مصطفى عبده
مصطفى عبده


شخصيات و حكايات

مصطفى عبده .. المجرى .. القطار الدوغرى

آخر ساعة

السبت، 04 ديسمبر 2021 - 11:29 ص

شوقى‭ ‬حامد

مشوارى‭ ‬فــى‭ ‬بلاط‭ ‬صاحبة‭ ‬الجـلالـة‭ ‬زاخر‭ ‬بالمواقف‭ ‬حاشد‭ ‬بالأحـــــــداث‭ ‬ملــــــىء‭ ‬بالعلاقات‭ ‬مع‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الشخصيات‭.. ‬لأنه‭ ‬طـــال‭ ‬لأكــثر‭ ‬مــن‭ ‬أربع‭ ‬حقـب‭ ‬زمنيــة‭.. ‬فقد‭ ‬اسـتحق‭ ‬التســــــجيل‭ ‬واســــــتوجب‭ ‬التــــــــدوين‭.. ‬وعــــــــلى‭ ‬صفحــــات‭ ‬آخرساعة‭ ‬أروى‭ ‬بعضا‭ ‬مـــن‭ ‬مشاهده‭.‬

 

أُطلق‭ ‬عليه‭ ‬المجرى‭.. ‬الصاروخ‭  ‬الذى‭ ‬لا‭ ‬يتوقف‭.. ‬النفاثة‭ ‬التى‭ ‬لا‭ ‬تتعطل‭.. ‬الجناح‭ ‬الطائر‭.. ‬صاحب‭ ‬التمريرات‭ ‬الدقيقة‭ ‬والانطلاقات‭ ‬السريعة‭.. ‬صانع‭ ‬البسمة‭.. ‬وراسم‭ ‬الفرحة‭.. ‬الممون‭ ‬الغزير‭ ‬للزملاء‭.. ‬واالأّسستب‭ ‬الوفير‭ ‬للرفقاء‭.. ‬الخطير‭ ‬الذى‭ ‬يرعب‭ ‬المنافسين‭.. ‬والجناح‭ ‬الذى‭ ‬يعبر‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬المدافعين‭.. ‬إنه‭ ‬الكابتن‭ ‬مصطفى‭ ‬عبده‭ ‬كابتن‭ ‬الأهلى‭ ‬والمنتخب‭ ‬فى‭ ‬الحقبة‭ ‬الزمنية‭ ‬الذهبية‭ ‬التى‭ ‬احتكر‭ ‬فيها‭ ‬الأحمر‭ ‬كل‭ ‬البطولات‭ ‬وحصد‭ ‬أغلب‭ ‬الانتصارات‭ ‬وأسهم‭ ‬فى‭ ‬كافة‭ ‬المكتسبات‭ ‬على‭ ‬كافة‭ ‬الأصعدة‭ ‬والمجالات‭.. ‬والكابتن‭ ‬مصطفى‭ ‬وهو‭ ‬أحد‭ ‬ظرفاء‭ ‬عصره‭ ‬من‭ ‬مواليد‭ ‬شبرا‭ ‬عام‭ ‬١٩٥٣‭ ‬أتم‭ ‬دراسته‭ ‬الرياضية‭ ‬إلى‭ ‬منتهاها‭ ‬بعد‭ ‬حصوله‭ ‬على‭ ‬درجتى‭ ‬الماجستير‭ ‬والدكتوراه‭ ‬فى‭ ‬إعداد‭ ‬البرامج‭ ‬واللياقة‭ ‬البدنية‭ ‬فى‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬من‭ ‬جامعة‭ ‬حلوان‭ ‬وبلغ‭ ‬منصب‭ ‬الوكيل‭ ‬العام‭ ‬لوزارة‭ ‬الشباب‭ ‬والرياضة‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬انتقاله‭ ‬لتقديم‭ ‬البرامج‭ ‬الرياضية‭ ‬فى‭ ‬القنوات‭ ‬التليفزيونية‭.. ‬مارس‭ ‬الكرة‭ ‬فى‭ ‬شوارع‭ ‬وطرقات‭ ‬حى‭ ‬شبرا‭ ‬ومنها‭ ‬التحق‭ ‬بأشبال‭ ‬نادى‭ ‬شمال‭ ‬القاهرة‭ ‬للكهرباء‭ ‬وخدمته‭ ‬أقداره‭ ‬بمشاركته‭ ‬فى‭ ‬إحدى‭ ‬المباريات‭ ‬ضد‭ ‬نادى‭ ‬الترسانة‭ ‬بدورى‭ ‬المناطق،‭ ‬وفاز‭ ‬فريقه‭ ‬المغمور‭ ‬على‭ ‬منافسه‭ ‬المشهور‭ ‬بثلاثية‭ ‬مقابل‭ ‬اثنين‭ ‬وكان‭ ‬المجرى‭ ‬هو‭ ‬الذى‭ ‬أحرز‭ ‬الأهداف‭.. ‬تقدم‭ ‬لاختبارات‭ ‬ناشئى‭ ‬الأهلى‭ ‬ومنحه‭ ‬أبو‭ ‬الأشبال‭ ‬مصطفى‭ ‬حسين‭ ‬رخصة‭ ‬الانضمام‭ ‬للقلعة‭ ‬الحمراء‭ ‬ورغم‭ ‬صغر‭ ‬سنه‭ ‬غير‭ ‬أنه‭ ‬مثل‭ ‬ثلاثة‭ ‬فرق‭ ‬فى‭ ‬آن‭ ‬واحد‭ ‬هى‭ ‬تحت‭ ‬١٦‭ ‬و١٨‭ ‬و٢٠‭ ‬وذلك‭ ‬لمقوماته‭ ‬البدنية‭ ‬العالية‭ ‬ومكوناته‭ ‬الجسمية‭ ‬الرائعة‭ ‬فهو‭ ‬طويل‭ ‬القامة‭ ‬يتحلى‭ ‬بالسرعة‭ ‬والقوة‭ ‬والصلابة‭.. ‬وفى‭ ‬موسم‭ ‬٧0‭/‬٧1‭ ‬لعب‭ ‬مباراة‭ ‬ودية‭ ‬مع‭ ‬الأهلى‭ ‬ضد‭ ‬منتخب‭ ‬دبى‭ ‬فلمحه‭ ‬المايسترو‭ ‬صالح‭ ‬سليم‭ ‬وأشار‭ ‬بتصعيده‭ ‬أساسيا‭ ‬مع‭ ‬الفريق‭ ‬الأول‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬أحرز‭ ‬هدفين‭ ‬ليفوز‭ ‬الأهلى‭ ‬3/1‭ ‬وظل‭ ‬المجرى‭ ‬جناحا‭ ‬أيمن‭ ‬للأحمر‭ ‬منذ‭ ‬٧١‭ ‬وحتى‭ ‬٨٧‭.. ‬كان‭ ‬من‭ ‬الطبيعى‭ ‬أن‭ ‬تجد‭ ‬تلك‭ ‬الموهبة‭ ‬ضالتها‭ ‬فى‭ ‬التشرف‭ ‬بارتداء‭ ‬الشارة‭ ‬الدولية‭ ‬وكان‭ ‬ذلك‭ ‬عام‭ ‬٧٤‭ ‬وشارك‭ ‬فى‭ ‬المحافل‭ ‬القارية‭ ‬منذ‭ ‬انضمامه‭ ‬وحتى‭ ‬قبل‭ ‬اعتزاله‭ ‬بعام‭ ‬واحد‭.. ‬ويعتبر‭ ‬مصطفى‭ ‬عبده‭ ‬من‭ ‬المعمرين‭ ‬فى‭ ‬الملاعب‭.. ‬لعب‭ ‬مع‭ ‬الأحمر‭ ‬١٤‭ ‬موسما‭ ‬متتاليا‭ ‬وأسهم‭ ‬فى‭ ‬تحقيق‭ ‬عشر‭ ‬بطولات‭ ‬دورى‭ ‬عام‭ ‬وشارك‭ ‬فى‭ ‬٢٣٥‭ ‬مباراة‭ ‬لهذه‭ ‬الدروع‭ ‬العشرة‭ ‬وأحرز‭ ‬٣٥‭ ‬هدفا‭ ‬غير‭ ‬التمريرات‭ ‬القاتلة‭ ‬التى‭ ‬أرسلها‭ ‬على‭ ‬رأس‭ ‬الأسطورى‭ ‬محمود‭ ‬الخطيب‭ ‬ليكملها‭ ‬دون‭ ‬عناء‭ ‬داخل‭ ‬الشباك‭ ‬كما‭ ‬حقق‭ ‬مع‭ ‬الأهلى‭ ‬خمس‭ ‬بطولات‭ ‬كأس‭ ‬مصر‭ ‬لعب‭ ‬خلالها‭ ‬٢٨‭ ‬مباراة‭ ‬وأحرز‭ ‬فيها‭ ‬ستة‭ ‬أهداف‭.. ‬وشارك‭ ‬فى‭ ‬البطولات‭ ‬الأفريقية‭ ‬ولعب‭ ‬فيها‭ ‬٤٨‭ ‬مباراة‭ ‬وحقق‭ ‬خمس‭ ‬بطولات‭ ‬وفى‭ ‬بطولة‭ ‬أفريقيا‭ ‬لأبطال‭ ‬الكئوس‭ ‬لعب‭ ‬٢٠‭ ‬مباراة‭ ‬وحقق‭ ‬معه‭ ‬ثلاث‭ ‬كئوس‭ ‬متتالية‭ ‬واحتفظ‭ ‬الفريق‭ ‬بالكأس‭ ‬للأبد‭.. ‬ومع‭ ‬المنتخب‭ ‬شارك‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬١٢‭ ‬موسما‭ ‬وأحرز‭ ‬سبعة‭ ‬أهداف‭ ‬ولعب‭ ‬٣١‭ ‬مباراة‭ ‬دولية‭.. ‬تسلم‭ ‬كأس‭ ‬أفريقيا‭ ‬من‭ ‬الرئيس‭ ‬حسنى‭ ‬مبارك‭ ‬بعد‭ ‬البطولة‭ ‬التى‭ ‬أقيمت‭ ‬بمصر‭ ‬عام‭ ‬٨٦‭ ‬وحصل‭ ‬على‭ ‬وسام‭ ‬الرياضة‭ ‬من‭ ‬الطبقة‭ ‬الثانية‭ ‬لفوز‭ ‬الأهلى‭ ‬ببطولة‭ ‬أفريقيا‭ ‬عام‭ ‬٨٢‭ ‬ونال‭ ‬جائزة‭ ‬أحسن‭ ‬لاعب‭ ‬فى‭ ‬استفتاء‭ ‬مؤسسة‭ ‬الأخبار‭ ‬موسم‭ ‬٧٧‭ / ‬78‭ ‬وكان‭ ‬أفضل‭ ‬جناح‭ ‬أيمن‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬عشر‭ ‬سنوات‭ ‬متتالية‭ ‬وهو‭ ‬أسرع‭ ‬لاعب‭ ‬فى‭ ‬تاريخ‭ ‬الكرة‭ ‬المصرية‭.. ‬تقلد‭ ‬مصطفى‭ ‬عبده‭ ‬شارة‭ ‬قيادة‭ ‬المنتخب‭ ‬فى‭ ‬دورة‭ ‬لوس‭ ‬أنجلوس‭ ‬الأولمبية‭ ‬بالولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬عام‭ ‬٨٤‭ ‬كما‭ ‬أسهم‭ ‬فى‭ ‬تأهل‭ ‬المنتخب‭ ‬للدورة‭ ‬الأولمبية‭ ‬بموسكو‭ ‬عام‭ ‬١٩٨٠‭.‬

ومصطفى‭ ‬عبده‭ ‬كما‭ ‬عرفته‭ ‬وعلى‭ ‬مدار‭ ‬أربعة‭ ‬عقود‭ ‬زمنية‭ ‬كلاعب‭ ‬ومقدم‭ ‬برامج‭ ‬رياضية‭ ‬وكإنسان‭ ‬لا‭ ‬تملك‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬تحبه‭.. ‬فهو‭ ‬خفيف‭ ‬الظل‭ ‬ابن‭ ‬نكتة‭ ‬بشوش‭ ‬الوجه‭ ‬واضح‭ ‬التقاطيع‭ ‬بسيط‭ ‬فى‭ ‬تعاملاته‭ ‬لا‭ ‬يحمل‭ ‬ضغينة‭ ‬لأى‭ ‬أحد‭ ‬ولا‭ ‬يضن‭ ‬بالنصيحة‭ ‬أو‭ ‬الجهد‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬عمل‭ ‬الخير‭.. ‬ويتحلى‭ ‬بمكرمة‭ ‬الصمت‭ ‬إذا‭ ‬غضب‭ ‬حتى‭ ‬لا‭ ‬ينفعل‭ ‬ويخطئ‭ ‬فهو‭ ‬حريص‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يحتفظ‭ ‬بأواصر‭ ‬وطيدة‭ ‬مع‭ ‬كل‭ ‬المحيطين‭ ‬به‭ ‬خاصة‭ ‬من‭ ‬رفاق‭ ‬الدرب‭ ‬وزملاء‭ ‬المشوار‭.‬

 

 

الكلمات الدالة

 
 
 
 
 

مشاركة