعره إنه أقل من أي شخص بل علي العكس شجعته علي ممارسة رياضة السباحة وكانت دائما تقول له أن يجعل مثله الأعلي فرانكلين روزفلت الرئيس الأمريكي الذي كان من ذوي الاحتياجات الخاصة وأثبت نفسه حتي أصبح رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية، وستيفن هوكينج عالم الفيزياء الشهير الذي نجح وأثبت نفسه رغم إصابته بشلل رباعي، والد أحمد اللواء رأفت الجندي كان له دورا مؤثرا أيضا في حياته فهو مثله الأعلي ويساعده ويدعمه حتي الآن، ورغم عمله يحرص علي مساعدته باستمرار وحريص علي مواظبة أحمد في العمل والدراسة.


في مرحلة المدرسة كان أحمد قويا بفضل دعم مدرسته وتشجيعها له ويقول «مكنتش بستسلم و اقعد كتير في البيت كنت بروح المدرسة وأنا في الجبس لما بيكون عندي كسر في دراعي أو رجلي و ده كان كتير بيحصل و بيمنعني إني أروح المدرسة بس كنت بحي علي نفسي وأروح ممكن يشوفني الناس وزمايلي وأنا رجلي متجبسه أو اديا الإثنين متجبسين وكان قدامي تحدي لما ايدي الشمال إلي بكتب بيها تكون مكسوره، بدأت أدرب نفسي إني أكتب بأدي اليمين وفعلا نجحت إني أكتب بالإثنين بنفس المستوى وإلي عرفته بعديها إني ديه حاجة صعبة جدا لكني نجحت في التحدي».
أما في مرحلة الجامعة كان أحمد متفوقا فحصل علي لقب الطالب المثالي في جامعة المستقبل، وكان متفوقا رياضيا فحصل علي المركز الثاني في الشطرنج، وحصل علي المركز الثالث علي مستوي الجمهورية في التصوير الفوتوغرافي، وعقب التخرج عمل لمدة ٣ سنوات في نفس الجامعة كمصمم جرافيك ومبرمج.


ويكمل «في يوم فكرت أن يكون عندي عربية مجهزه علشان أروح بيها شغلي وأخرج بيها وروحت علشان أخدها لكن في شروط منعتني إني أحصل عليها وقررت إني برضوا مش هستسلم لأني لقيت الشروط ديه مش منطقية، وفكرت إزاي أوصل صوتي للمسئولين وخاصة الرئيس عبد الفتاح السيسي عن طريق فيديو نشرته على صفحتي، و بدأت الناس تشوفوه و تتفاعل مع الفيديو والمفاجأة إني أتصل بيا المركز الإعلامي لرئاسة الجمهورية وقالولي إني الرئيس شاف الفديو بتاعك وبيدعوك لحضور منتدى شباب الإسماعلية، بيدعوني كمشارك فقط ومكنشي ليا كلمة وعدوني إني الاقتراح بتاعي حيتعمل بيه، وفوجئت وأنا هناك إني الرئيس شاور عليا، وخدوني ودوني له، و بدأت أتكلم معاه حسيت أنه أبويا وأنا واقف قدامه لدرجة إني نسيت وأنا واقف قدامه أنا جيت ليه وحسيت إني مش مفروض أتكلم عن الموضوع الأصلي إلي أنا كنت رايح علشانه موضوع السيارات المجهزة، وافتكرت ساعتها الجنود والضباط إلي بيستشهدوا علشان احنا نعيش في أمن وسلام وننام مش خايفين، وطلبت من الرئيس إني أساعدهم لأن احنا ذوي الاحتياجات نقدر نساعد بلدنا بأي طريقة مش معقول نشوف الجنود بيستشهدوا ومنسعدهمش، مش لازم ننزل أرض المعركة ممكن نساعدهم بأي طريقة وممكن نستشهد علشان بلدنا، والرئيس رد قالي أنت طالما بتشتغل يبقى بتساعد بلدك قولته أيوه أنا بشتغل بس مش كفاية يا ريس أرجوك ياريس، وسألني الرئيس تحب تقول الكلام ده في الميكروفون قدام العالم قولته أتمنى إني أقوله، وبدأت أتكلم أمام الرئيس بعد موافقته على إني اشتغل في القوات المسلحة وأنا كنت عايز أثبت للعالم إني ذوي الاحتياجات الخاصه مش ضعاف وإنهم يقدروا يقفوا قدام الإرهاب وممكن يضحوا بنفسهم علشان بلدهم لإني دمهم مش غالي على مصر، كمان استجاب الرئيس لمطلبي وتم تعديل شروط الحصول علي السيارات المجهزة في قانون ذوي الإعاقة لسنة ٢٠١٨».

اقرأ أيضا| ريم يحيى.. طاقة نور تحدت الإعاقة
وتم تعيين أحمد رأفت رئيس قسم الجرافيك بالشركة الوطنية للمعارض والمؤتمرات الدولية في قسم السوشيال ميديا، ومن أول يوم له في العمل كان هدفه أن يواصل طريقه ويثبت نفسه وانشأ صفحات التواصل الاجتماعي، ويتابع تلك الصفحات بنفسه ويرد على أسئلة الناس ويصور بنفسه الأحداث والمؤتمرات و المعارض و يعمل علي مدار اليوم كله تقريبا، وكان ذلك محل تقدير من رؤسائه اللواء هشام شندي وتم ترقيته إلى مدير للقسم وبجانب عمله له صفحته الخاصة علي الفيس بوك، والذي يقوم من خلالها بنشر طلبات ذوي الاحتياجات الخاصة لإيصال صوتهم للمسئولين وخلال فترة عمله كان دائما يحاول تنمية قدراته و حصل على شهادات كثيرة حوالي ٧ دبلومات و٥١ شهادة في مجال التسويق الإلكتروني والديزاين والبرمجة.


ويقول «بتنمي أن يتم اختياري من ضمن المعينين عضوا في البرلمان ٢٠٢٠، مش علشان الحصانة، لكن علشان الملف إلي أنا مهتم بيه جدا، هو ملف ذوي الاحتياجات الخاصة، واحنا فعلا صدر لينا قانون خاص بالإعاقة في ٢٠١٨، بيدينا حقوق كثير والفضل يرجع للرئيس السيسي، لكن القانون مش مجرد نصوص لازم يكون فيه تنفيذ للنصوص ديه، ووجودي في البرلمان حيتيح لي التواصل مع المسئولين للوقوف على مدى تنفيذ ما جاء بالقانون، وإذا كان في حاجة متنفذتش نعرف أيه الأسباب ونحط خطة لتنفيذها أنا عارف إني احنا بنمر بمرحلة صعبة، والموارد المالية مش كبيرة احنا بنبني مصر، لكن ده مش سبب يخلينا نسيب حقوق الفئة اللي بنتمي إليها وممكن إلي متنفذش نحطله خطة واقعية وخصوصا في مجال التعليم والصحة والعمل اللي هو بالنسبة لينا بيدينا الأمل في الحياة، ولازم يكون العمل ده متناسب مع قدرتنا وده الدور الرقابي لعضو مجلس النواب وطبعا مش حيقتصر اهتمامي على الملف ده فقط، لكن أنا فعلا كنت واضع برنامج شامل للمساهمة في جميع المجالات».
ويكمل «عايز أوجه رسالة لذوي الاحتياجات الخاصة خليكم أقويا متستسلموش لأي حد يضايقوا أو يتنمر عليكم، بالعكس دافعوا عن نفسكم وأثبتوا نفسكم في شغلكم وأنا عارف أننا صعب نحصل على شغل لأني مريت بالتجربة ديه بس مستسلمتش وفضلت أحاول لحد ما حصلت على شغل مناسب ليا، وأثبت نفسي وعايز أقول للمجتمع خلونا ناخد فرصتنا، عملونا أننا طبعيين احنا مش عايزين شفقة من حد احنا عايزين حقنا إننا نعيش زيكم».
عمل أحمد رأفت رئيس قسم الجرافيك بالشركة الوطنية للمعارض والمؤتمرات الدولية متحدثا في مؤتمر بالمجلس القومي للمرأة، في ندوة أكتوبر قيم و تاريخ وطن ٢٠١٩، ومتحدثا في مؤتمر التنمية المستدامة جلسة التكامل بين الأطراف المعنية لتحقيق التنمية المستدامة تحت شعار "شركاء التنمية" ٢٠١٩، كما تم منحه لقب سفير النواية الحسنة لذوي الإعاقة عن مصر من قبل GLOBAL Goodwill Ambassador من الولايات المتحدة الأمريكية ٢٠١٩، وعمل كمتحدث في TEDx ومتحدثا ومكرم في ملتقى توظيف ذوي الإعاقة الذي نظمته Jobzella عام ٢٠١٨، ومتحدث ومكرم في اليوم العالمي لذوي الإعاقة من قبل الأمم المتحدة ٢٠١٨، وتم تكريمه في اليوم العالمي للشباب من قبل الأمم المتحدة ٢٠١٨، وفي الملتقى العربي الأول لذوي النجاحات الخاصة الذي نظمته CSR2018 ومنتدى حقي في قانوني ٢٠١٨ ،كما شارك كمتحدثا في منتدى شباب العالم بشرم الشيخ ٢٠١٨ ومنتدى شباب العالم ٢٠١٩ و تم تقديم مقترحات لتمكين ذوي الاحتياجات الخاصة.



 

 

 

الاخبار المرتبطة

 

 

الأورام الشحمية.. أسبابها وعلاجها الأورام الشحمية.. أسبابها وعلاجها الثلاثاء، 03 أغسطس 2021 03:16 م

الأكثر قراءة


 

 

 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة